موقع ووردبريس عربي آخر

وقفة تضامنية مع المديرين الإقليمين للفلاحة بكل من خنيفرة ومدليت

0

المحيط الفلاحي : نظمت «تنسيقية دعم الفعل التنموي» بخنيفرة والمكونة من جمعيات وتعاونيات وفلاحين ومجموعات ذات النفع الاقتصادي، وقفة تضامنية مع المديرين الإقلميين للفلاحة بكل من خنيفرة ومدليت و شارك في الوقفة التضامنية التي تم تنظيمها بساحة 20 غشت، يوم أمس الجمعة 7 يونيو 2013، العديد من الفعاليات النقابية والجمعوية والفلاحون ….وذلك لمؤازاة  المدير الإقليمي للفلاحة بخنيفرة وميدلت . وصلة بالموضوع عبرت التنسيقية عن استيائها إزاء قرار إعفاء المدير الإقليمي للفلاحة بخنيفرة من مهامه في بيان حصلت “المحيط الفلاحي ” على نسخة منه ، وأجمعت على «تنديدها بهذا القرار الذي ضرب عرض الحائط بكل المكتسبات التي تحققت خلال السنوات الأخيرة على مستوى مجال الفلاحة ومخطط المغرب الأخضر بربوع الإقليم وضرب بكل المجهودات والمبادرات التي أبان عنها المسؤول المعفي بكل ما لديه من نكران للذات والالتزام والنزاهة»، كما جاء في البيان التضامني ، وزادت التنسيقية فأشادت بمواقف المعني بالأمر، والمتمثلة في التواصل الميداني والتعامل الإيجابي مع المواطنين والفلاحين والكسابين والمتعاونين والمعطلين والمقاولين الشباب، والحاملين للمشاريع ذات الارتباط بالقطاع والمدرة للدخل وبينما طالبت التنسيقية من الجهات المعنية «التراجع الفوري عن قرار الإعفاء دون قيد أو شرط»، واعتبرت قرار وزارة الفلاحة «قرارا جائرا وتعسفيا ومتسرعا ومهينا»، داعية إلى «فتح تحقيق نزيه وفوري للكشف عن ملابساته وخلفياته وأطرافه»، على حد مضمون بيانها وعلاقة بالموضوع نظمت أربع نقابات للشغيلة الفلاحية بخنيفرة  وقفة احتجاجية، يوم الجمعة سابع يونيو 2003، صباحا  أمام المديرية الإقليمية للفلاحة للتنديد بقرار الإعفاء الوزاري الذي صدر في حق المدير الإقليمي للفلاحة، محمد أوعيسى، في حين لم يفت النقابات الأربع تعميم بيان مشترك  حصلت “المحيط الفلاحي” على نسخت منه شددت فيه، من حيث المبدأ، على «دعمها لكل أشكال محاربة الفساد أي كان مصدره»، وأعلنت عن «وقوفها إلى جانب المدير الإقليمي المعني بالأمر في محنته على خلفية ما عرفته عنه من نزاهة ونظافة اليد عبر تعاملها معه كنقابات ممثلة للشغيلة الفلاحية»، وفي هذا الإطار لم يفت ذات النقابات مطالبة الوزارة الوصية إلى «التراجع الفوري عن قرارها المفاجئ والجائر في حق المدير الإقليمي»، داعية الشغيلة الفلاحية إلى رص الصفوف والانخراط في شتى المعارك صونا للمكتسبات ودفاعا عن الكرامة والحقوق. قرار الاعفاء ادنه العديد من المستثمرين الذين اتصلت بهم “المحيط الفلاحي” وأكدوا جمعيا عن نزاهة واستقامة المدير الاقليمي الذي كان يمارس سياسة القرب مع الجميع  حسب تعبيرهم ويشتكي العديد منهم ان ملفاتهم بعد الاقالة باقية عالقة  ولا يعرفون مصيرها .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.