موقع ووردبريس عربي آخر

للمرة الأولى منذ ثلاثة أسابيع.. تراجع اسعار القمح والذرة

0

 

سجّلت أسعار القمح والذرة، تراجعا مهما في الأيام الأخيرة نتيجة للتأثير المشترك لمناخ ملائم للزراعات والأمل الذي أثارته فرضية إقامة ممرات بحرية لإخراج الحبوب من أوكرانيا.

وللمرة الأولى منذ ثلاثة أسابيع، انخفض سعر القمح المسلم في شتنبر إلى ما دون 400 يورو للطن في بورصة “يورونكست”

وأرجع غوتييه لو مولغا، المحلل في شركة “أغريتل”، لثلاثة عناصر رئيسية من تكمن في انخفاض الطلب في مواجهة مستوى الأسعار الجنوني وتحسن ظروف النمو، خصوصا في الولايات المتحدة”، إلى جانب الأمل الذي أثارته “المناقشات حول إقامة ممرات بحرية” في أوكرانيا حيث مازال هناك 20 مليون طن من الحبوب تنتظر التصدير.

وبعد ثلاثة أشهر من الحصار، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الاثنين، إنه مستعد للتعاون مع تركيا لتأمين حرية شحن السلع في البحر الأسود بما فيها “صادرات الحبوب الآتية من الموانئ الأوكرانية”.

ويرغب الأوروبيون في أن يضعوا “الممرات الآمنة” تحت رعاية الأمم المتحدة بغية تقديم “ضمانات أمنية مشروعة” لأوكرانيا التي ينبغي أن تبدأ إزالة الألغام من ميناء أوديسا غير هذه الألغام التي زُرعت بهدف الدفاع عن المدينة ومنع أي هجوم بحري روسي، تحول دون مرور ناقلات البضائع والسفن.

وقال أندريه سيزوف المدير الإداري لشركة الاستشارات الزراعية الروسية “سوفيكون”، “أشك في أنه في ظل الظروف الحالية يريد الكرملين مساعدة الاقتصاد والزراعة في أوكرانيا. يمكنهم (الروس) اتخاذ مبادرة والسماح لبعض السفن بمغادرة موانئها، لكن ذلك لن يمثل سوى جزء ضئيل من احتياطات الحبوب”.

وجاء رد فعل السوق أيضا على واقع “أن الاتحاد الأوروبي يريد محاولة نقل عدد أكبر من الحبوب (الأوكرانية) برا وتحسين البنى التحتية” من أجل القيام بذلك، كما أوضح مايكل زوزولو رئيس “غلوبل كوموديتي أناليتكس”.

وتابع المتحدّث “كون الحكومات الغربية تحاول تحسين النقل البري هو، بالنسبة إليّ، مؤشر على أنها تخلت عن نقلها عبر البحر الأسود”، خصوصا أن الدول الـ27 وافقت للتو على حظر تدريجي لواردات النفط الروسي فيما لا تزال موسكو تطالب برفع العقوبات.

وأبرز المحللون أيضا، أن السوق تفاعل مع تراجع كمية البذور الأوكرانية بمقدار الثلث بالنسبة إلى القمح والنصف بالنسبة إلى الذرة، رغم أن هذه الكميات أفضل مما كان متوقعا في فترة حرب.

ورغم انخفاضها في الأيام الأخيرة “ستبقى الأسعار مرتفعة حتى نتأكد من إمكان تصدير هذه المحاصيل”، كما قال فرانك تشولي من “آر جيه أو فيوتشرز”. بالنسبة إلى أندريه سيزوف “المفارقة هي أن المزارعين الفرنسيين والأمريكيين يستفيدون من هذا الوضع، على عكس المزارعين الروس”.

وأكد المتحدث، أنه مع فرض الضرائب (على الصادرات) العام الماضي، تحصل الدولة على 70 في المائة من الدخل الذي يزيد عن 200 دولار للطن من القمح. واليوم، يخسر المزارعون الروس 30 في المائة من عائداتهم بسبب هذه الضريبة”.

وتوقّع إدوار دو سان دوني الوسيط المالي في شركة “بلاتورو وشركاؤه”، “سيحتاج الأمر إلى محصولين تقريبا على المستوى العالمي لإيجاد مستوى من التوازن، سيستخدم محصول العام المقبل لإعادة تكوين المخزونات، لذلك ارتفعت الأسعار لبعض الوقت”.

وتابع “الكرة في ملعب أوروبا التي يمكنها أن تخفف بعض العقوبات لتجنب حدوث مجاعة (في إفريقيا خصوصا)، أو تشديدها أكثر لتقييد الروس”.

من جانبها، قالت رابطة الحبوب الأوكرانية، الأربعاء، إنه من المتوقع أن تشهد أوكرانيا تراجعا في إنتاج القمح بنسبة 40 في المائة لموسم 2022-2023 فيما يتوقع أن تنخفض الصادرات بنسبة 50 في المائة بسبب الحرب مع روسيا.

وفي هذا الصدد، ناشد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الأربعاء من ستوكهولم “اتخاذ إجراءات حاسمة” من أجل ضمان “تدفق مستمر للغذاء والطاقة” فيما تزعزع الحرب في أوكرانيا استقرار الأسواق العالمية للمواد الأولية.

وقال غوتيريش خلال مؤتمر صحافي في ستوكهولم إن الحرب التي شنّتها روسيا على أوكرانيا “تثير أزمة عالمية ثلاثية الأبعاد، الغذاء والطاقة والموارد المالية، وهو ما يؤثر على الشعوب والبلدان والاقتصادات الأكثر ضعفا”.

المحيط الفلاحي : وكالات 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.