الرئيسية » مشاريع فلاحية نموذجية » مشروع ‘أكروبوليس’ بمكناس يساهم في جذب الاستثمارات وتطوير الزراعات

مشروع ‘أكروبوليس’ بمكناس يساهم في جذب الاستثمارات وتطوير الزراعات

المحيط الفلاحي : يعتبر مشروع ‘أكروبوليس’ بمكناس، الذي كان جلالة الملك محمد السادس ترأس سنة 2008 بالجماعة القروية سيدي سليمان مول الكيفان (إقليم مكناس) حفل التوقيع على اتفاقية إنشائه، أول قطب تنافسي موجه للصناعات الفلاحية والغذائية على الصعيد الوطني، ما يساهم في تعزيز مكانة جهة مكناس تافيلالت كأرضية جاذبة للاستثمار وتطوير الزراعات التي تتميز بها المنطقة.

وبعد مرور حوالي أربع سنوات على الإعلان عن انطلاق عملية تسويق بقع شطره الأول سنة 2010 على هامش فعاليات المعرض الدولي للفلاحة، بلغ حجم المساحة التي تم تسويقها من طرف المستثمرين وحاملي المشاريع 34 هكتارا، أي بنسبة تقدر ب30 في المائة من إجمالي المساحة المخصصة للشطر الأول (134 هكتار).

وحسب عدد من الفاعلين الاقتصاديين بالمنطقة فإن وتيرة استقطاب المشاريع وإنجازها على أرض الواقع بهذا القطب، الذي تمتد مساحته الإجمالية على مساحة 580 هكتار، تعرف “بطئا ملحوظا”، مشيرين إلى أن ذلك يرجع إلى “عدم تكثيف وتسريع وتيرة التسويق وكذا بسبب ارتفاع ثمن العقار بهذا المشروع”.

ولعل ذلك يظهر جليا من خلال حجم الوحدات الصناعية التي تم إحداثها بهذا القطب، والتي لا يتجاوز عددها ثلاث وحدات صناعية بينهم مشروعين خاصين دخلا مرحلة الاستغلال متخصصان في إنتاج الأسمدة البيولوجية وبيع المعدات الفلاحية والسيارات، في حين أن وحدة صناعية ثالثة متخصصة في إنتاج الأسمدة الكيميائية لم تدخل بعد مرحلة الاستغلال.

وبخصوص المشاريع التي في طور الإنجاز فإن عددها لا يتجاوز أيضا ثلاثة مشاريع استثمارية تهم تجميع وتسويق المنتوجات المجالية، وإنتاج وبيع معدات الري، وتبريد وتكييف الورود.

غير أن عمر اليازغي مدير عام شركة (ميد – زيد) المشرفة على تجهيز قطب “أغروبوليس” بمكناس، يرى أن تسويق نسبة 30 في المائة من البقع الأرضية المخصصة للشطر الأول من المشروع (أزيد من 30 هكتار من أصل 130) هي “نتيجة إيجابية” وذلك بالنظر إلى كون الاستثمار في المجال الصناعي يتطلب مدة طويلة للخروج بمشروع إلى أرض الواقع.

وأضاف السيد اليازغي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن “الهدف من التسويق ليس هو البيع بأسرع وقت وإنما هو تسويق مشاريع ستنجز على أرض الواقع”، مؤكدا أن وتيرة التسويق لهذا المشروع “مشرفة” مقارنة مع مناطق صناعية أخرى بالمملكة، مشددا على أن هذا القطب الصناعي ” سيحل مشكل العقار الصناعي بمكناس لأنه يقدم عرضا متكاملا يتضمن مساحة عقارية مهيأة ومجهزة”.

وبعد أن أكد أنه سيتم مستقبلا مواصلة التسويق لهذا المشروع وطنيا ودوليا والرفع من وتيرته قصد جلب مستثمرين وخلق مناصب شغل قارة بالمدينة، أبرز السيد اليازغي أن شركة (ميد – زيد)، المشرفة أيضا على التسويق للمشروع، تتوفر على استراتيجية في هذا المجال تقوم على استقطاب المستثمرين في قطاعات الصناعة الغذائية، فضلا عن تنظيم الشركة لأيام دراسية لفائدة المستثمرين من أجل التعريف بمؤهلات جهة مكناس تافيلالت وبالقطب التنافسي على وجه الخصوص.

وبخصوص العراقيل التي تعيق وتيرة التسويق لهذا القطب التنافسي واستقطاب المستثمرين، أبرز مدير (ميد – زيد) أن ضعف التمويل البنكي للمشاريع لا يشجع المقاولات الصناعية خاصة الصغرى والمتوسطة على الاستثمار في هذا المجال.

احمد الكرمالي : و.م.ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.