موقع ووردبريس عربي آخر

قطاع الصناعات الغذائية المغربي يعزز حضوره في السوق العالمية بمعرض “أنوغا” بألمانيا.

المحيط الفلاحي : تمكن المغرب من خلال مشاركته في معرض قطاع الصناعات الغذائية من تعزيز حضوره في السوق العالمية إثر مشاركته بالمعرض الدولي للمواد الغذائية (أنوغا) بكولونيا (غرب ألمانيا).

و قد شارك المغرب في هذا المعرض، الذي اختتمت فعاليات نسخته الثالثة و الثلاثين مساء  الأربعاء، بجناح متميز أقيم على مساحة قدرت ب 1229 متر مربع موزعة على ثلاثة أروقة أثثت فضاءها 77 مقاولة مختصة في الصناعة الغذائية و12 مقاولة تشارك لأول مرة في هذا الحدث.

و حرص المركز المغربي لإنعاش الصادرات (مغرب – تصدير)، الذي أشرف على المشاركة المغربية في المعرض، بتنسيق مع عدد من الجمعيات المهنية، على التنوع في منتجات قطاع الصناعات الغذائية بالمملكة لإبراز التطور الذي يشهده.

و شكل حضور المقاولات المغربية في هذا الموعد الدولي، الذي يقام في ألمانيا كل سنتين، والذي سبقته حملة إعلانية للتعريف أكثر بالمنتجات المغربية و ما توفره للأسواق العالمية، فرصة للحصول على شركاء جدد سواء في السوق الألمانية أو في عدد من الدول المشاركة، و الاطلاع على التكنولوجيات الحديثة المستخدمة في الإنتاج، و الاطلاع على متطلبات الأسواق الجديدة، وتطوير علاقات تجارية مع المستوردين من القارات الأربع.

و قد أصبحت المنتجات المغربية مع المشاركات المتعددة في مثل هذه المعارض العالمية تحظى بالثقة و أصبحت لها القدرة على الاستجابة لانتظارات الأسواق من حيث الجودة، ما جعلها مصدر اهتمام موردين من ألمانيا التي تعد أول اقتصاد في الاتحاد الأوروبي.

و اعتبر المسؤولون بمكتب التصدير أن مشاركة هذه السنة، التي ساهم فيها كل من فيدرالية صناعات تصبير المنتجات الفلاحية بالمغرب، و الفيدرالية الوطنية للصناعات الغذائية، والفيدرالية الوطنية لصناعات تحويل و تقييم منتوجت الصيد، كانت ناجحة و حققت مجموعة من الأهداف المسطرة.

جدير بالإشارة إلى أن معرض (أنوغا) أقيم هذه السنة على مساحة 286 ألف متر مربع، و حضره أكثر من 6800 عارض من 100 دولة، وأكثر من 163 ألف مهني من 175 بلدا.

و شارك في طبعة (أنوغا 2013) ما مجموعه 69 مقاولة مغربية حققت ما قيمته 78ر1 مليون أورو من الطلبات المختلفة، بما في ذلك الكسكس، و الأسماك المجمدة، و الصلصات، و زيت الأركان، و الأسماك المعلبة، و عصائر الفواكه، فضلا عن 20 حاوية للسردين المعلب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.