مجلة المحيط الفلاحي

هذه مختلف الأقطاب التي سيضمها الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب

في ما يلي مختلف الأقطاب التي سيضمها الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب، والذي ستنظم دورته الخامسة عشرة خلال الفترة الممتدة من 02 إلى 07 ماي المقبل بمكناس تحت شعار “الجيل الأخضر: من أجل سيادة غذائية مستدامة”:

1. قطب الجهات:

يدعو هذا القطب، من خلال 12 جهة إدارية، إلى اكتشاف تنوع المنتجات والكفاءات المغربية.

ويسلط الضوء بالنسبة لكل جهة على الخاصية الجيوـ مناخية والسياسة الفلاحية والمنتجات المحلية وأيضا السياحة الفلاحية. ويعتبر هذا القطب تنزيلا ترابيا لمخطط المغرب الأخضر.

2. قطب الأطراف الراعية والمؤسسات..

يضم هذا القطب، المخصص للأطراف الراعية وشركاء الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب، كافة المؤسسات العمومية والخاصة التي تدعم الملتقى والمنخرطة في القطاع الفلاحي، على غرار وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، والأطراف الراعية الخاصة وبعض المؤسسات.

3. القطب الدولي…

يعد من بين الأقطاب التي تجعل من الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب مرجعا عالميا في هذا المجال. وقد أصبح هذا الملتقى على مر السنين مركزا دوليا حقيقيا إذ يجمع المقاولات الأجنبية العاملة في القطاع الفلاحي بالإضافة إلى الهيئات الدولية وممثلي السفارات.

4. قطب المنتجات…

واجهة حقيقية للمقاولات الصغرى والمتوسطة وكذا للمقاولات الكبرى العاملة في مجال الفلاحة والصناعة الغذائية بالمغرب. كما يمثل فضاء للتعرف على مجموعة متنوعة من المنتجات الخام ومشتقاتها، مثل الفواكه والخضر، والحليب، والمشروبات، والزيوت، والحبوب، واللحم، واللحوم المصنعة. ويضم هذا القطب أبرز مقاولات الفلاحة والصناعة الغذائية المغربية.

5. قطب المعدات الفلاحية…

يهتم هذا القطب بآخر الابتكارات في مجال مدخلات ومعدات الإنتاج النباتي: الأسمدة والبذور بالإضافة إلى كافة أنواع الأدوات والتجهيزات والخدمات الفلاحية.

كما يقترح هذا الفضاء على الزبائن اكتشاف كيفية عصرنة المردودية الفلاحية وتحسينها.

6. قطب الطبيعة والحياة..

يتمحور هذا القطب حول المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر ومختلف فروعها. ويهتم بمختلف التحديات البيئية الراهنة ومن بينها الإيكولوجيا، والطاقات الجديدة والتنمية المستدامة. ويمكن من اكتساب رؤية مختلفة عن الفلاحة.

ويخص هذا الفضاء أيضا الصيد القاري، وزراعة البساتين بالإضافة إلى الأنشطة في الهواء الطلق مثل الصيد والبستنة.

7. قطب المنتجات المحلية…

يخصص هذا القطب للتعاونيات والجمعيات في جميع أنحاء المملكة، والتي صادق عليها المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية والتي تحمل علامتي AOC و IG. ويشمل التنوع الذي لا يمكن نزع صيغته المحلية والمجالية المغربية، و يمثل مؤشرا قويا وعلامة واضحة للهوية المحلية ورمزا للاعتزاز.

كما يتيح هذا الفضاء، الذي يعد مركز زخم تجاري كثيف خلال المعرض، فرصة للسفر عبر أنحاء المغرب من خلال الحواس والألوان والروائح والأذواق وغيرها. ويعتبر الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب القاعدة الأساسية لعرض المنتجات الرئيسية والتعريف بخصائصها وتاريخها وتعزيزها على الصعيد الدولي.

8. قطب تربية المواشي…

يعد هذا الفضاء بمثابة الموعد الوطني المرجعي في مجال الإنتاج الحيواني. وينقسم إلى قسمين:

ـ الفضاء الوحيد الذي يضج بالحياة إذ يعرض حيوانات ويدعو لاكتشافها والتعرف على الأصناف الممثلة لتربية المواشي بالمغرب. كما أنه مكان تقام فيه مسابقات وعروض للفروسية. ويوفر فرصة لاستكتشاف أجمل الأصناف بالمملكة بعد انتقاءها على الصعيد الجهوي.

ـ فضاء يضم الأنشطة المتعلقة بالطب البيطري، والخدمات والجمعيات المهنية وكذا التقنيات والتجهيزات ذات الصلة بتربية المواشي.

9. قطب المكننة..

يضم قطب المكننة عددا هائلا من الآلات والتجهيزات المتعلقة بالاستغلال الفلاحي. وعلى مدى خمسة أيام يشهد هذا الفضاء، زخما تجاريا قويا، بتحفيز من العروض الترويجية الخاصة بالمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب والتنوع الكبير في المنتجات المعروضة.

كما يمكن للفلاحين الاستفادة، في عين المكان، من المواكبة والتمويل المقترحين من قبل وزارة الفلاحة والقرض الفلاحي بالمغرب.

10. قطب الندوات..

يحتضن الملتقى هذه السنة حوالي 40 ندوة حول مواضيع مختلفة ذات صلة بموضوع الدورة وبالأحداث الراهنة في المجال الفلاحي

11. الفضاء الجديد “قرية المقاولات الناشئة”…

سيضم هذا القطب الجديد الذي أحدث لأول مرة بمبادرة من المندوبية العامة للملتقى، 30 مقاولة ناشئة وطنية ودولية ضمن برنامج يجمع بين الموائد المستديرة والندوات والعروض التوضيحية.

وستقدم هذه المقاولات الناشئة حلولها الكفيلة بتطوير نموذج أعمال فلاحي وعروضها وممارساتها وخبراتها مع السعي للاستجابة للتحديات الفلاحية والاقتصادية والبيئية.

وأكد السيد محمد صديقي، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، الذي اطلع، بداية هذا الأسبوع بمكناس على التحضيرات واللمسات الأخيرة لتجهيز موقع احتضان هذه التظاهرة الفلاحية، أن “التحضيرات تسير على نحو جيد”، مشيرا إلى أن هذه الدورة ستشهد مشاركة حوالي 1400 عارض من 68 دولة، مع تسجيل حضور دولي وازن خاصة لوزراء الفلاحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.