موقع ووردبريس عربي آخر

النسخة السابعة لقافلة المجمع الشريف للفوسفاط للحبوب والقطاني 2014

المحيط الفلاحي : انطلقت، يوم الخميس بسيدي بوعثمان (إقليم الرحامنة)،  “قافلة المجمع الشريف للفوسفاط للحبوب و القطاني 2014″ في نسختها السابعة، و التي يشرف عليها المجمع الشريف للفوسفاط و مؤسسة المجمع الشريف للفوسفاط.

و تعتبر هذه القافلة أداة حقيقية للقرب من الفلاحين، كما تشكل جزء مندمجا من عرض المنتوجات و الخدمات المقدمة من طرف المجمع الشريف للفوسفاط و المؤسسة حيث أثبتت نجاعتها على مستوى التنظيم، و القدرة على تعبئة الخبراء الزراعيين و تأطير الفلاحين.

و ستجوب القافلة عشرة مناطق فلاحية تعرف باحتضانها لأهم الأراضي المخصصة لزراعات الحبوب و القطاني بالمغرب، من أجل الالتقاء بالفلاحين و تحسيسهم و تأطيرهم، قبل أن تختم مسارها في الثالث من نونبر المقبل بجهة دكالة عبدة.

و تستهدف قافلة المجمع الشريف للفوسفاط للحبوب و القطاني، للسنة الثالثة على التوالي، صغار الفلاحين بمختلف المناطق الوطنية المعروفة بزراعة الحبوب و القطاني، و المقدر عددهم بحوالي 3500 فلاح حيث سيستفيدون من دورات تكوينية، و مواكبة تقنية و فلاحية دقيقة.

و ستسمح هذه القافلة، أيضا، بتحديد حاجيات الفلاحين من الأسمدة، و بالتالي ضمان نمو مردودية أراضيهم و رفع إنتاجيتها.

و من مستجدات هذه الدورة إدماج مكملات التغذية الحيوانية لفائدة الفلاحين الذين هم في معظمهم من مربي الماشية و الدواجن، إذ سيصبح بإمكانهم الاستفادة من الفوائد التي توفرها المكونات الغنية بثنائي كالسيوم الفوسفاط و أحادي كالسيوم الفوسفاط.

من جانب آخر، تحظى زراعات الحبوب والقطاني، التي تعتبر من بين أهم سلاسل القطاع الفلاحي في المغرب باستحواذها على حوالي 70 في المائة من الأراضي الزراعية، بثقل اقتصادي هام داخل الفلاحة الوطنية، حيث خصص لهذه الزراعات لوحدها برنامج خاص للتنمية تم إطلاقه من طرف وزارة الفلاحة و الصيد البحري في إطار مخطط (المغرب الأخضر).

و يهدف هذا البرنامج إلى الرفع السريع و المركز لإنتاجية الحبوب. كما تتم ضمن نفس التوجه مواكبة مهنيي سلسلة القطاني بكيفية نشيطة في إطار (المخطط الأخضر) الفلاحي عبر عقد برنامج يحدد الأهداف الواجب بلوغها و حقوق و واجبات الطرفين.

و بالموازاة مع هذه القافلة، ستنظم قافلة طبية تشمل فحوصات طبية للعيون، وحصص تحسيسية للعناية بصحة الأسنان و الفم سيستفيد منها أزيد من 5 آلاف طفل ب 10 جهات ستزورها القافلة.

و ترتكز هذه المبادرة على شراكتين وقعهما المجمع الشريف للفوسفاط مع جمعيتي “عملية بسمة المغرب” للتوعية في مجال صحة الأسنان و الفم، و الجمعية الطبية المغربية للتضامن من أجل علاجات العيون.

يشار إلى أن قوافل المجمع الشريف للفوسفاط، التي تنظم بشراكة مع وزارة الفلاحة و الصيد البحري و الموزعين الرئيسيين للأسمدة الفوسفاطية، تتخذ شكل نموذج للقرب من صغار الفلاحين، و تتميز بالأخص ببعدها التعليمي على مستوى نشر التطبيقات الفلاحية الجيدة و تحسيس الفلاحين على استعمال معقلن للأسمدة، مع الاقتراب أكثر من انشغالاتهم اليومية.

و تهدف هذه القوافل، التي أطلقت سنة 2012، إلى تحليل أنواع التربة، و التحسيس على التسميد المعقلن و الممارسات الجيدة، من أجل تحسين مستدام للمردودية الفلاحية المغربية، كما تشكل مرجعا وطنيا على مستوى نشر الممارسات الفلاحية الجيدة. و يتم تأمين هذا التقاسم بفضل استعمال معطيات خريطة خصوبة التربة، التي تعد ثمرة شراكة بين القطاعين العام و الخاص.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.