مجلة المحيط الفلاحي

رئيس الحكومة يتفقد مشاريع اجتماعية واقتصادية ويشرف على توقيع اتفاقيات ذات بعد تنموي بورزازات

قام رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، اليوم الجمعة بورزازات، بتفقد عدد من المشاريع الاجتماعية والاقتصادية والإشراف على توقيع اتفاقيات ذات بعد تنموي بالإقليم.

وذكر بلاغ لرئاسة الحكومة أن السيد أخنوش قام، مرفوقا بكل من وزير التجهيز والماء، ووزير الصحة والحماية الاجتماعية، ووزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية ‏القروية والمياه والغابات، ووزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي ‏والتضامني، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، وبحضور والي جهة درعة ‏تافيلالت، ورئيس مجلس الجهة، بتفقد عدد من المشاريع الاجتماعية والاقتصادية والإشراف على توقيع اتفاقيات ذات بعد تنموي بإقليم ورزازات، مواصلا الزيارة الميدانية التي يقوم بها لجهة درعة- تافيلالت، وذلك في سياق مواكبة جهود التنمية بالجهة، انسجاما مع إرادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأضاف المصدر ذاته أنه ” في إطار العناية الكبيرة التي توليها الحكومة لقطاع الصحة، من خلال إصلاح المنظومة الصحية الوطنية بشكل جذري، والرفع من خدمات القرب المقدمة للمواطنين، لمواكبة إنجاح ورش تعميم التغطية الصحية على جميع المغاربة”، قام السيد أخنوش بزيارة المركز الاستشفائي الإقليمي سيدي حساين بورزازات، الذي استفاد من أشغال التوسيع وإعادة التأهيل بقيمة تناهز 123 مليون درهم، شملت على الخصوص افتتاح قاعة جديدة للعمليات وخدمة للإنعاش، مشيرا إلى أنه وقف، بعد ذلك، على تقديم مشروع إحداث مستشفى متعدد التخصصات في الإقليم.

ومن جهة أخرى، تم بحضور رئيس الحكومة، عرض الاتفاقيات المتعلقة ببرنامج تنمية سياحة الجبال والواحات بإقليم ورزازات، الذي رصد له 283 مليون درهم، حيث جرى عرض مشاريع البرنامج الاستعجالي 2023-2024 لتنمية سياحة الجبال والواحات بإقليم ورزازات، والبالغة تكلفته 102 مليون درهم.

وتهم هذه المشاريع تأهيل المواقع السياحية ذات الصيت العالمي (الشطر الأول)، وتهيئة المحطات البانوراماتية بالواحات، وتثمين القصور والقصبات والمدار السينمائي، وخلق فضاءات لتثمين النيازك والدينصورات.

وبحسب البلاغ، سيجري مع الانتهاء من تنفيذ هذه المشاريع، إطلاق مشاريع البرنامج التكميلي 2025-2027، بقيمة تقدر بـ 181 مليون درهم. وتتعلق بتأهيل المواقع السياحية ذات الصيت العالمي (الشطر الثاني)، وخلق مدارات للسياحة الرياضية بالواحات، وتثمين الصناعة التقليدية ومدار السياحة الجيولوجية والمعدنية.

وعلاوة على ذلك، جرى بحضور السيد أخنوش، عرض برامج تتعلق بتنشيط العروض السياحية في ورزازات، وعرض وتثمين السياحة بقصبة تاوريرت، ودعم صناعة الزرابي التقليدية في تازناخت، إضافة إلى برنامج المدينة المتعلق بالصناعة السينمائية.

ومن ناحية أخرى، يضيف البلاغ، “واستحضارا للتوجيهات الملكية السامية، أشرف رئيس الحكومة على توقيع اتفاقيات لإنجاز مشاريع في مجال التعليم العالي والابتكار، من بينها اتفاقية شراكة خاصة بتنفيذ المشروع المتعلق بتطوير القطب الجامعي بمدينة ورزازات”، موضحا أن هذا المشروع يندرج في إطار تجويد مستوى التعليم العالي بالجهة، وتحسين مؤشرات الولوج إلى المؤسسات الجامعية .

وتم التوقيع، أيضا ، على اتفاقية شراكة بشأن تنفيذ المشروع المتعلق بتطوير القطب الجامعي بمدينة ورزازات في شطره الأول، المتعلق ببناء وتجهيز المدرسة العليا للتكنولوجيا بكلفة تقدر بـ 70 مليون درهم.

وفي السياق ذاته، قام السيد أخنوش بزيارة المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية الفندقية والسياحية في ورزازات.

وخلص بلاغ رئاسة الحكومة إلى أن ” زيارة السيد أخنوش لجهة درعة- تافيلالت على رأس وفد وزاري، تأتي تفعيلا لتوجيهات جلالة الملك، نصره الله، ومضامين البرنامج الحكومي، الرامية لتكريس الجهوية كخيار تنموي، والمساهمة في الحد من التفاوتات المجالية والاجتماعية”، مبرزا أنها تندرج أيضا “في إطار سياسة الحكومة الهادفة إلى تعزيز سياسة القرب من المواطنين، كأحد مرتكزات التوجه التنموي لبلادنا، الذي يرتكز على المساهمة الفعلية للجهات وللجماعات الترابية في خلق التنمية المندمجة “.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.