موقع ووردبريس عربي آخر

يوم دراسي بالخميسات حول انطلاقة الموسم الفلاحي 2010/2011

0

الخميسات- نظمت المديرية الجهوية للفلاحة لجهة الرباط سلا زمور زعير اليوم الأربعاء بمدينة الخميسات يوما دراسيا حول انطلاقة الموسم الفلاحي 2010/2011
وتضمن اليوم الدراسي ، الذي نظم بتعاون
مع عمالة إقليم الخميسات، عروضا حول الإجراءات الرامية إلى إنجاح انطلاق الموسم الفلاحي الحالي، والمندرجة في إطار تفعيل مخطط المغرب الأخضر ، وكذا إطلاع مختلف الفاعلين في القطاع على التحفيزات ووسائل الدعم التي تقدمها الدولة لتشجيع الاستثمار في المجال الفلاحي.

وفي هذا السياق قال السيد هرهوري أحميدة المدير الجهوي للفلاحة لجهة الرباط سلا زمور ، إن مخطط المغرب الأخضر تمت ترجمته على الصعيد الجهوي إلى مخططات تشكل رؤية فلاحية جهوية، تلزم الوزارة بموجبها شركاءها بالجهة على العمل لإنجاز الأهداف المشتركة من أجل تحديث وتأهيل القطاع الفلاحي.

وأوضح أن أهداف المخطط الفلاحي الجهوي تتمثل على الخصوص في إنجاز 97 مشروعا في إطار مخطط المغرب الأخضر ، وتحويل 41 ألف هكتار كانت مخصص للحبوب إلى أشجار مثمرة، ورفع إنتاج الحبوب بنسبة 147 في المائة، والخضر بنسبة 250 في المائة، والحليب بنسبة 133 في المائة، واللحوم الحمراء بنسبة 90 في المائة وكذا تكثيف وتثمين النباتات الطبية والعطرية ودعم تربية النحل، والقيام ببرامج أفقية مصاحبة تهم تنقية الأحجار واستصلاح الأراضي ومحاربة انجراف التربة وتعبئة الموارد السطحية، والتكوين والتأطير ودعم المرأة القروية.

وأضاف السيد هرهوري أن الآثار المرتقبة للمخطط الفلاحي الجهوي تهدف إلى رفع القيمة الإجمالية للإنتاج من 3ر4 إلى 9ر9 مليار درهم، وخلق 7ر17 مليون يوم عمل أي بزيادة 64 في المائة.

وبخصوص المشاريع المقررة سنة 2011 أشار السيد هرهوري إلى أن الأمر يتعلق بعمليات تشجير الزيتون وتحسين إنتاج الحبوب ولحوم الأغنام والماعز والمحافظة على صنف الأبقار بمنطقة والماس وتنمية تربية النحل وإنتاج بذور البطاطس، وتجميع زراعات الخضراوات ، إضافة إلى عمليات أفقية تهم دراسة جدوى لسقي 500 هكتار بسيدي يحيى زعير بقيمة إجمالية تبلغ 928 ألف درهم ، ودراسة حول المنتوجات المجالية بالجهة بقيمة مالية تقدر ب720 الف درهم.

وبعد أن ذكر بمضامين المخطط الأخضر الهادف إلى تحديث وتأهيل القطاع الفلاحي على أساس دعامتين ترتكزان أساسا على اعتماد مخطط التجميع وكذا تطوير الاستثمار، أشار السيد هرهوري إلى أن هناك مشاريع مبرمجة في طور التحديد أو الصياغة ، تهم جمع وتحويل الحليب والحبوب، وتنمية شجرة “حب الملوك” على مساحة 100 هكتار وتطوير “الخوزامة” على مساحة 2000 هكتار، وكذا مشاريع “تجميع” إنتاج البطاطس والفاصوليا الخضراء والخضراوات ، ومشاريع تجميع إنتاج البذور وإنتاج الدواجن.

ومن جانبه أوضح السيد فضل الملودي المدير الإقليمي للفلاحة بالخميسات أن التحفيزات ووسائل الدعم التي تقدمها الدولة لتشجيع الاستثمار في المجال الفلاحي تستهدف بالأساس مختلف المعدات الفلاحية والتجهيزات المقتصدة للماء والأشجار المثمرة والتأطير المهني، وكذا عمليات “التجميع ” باعتبارها أداة للرفع من قيمة الإنتاج الفلاحي وقدراته التنافسية.

وأوضح أن أهم التدابير الخاصة بالموسم الفلاحي الحالي على مستوى إقليم الخميسات تتمثل في توفير 91 ألف قنطار من البذور المدعمة وإحداث 17 شباكا للبيع، وتنفيذ برنامج غرس 5400 هكتار من الأشجار لتصل إلى 7 آلاف هكتار بالإقليم، وكذا القيام ببرامج تحسيسية لفائدة الفلاحين خصوصا تلك التي تتعلق بمشاريع “التجميع” المندرجة في إطار المخطط الأخضر، ومواصلة تنفيذ البرامج المتعلقة بوضع خرائط تحدد مستوى خصوبة التربة، ودعم تسويق الجرارات والآلات الفلاحية وتعبئة الموارد المائية.

ومن جهته أبرز عامل إقليم الخميسات في كلمة خلال الجلسة الافتتاحية أن مصالح المديرية الإقليمية للفلاحة بتنسيق مع العمالة تراهن على تطوير القطاع الفلاحي وعصرنته وذلك من خلال استثمار مؤهلات الإقليم التي تتمحور حول شساعة مساحته التي تمتد على 7805 كلم مربع ، وما يتوفر عليه من أراضي خصبة وصالحة للزراعة تصل مساحتها إلى 310 ألف هكتار من أصل 442 ألف و700 هكتار على مستوى الجهة، أي ما يعادل 86 في المائة من المساحة الإجمالية منها 250 ألف هكتار مخصصة لزراعة الحبوب و25 ألف هكتار للقطاني و26 ألف هكتار للأشجار المثمرة و10 آلاف هكتار للخضراوات.

وأضاف في هذا السياق أن الإقليم يتوفر على قطيع مهم من الماشية ذات أصناف جيدة كسلالة أبقار والماس-زعير وتجمعات للأغنام تتجاوز مليون رأس، إضافة إلى وحدات إنتاجية لإنتاج اللحوم البيضاء والحمراء تعمل بدورها على توفير 13 مليون رأس في السنة، وعدد كبير من تعاونيات إنتاج العسل التي تنتج حوالي 400 طن في السنة، مشيرا إلى أن زراعة الحبوب تحتل الصدارة حيث تغطي أكثر من 70 في المائة من المساحة الإجمالية للإقليم .

وقد تضمن جدول أعمال هذا اليوم الدراسي عددا من العروض تمحورت حول “انطلاق الموسم الفلاحي بالجهة والإقليم” و” مضامين المخطط الفلاحي الجهوي” و”مفهوم التجميع في إطار مخطط المغرب الأخصر ” و”مشروع التجميع في ميدان إنتاج بذور البطاطس” .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.