الرئيسية » أخبار متنوعة » هذه مستجدات حالة النحل المرضية بالمغرب مع التوضيح…

هذه مستجدات حالة النحل المرضية بالمغرب مع التوضيح…

يطيب لنا في النقابة الوطنية لمحترفي تربية النحل بالمغرب أن نُطَمئن النحالين، ومن خلالهم الرأي العام المغربي، أن الحالة المرضية للنحل متحكم فيها، وهي تحت السيطرة، وتم الحد من الخسائر بوجود العلاج، كما أن المصالح البيطرية التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية “أونسا” تشتغل على قدم وساق من خلال زيارة المناحل المتضررة وأخذ العينات والتحاور مع النحالين، وتعمل حسب ما بلغنا على تطوير إمكاناتها العلمية والبشرية في سبيل التمكن من الإحاطة بمختلف الأمراض المعدية التي تصيب النحل، وإدماج ما يستجد منها ضمن لائحة أمراض النحل المعدية التي يجب تشخيصها بالمختبرات الوطنية، بعدما شهده حقل تربية النحل قبل بضعة أشهر من انتشار مرض أدى إلى انهيار عدد كبير من طوائف النحل بمختلف جهات المملكة.

لقد تبين بعد البحث والتقصي أن هذا المرض لم يصب كل المناحل بالمغرب، وخاصة تلك التي بقيت منعزلة عن الاختلاط أثناء ترحيل النحل للمراعي التي تعرف اكتظاظا سنويا مثل مراعي الزڭـوم والدغموس والخروب…،  كما نجت كل خلايا النحل البعيدة عن المناحل الموبوءة.

وللإشارة، فإننا في النقابة الوطنية لمحترفي تربية النحل بالمغرب، التي تضم، إضافة إلى أعضائها النحالين المهنيين، مجموعة من الأطباء البيطريين، وخبراء وأساتذة باحثين متخصصين، قمنا بتاريخ 23/12/2021 بنشر تقرير عن حالة النحل المرضية وتطوراتها، وبعثنا بتقرير مفصل للسيد المدير العام للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بتاريخ 27/12/2021، الذي أعطى أوامره للتعامل مع الحالة بكل جدية وحزم، وأعلنت المصالح البيطرية بجل جهات المملكة حالة استنفار، وجندت أطقمها للقيام بزيارات للمناحل المتضررة، وأخذ عينات من أجل إجراء التحاليل المخبرية اللازمة وتحديد تطورات الوضعية. وهو ما وقفنا عليه بشكل مباشر في جهة سوس ماسة حيث شارك أعضاء من نقابتنا في هذه العملية التي انطلقت صبيحة يوم الخميس 30/12/2021. حيث إن المديرية الجهوية “لأونسا” بسوس ماسة جندت أربع فرق بمعداتها اللوجيستيكية جابت بعض مناطق الجهة، وزارت المناحل المتضررة، وأخذت عينات مختلفة منها، كما استمعت للنحالين وأخذت ملاحظاتهم بعين الاعتبار، وطمأنتهم، وقد استغرقت هذه العملية لدى بعض الفرق الزمن الممتد من الصباح إلى غاية غروب الشمس، علما أن زيارة كل المناحل المتضررة يستلزم عدة أيام.

كما أننا في النقابة بصدد إنجاز فيديوهات عن طريقة التعامل مع خلايا النحل المريضة أو المشكوك في إصابتها بالمرض للحد من انتقال العدوى، وإعداد برامج تطبيقية عن كيفية معالجة خلايا النحل المريضة بناء على وصفة طبيب بيطري معتمد وتوجيهاته، وكذا كيفية ضم الخلايا الضعيفة بعد معالجتها للتقليل من الخسائر…، 

ونحن إذ نتبرأ من أي نشر أو ترويج لمعلومات ومعطيات مغلوطة تنسب للنقابة، غير تلك التي ننشرها على صفحتنا الرسمية، نشير إلى أننا تعرضنا في النقابة الوطنية لمحترفي تربية النحل بالمغرب على مدى الأسبوع الماضي إلى ضغط قوي بسبب الاتصالات الغزيرة من النحالين المتضررين من مختلف جهات المملكة، يعبرون فيها عن وضعية مناحلهم، ويستفسرون عن طريقة معالجة خلايا نحلهم، وكذلك بسبب إقبال العديد من المنابر الإعلامية التي سعت، مشكورة، إلى الحصول على الأخبار عن وضعية النحل وتنوير الرأي العام.

ولا يفوتنا، في هذا الصدد، الإشارة كذلك إلى ما لقيناه من إجحاف وسوء خطاب من بعض (الأشخاص) الذين لم يتورعوا عن إبراز عنجهيتهم وصلافتهم في الحديث معنا، علما بأننا كنا دائما على علاقة طيبة مع مختلف المصالح التي نحن في حوار مستمر معها مبني على الاحترام والتقدير المتبادلين، وسعينا دائما في النقابة إلى أن يكون عملنا في كامل التعاون والتنسيق مع الجهات المختصة.

  •  الحـسن بنبل رئيس النقابة الوطنية لمحترفي تربية النحل بالمغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *