مجلة المحيط الفلاحي

منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تنصح بإعادة توجيه المساعدات الزراعية نحو المناخ

اعتبرت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في تقرير نشرته اليوم الاثنين أن المساعدات الحكومية للزراعة في جميع دو العالم يجب إعادة توجيهها نحو الابتكار والخدمات ذات “التأثير المجتمعي” مثل المناخ والبيئة ومكافحة الهدر.

المنظمة التي توجه دائما انتقادات كثيرة للإعانات المباشرة للإنتاج التي تعتبر أنها تشوه الأسواق، طالبت في تقريرها الأخير بـ”إعادة توجيه الدعم نحو تحسينات الخدمات العامة التي يستفيد منها المنتجون، نحو المستهلكين والمجتمع في مجمله”.

وأشار التقرير المؤلف من 500 صفحة وعنوانه “السياسات الزراعية: متابعة وتقييم 2019″، إلى أنه في الدول الـ53 التي شملتها الدراسة، يتم دفع 445 مليارا دولار في الإجمال مباشرة إلى المزارعين كل سنة.

وقال مدير التجارة والزراعة في المنظمة كين أش في تصريح للصحافة إن “الغالبية الكبرى من هذه المساعدات تذهب مباشرة إلى الانتاج لكن لا تمس القرارات التي يجب اتخاذها”.

وبخصوص “المناخ واستخدام الأراضي الزراعية والموارد المائية”، أكد أش أن “ما لا يقل عن 20 في المائة  من المساعدات الزراعية تتأثر بهذه المسائل المجتمعية الأوسع نطاقا”.

وطالبت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أيضا ب “التفكير بكل الوسائل الاقتصادية الممكنة لتحقيق الأهداف في المجال البيئي وتخفيف التغير المناخي والتكيف معه”.

وقالت المنظمة إن “الأداء البيئي للزراعة في العديد من الدول يتقدم ببطء، أو يتراجع حتى، منذ منتصف العقد الأول من الألفية الثانية ، وأنه يجب على الدول  أن تستثمر لسد ثغرات المعرفة والاعتماد على التكنولوجيات الرقمية للقيام بذلك”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.