موقع ووردبريس عربي آخر

فضيحة المتاجرة في أدوية مخصصة لدعم قطاع تربية النحل

تداول عدد كبير من النحالين من رواد مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت مقطعا صوتيا بثه أحدهم داخل إحدى مجموعات الواتساب المهتمة بتربية النحل، لينتشر بشكل واسع داخل مجموعات أخرى على الواتساب والفايسبوك .

صاحب المقطع صرح في رسالته الصوتية مجادلا أحد رؤساء جمعيات النحالين، أن ما يسمى ب”الفيدرالية البيمهنية المغربية لتربية النحل”، يقوم مسؤولوها بأنفسهم ببيع أدوية مكافحة الفاروا التي تسلمتها “فدراليتهم” من المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية قصد توزيعها على النحالين بالمجان، وتقدر قيمة هذه الأدوية بمئات الملايين، وقد أكد أن لديه الدليل والحجة على تورط أولئك المسؤولين في عملية بيع الأدوية بالصناديق (بالكراطين)، وأقر أنه شخصيا اشترى من أحدهم 30 علبة بقيمة 50.00 درهما للعلبة الواحدة، مع العلم أن كل علبة من هذه الأدوية تحمل عبارة “غير قابل للبيع ملكية الدولة يعطى بالمجان”.

3

لم يأت هذا التصريح بالجديد، فقد نبهت النقابة المهنية لمربي النحل بالمغرب مرارا وتكرارا بعد توصلها بالعديد من الشكايات (أغلبها من الجهة الشرقية، ومن جهة سوس ماسة) أن هذه الأدوية لا يستفيد منها النحالون الحقيقيون، وإنما تباع في السوق السوداء بعد نزع الغلاف الخارجي الذي يحمل علامة (ONSSA)، بحيث يصعب تمييزها عن التي تدخل لبلدنا عن طريق التهريب، ولم تتمكن النقابة في تلك الحالات حينها من الحصول على دليل مادي يمكنها من التدخل لفتح ملف المتابعة في حق المتورطين.

لكن الجديد في هذه الحالة، هو اكتمال الحلقة بوجود المشتري الذي اعترف بنفسه أمام الملأ باقتنائه كمية من أدوية مكافحة الفاروا من أحد أعضاء “الفدرالية” مقابل مبالغ مالية، وتوفره على الدليل والحجة التي تثبت ضلوع بعض المسؤولين في “الفيدرالية” في عملية المتاجرة في هذه الأدوية (بالكراطين، كما جاء على لسانه)، وهي أساسا موجهة لتوزيعها على النحالين بالمجان في إطار المساعدات التي تقدمها الدولة لتنمية قطاع تربية النحل بالمغرب.

11

وبعد اطلاع النقابة المهنية لمربي النحل بالمغرب على التسجيل الصوتي، والتعرف على صاحبه، قررت النقابة تقديم شكاية للجهات المعنية لفتح تحقيق في الموضوع، والضرب على يد كل من سولت له نفسه التلاعب في أموال الدولة، والإضرار بالنحالين، وذلك بتحريك مسطرة المتابعة القضائية في حق المتورطين في ذلك، خاصة أن هناك أخبار تروج بين النحالين مفادها أن ما يسمى ب”الفدرالية البيمهنية المغربية لتربية النحل” بصدد تسلم دفعة أخرى من الأدوية تقدر قيمتها ب 8000000.00 درهم (ثمانية ملايين درهم)، وإن النقابة لتتقدم بطلبها إلى الجهات المسؤولة، للعمل على تغيير كيفية توزيع هذه الأدوية ووضعها تحت إشراف وتوزيع الإدارة بشكل شفاف يضمن استفادة المهنيين الحقيقيين.

وللإشارة، فإن صاحب هذه الرسالة الصوتية يعتبر عضوا نشيطا في عدة مجموعات للنحالين على الواتساب والفايسبوك، ولديه أشرطة على اليوتوب وصفحة على الفايسبوك يضع عليها صورة له تجمعه بالسيد وزير المالية الأسبق نزار بركة، ومنسقة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والمدير السابق لمكتب التعاون، أثناء تسلمه بطاقة الاستفادة بعد إعطاء انطلاقة برنامج “مرافقة” الخاص بالتعاونيات بالرباط بتاريخ 13 يونيو 2011.

والجدير بالذكر، أن السيد المدير الجهوي للفلاحة لسوس ماسة أكد خلال الدورة العادية الأولى للغرفة الفلاحية المنعقدة بإقليم طاطا، أن الإدارة ستعمل مستقبلا على توزيع أدوية مكافحة الفاروا بشكل يرضي الجميع، اعتمادا على لائحة أسماء النحالين بالجهة، وذلك تجنبا لأي تلاعب في هذه الأدوية.

الحسن بنبل رئيس النقابة المهنية لمربي النحل بالمغرب.

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.