موقع ووردبريس عربي آخر

ورشة دولية حول “مخطط المغرب الأخضر ” بالمدرسة الوطنية الفلاحية

0

المحيط الفلاحي : افتتحت يوم الاثنين 22 أبريل 2013 بالمدرسة الوطنية الفلاحية بمكناس٬ ورشة عمل دولية حول موضوع مخطط المغرب الأخضر: استراتيجية من أجل فلاحة مستدامة وتنمية قروية”٬ تنظمها وزارة الفلاحة والصيد البحري إلى غاية 28 أبريل الجاري .

وتندرج هذه الورشة ٬ المنظمة بتعاون مع المدرسة الوطنية للفلاحة بمكناس والمنظمة الإفريقية الآسيوية للتنمية الريفية “أردو”٬ في إطار تفعيل بنود الاتفاقية المبرمة سنة 2009 بين المدرسة والمنظمة٬ والتي تروم تنمية التعاون الدولي في مجال التعليم والبحث والتكوين المستمر في ميادين الفلاحة والتنمية القروية.

وتروم الورشة٬ التي تتميز بمشاركة حوالي 20 إطارا ومسؤولا يمثلون٬ بالإضافة إلى المغرب٬ 13 بلدا إفريقيا وآسيويا أعضاء بالمنظمة الإفريقية الآسيوية للتنمية الريفية (بنغلاديش والصين وغانا والهند والعراق والأردن وكوريا ولبنان وماليزيا و جزر الموريس وعمان وباكستان والسودان)٬ تبادل الخبرات والتجارب بين هذه البلدان في المجال الفلاحي والتنمية القروية والاستفادة من التجربة المغربية٬ لاسيما مشاريع مخطط المغرب الأخضر .

وأبرز السيد جواد بحجي مدير التكوين والبحث والإرشاد الفلاحي بوزارة الفلاحة والصيد البحري٬ خلال افتتاح أشغال الورشة ٬ أن هذا اللقاء يروم تبادل التجارب في ما يتعلق بالتنمية القروية المستدامة ٬ مضيفا أن المغرب يتوفر من خلال مخطط المغرب الأخضر على تجربة رائدة في هذا المجال.

ومن جهته٬ أكد السيد  مدير المدرسة الوطنية للفلاحة بمكناس السيد الهادي بومهدي٬ أن الهدف من الورشة٬ التي تنظم بتزامن مع المناظرة الوطنية للفلاحة والمعرض الدولي للفلاحة بمكناس (من 23 إلى 28 أبريل الجاري) ٬ هو تقديم التجربة المغربية في الميدان الفلاحي والتنمية القروية للدول المشاركة في الورشة٬ من خلال استعراض الخطوط العريضة لمخطط المغرب الأخضر ٬ إضافة إلى الاستفادة من التجارب الدولية في هذا المجال.

من جانبه٬ أكد الكاتب العام للمنظمة الإفريقية الآسيوية للتنمية الريفية”أردو٬ السيد واصف حسن نواف السريحين ٬ أن هذه الورشة تعد فرصة للاستفادة من تجارب الدول المشاركة في مجال التنمية الريفية والقروية الشاملة٬ وكذا للاطلاع على تجربة المغرب من خلال مخطط المغرب الأخضر.

وأبرز السيد السريحين أن مجال عمل المنظمة ٬ التي تأسست سنة 1962 وتضم 30 دولة ٬ هو التنمية القروية والزراعية من خلال مجموعة من المشاريع والأنشطة التي تستهدف سكان المناطق القروية بهدف تحسين مستوى الحياة وتقليص الفقر وإيجاد فرص العمل وكل ما يتعلق بالتنمية الزراعية وتنمية الأفراد .

كما استعرض مختلف أنشطة هذه المنظمة والتي تتمثل أساسا في تنظيم برامج تدريبية وإعداد دراسات وبحوث وخطط عمل وتمويل المشاريع الرامية إلى تحسين مستوى المعيشة بالمناطق الريفية والقروية ٬ فضلا عن تنظيم ورشات عمل دولية ومحلية.

أما السيد محمد بوليف وهو أستاذ باحث بالمدرسة الوطنية للفلاحة بمكناس٬ فأكد من جهته٬ أن اللقاء هو مناسبة لممثلي الدول المشاركة في الورشة للتعرف على مدى تقدم الفلاحة بالمغرب ولتسليط الضوء على مخطط المغرب الأخضر .

وتتواصل أشغال هذه الورشة ٬ التي يؤطرها أساتذة مختصون في المجال الفلاحي وخبراء مغاربة وأجانب٬ بتقديم مداخلات تتمحور ٬ على الخصوص٬ حول “سياسة المغرب في مجال تدبير المياه من الجانب التقني والسوسيولوجي” و “سياسة المغرب في مجال الاستشارة الفلاحية” و”التجارة الفلاحية والأمن الغذائي: تثمين المؤهلات الفلاحيةو ” دور التعاونيات الفلاحية للرفع من مستوى عيش الساكنة القروية” و “دور التعاونيات الفلاحية للرفع من دخل المنتجين الصغار“.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.