يوم دراسي بالرباط حول “تحديات التحول الشامل إلى الري بالتنقيط في المغرب”

الرباط – نظمت الجمعية الوطنية للتحسينات العقارية والري وصرف المياه والبيئة، اليوم الجمعة بالرباط، يوما دراسيا حول موضوع “تحديات التحول الشامل إلى الري بالتنقيط في المغرب .. أي خطوات وما هي الآفاق“.

ويهدف هذا اللقاء إلى “خلق أرضية للنقاش بين الجمعيات الفلاحية، والإدارة، وإدارة مشاريع الري، والاستشارات الهندسية، والمؤسسات الخاصة والباحثين في القضايا التي تهم التحول الجماعي إلى الري بالتنقيط في المناطق الحضرية الكبرى“.

وشكل هذا اللقاء، الذي نظم بشراكة مع معهد الحسن الثاني للزراعة البيطرة، مناسبة لتقديم تجارب مغربية وأجنبية في مجال التحول الشامل إلى الري بالتنقيط وإصدار توصيات من أجل الاستدامة التقنية والاقتصادية والبيئية لمشاريع التحول.

وفي هذا الصدد، قدم عدد من الخبراء، المغاربة والأجانب، عروضا تتعلق بمختلف المواضيع ذات الصلة بالتحول الشامل للري بالتنقيط، وعلى الخصوص “مكانة اقتصاد الماء في استراتيجية المغرب الأخضر” و”التجارب الأجنبية في مجال التحول الشامل للري بالتنقيط“.

ومكن هذا اللقاء أيضا من تسليط الضوء على المجهودات التي يبذلها المغرب في مجال تهيئة النطاقات المسقية مما يمنح دورا هاما للري في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد، وكذا البرنامج الوطني لاقتصاد الماء في الري الذي تم إطلاقه سنة 2007 بهدف تحسين فعالية الماء وتثمينه على مساحة 550 ألف هكتار.

شارك