موقع ووردبريس عربي آخر

ماتيو مبومبا نزينغي:”دولة الغابون تطمح للاستفادة من مخطط المغرب الأخضر النموذج الناجح في المجال الفلاحي “

قال وزير الدولة الغابوني، ماتيو مبومبا نزينغي، اليوم الأربعاء بمكناس، إن دولة الغابون تطمح الى الاستفادة من مخطط المغرب الأخضر الذي يشكل نموذجا ناجحا في تنمية المجال الفلاحي.

وأوضح الوزير، في كلمة خلال الدورة الثالثة لمنتدى تمويل الفلاحة بإفريقيا، المنظمة على هامش الملتقى الدولي للفلاحة بمكناس، المنعقد ما بين 26 أبريل وفاتح ماي المقبل تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أن دولة الغابون التي كانت ضيف شرف الملتقى الدولي للفلاحة بمكناس لسنة 2013 تأمل أن تستفيد من تجربة المغرب في التنمية الفلاحية المتمثلة في مخطط المغرب الأخضر، “المشروع الناجح”.

وأشار الى أن الملتقى الدولي للفلاحة بمكناس يشهد في كل دورة طفرة نوعية وتطورا مهما، ما جعله بالنسبة للعديد من البلدان الإفريقية مرجعا للتنمية الفلاحية وأرضية مواتية لتبادل الخبرات والتجارب بين المهنيين والفاعلين الفلاحيين والصناعيين الدوليين.

وفي هذا الصدد، أشاد باختيار موضوع الدورة الحادية عشرة للملتقى الدولي للفلاحة “فلاحة مستدامة ومقاومة للتغيرات المناخية”، الذي يدخل في إطار مواكبة توصيات ومقترحات المؤتمر الدولي للتغيرات المناخية (كوب 21 ) والاستعداد أيضا للمؤتمر الدولي للتغيرات المناخية الذي سينعقد في شهر نونبر القادم بمراكش.

وأضاف أن هذه الدورة سيتم خلالها “مناقشة مواضيع تشغل بال جميع بلدان العالم، خصوصا، ما يتعلق منها بالمشاكل التي تعيق التنمية الفلاحية ورهانات التغيرات المناخية التي تستدعي انخراط جميع الدول لإيجاد الحلول المناسبة لها” .

ومن جهته، أكد السيد طارق السجلماسي، الرئيس المدير العام للقرض الفلاحي، أن هذا اللقاء يروم دراسة مختلف الامكانيات المتاحة لتوفير الظروف المناسبة لتحقيق تنمية فلاحية وتضامنية ومستدامة تلبي الطلب المتزايد على التغذية الأساسية، مضيفا أن هذه المعادلة الصعبة التي تهدف الى ضمان المرونة في مخططات وبرامج القطاع الفلاحي تستدعي الحفاظ على الجانبين البيئي والايكولوجي.

ودعا المدير العام للقرض الفلاحي الى ضرورة تشجيع النماذج الفلاحية الحديثة التي ترتكز على الفعالية والجانب التضامني وعلى فلاحة مستدامة، مشيرا الى ضرورة مواكبة ودعم الفلاح الصغير عبر وضع آليات التمويل المناسبة لتحسين مردودية انتاجه ودخله وظروفه الاجتماعية.

وتم خلال الدورة الثالثة لمنتدى تمويل الفلاحة بإفريقيا معالجة الخلاصات العامة والأرقام الكبرى السوسيو -اقتصادية والبيئية التي تعكس الواقع ودرجة تقدم التنمية المستدامة في إفريقيا وأيضا بحث التحديات التي يتعين مواجهتها.

وتميز هذا اللقاء الذي شارك فيه أكثر من 200 من الشخصيات والخبراء وممثلي عدد من الدول الافريقية بتقديم وتوزيع الكتاب الأبيض للتنمية الفلاحية المستدامة.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.