موقع ووردبريس عربي آخر

هبة مغربية تشتمل على 10 آلاف جرعة من التلقيح الاصطناعي للأبقار لمالي

المحيط الفلاحي : تم  الجمعة 18 أبريل  تسليم هبة مغربية تضم 10 آلاف جرعة من التلقيح الاصطناعي للأبقار، مخصصة لتحسين إنتاج اللحوم الحمراء، لوزارة التنمية القروية بمالي.

وجرى حفل تسليم هذه الهبة بحضور وزير التنمية القروية المالي، بوكاري تيريتا وأعضاء وفد عن الجمعية المغربية لمنتجي اللحوم الحمراء يرأسه السيد زكرياء لمدور ومسؤولين من سفارة المغرب بباماكو، والعديد من الأطر المهنية في قطاع تربية المواشي بمالي.

وتنضاف هذه الكمية الهامة من جرعات التلقيح الاصطناعي الموجهة لمربي المواشي الماليين، إلى الهبة الملكية التي أعلن عنها صاحب الجلالة الملك محمد السادس خلال الزيارة التي قام بها جلالته إلى مالي في فبراير 2013 والتي اشتملت بالخصوص على 125 ألف جرعة للتلقيح الاصطناعي للأبقار لتحسين إنتاج حليب الأبقار بهذا البلد.

وفضلا عن هذه الهبات المكونة من التلقيح الاصطناعي الموجهة لتحسين إنتاج الحليب واللحوم، يستفيد مربو الماشية الماليون من دعم تقني هام في إطار برنامج للمواكبة تديره الجمعية المغربية لمنتجي اللحوم الحمراء للتحسين الجيني لقطعان الأبقار في مالي.

وفي كلمة بالمناسبة، أبرز السيد تيريتا أن هذه الهبة الجديدة التي منحها المغرب، تأتي استجابة للحاجة التي عبرت عنها منظمات مربي الماشية الماليين، مذكرا بأنه سبق وضع هبة أولى من جرعات التلقيح الاصطناعي للأبقار رهن إشارة مالي للرفع من إنتاج الحليب بالضيعات في مالي.

وأعرب الوزير المالي مجددا عن التشكرات الحارة لسلطات بلاده وامتنانها الكبير لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على هذه المبادرات التي تلقى تقدير كافة الفاعلين في القطاع.

وبعد استعراض أهمية هذه الهبات على مستوى تعزيز التعاون بين البلدين طبقا للإرادة المشتركة لقائدي البلدين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس كيتا، أعرب السيد تيريتا عن اقتناعه بأن هذا البرنامج المغربي سيعمل على تحسين كمية وجودة اللحوم، مما سيساهم في تسهيل التزود بهذه المادة، وتقليص كلفة السوق المحلية وجعل مالي من البلدان المصدرة للحوم الحمراء.

وذكر، في هذا السياق، بأن قطاع تربية الماشية يشكل المصدر الرئيسي لعيش أزيد من 30 بالمائة من الماليين ويحتل مكانة هامة ضمن نسيج الاقتصاد الوطني، إذ يعد ثالث مصدر لعائدات التصدير بعد القطن والذهب.

وتشكل تربية الماشية، حسب المسؤول المالي، 12 بالمائة من الناتج الداخلي الخام و80 بالمائة من عائدات ساكنة المناطق الرعوية بشكل حصري.

من جانبهم، أعرب ممثلو المنظمات المهنية لتربية الماشية بمالي، عن امتنانهم وتقديرهم لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على الاهتمام الذي يوليه جلالته لتطوير هذا القطاع ببلادهم.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال رئيس نقابة مربي الماشية لإنتاج الحليب واللحوم بمالي، عمر فال، إن هذه “الهبات الملكية، التي تشهد على الاهتمام الجلي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بتطوير تربية الماشية في مالي، تجسد استعداد المغرب لتمكين بلدنا من الاستفادة من تجربته الناجحة في هذا الميدان“.

وأشاد بالنجاح الذي تحقق في إطار مخطط المغرب الأخضر في مجال تربية الماشية، مبرزا أن مربي الماشية الماليين يعقدون آمالا كبيرة على الدعم المغربي للرفع من أنشطتهم وتثمين المؤهلات الوطنية في هذا المجال.

المحيط الفلاحي : و.م.ع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.