الرئيسية » اخبار فلاحية » أخبار فلاحية » طارق السجلماسي: العالم القروي محتاج إلى انبثاق طبقة وسطى حتى لا يكون لدينا مغرب يسير بسرعتين..

طارق السجلماسي: العالم القروي محتاج إلى انبثاق طبقة وسطى حتى لا يكون لدينا مغرب يسير بسرعتين..

أكد رئيس مجلس إدارة مجموعة القرض الفلاحي، طارق السجلماسي، أن العالم القروي في حاجة إلى انبثاق طبقة وسطى حتى لا يكون لدينا مغرب يسير بسرعتين.

وأوضح السجلماسي في حديث خص به الموقع الإلكتروني “ميديا 24” أن “التحدي الكبير بالنسبة للأجيال القادمة، هو الحفاظ على استقرار ساكنة القرى والتفكير في حاجياتهم”، مشيرا إلى أن قرار صاحب الجلالة الملك محمد السادس المتعلق بـ “العمل على انبثاق طبقة وسطى بالعالم القروي يعد ببساطة قرارا رائعا”.

وبعد تذكيره بأن ما بين 40 و45 بالمائة من الساكنة المغربية تتواجد في الوسط القروي، سجل السيد السجلماسي أن من بين الانعكاسات الإيجابية لمخطط المغرب الأخضر، تمكينه من تثبيت الساكنة في العالم القروي عبر الرفع من مستوى عيشها.

وأوضح في هذا الصدد أن الشغل في العالم القروي لا ينبغي أن يتأتى حصرا من الفلاحة، لكن أيضا من الأنشطة المدرة للدخل أو من نشاط حضري قائم بالوسط القروي.

وقال إن “الفلاحة تعد النشاط الاقتصادي الرئيسي في العالم القروي، لكن يبدو بديهيا أنها لا يمكن أن تشكل لوحدها إجابة على جميع الإشكالات”.

وهكذا، بوسعنا -حسب السيد السجلماسي – أن نتصور على سبيل المثال، عودة إلى العالم القروي للأطباء، والبياطرة، والمهندسين، ومهن الخبرة والخدمات الفلاحية، والمختصين في الري، والتسميد، والمساحين الطوبوغرافيين، والتي تشكل باقة من المهن التي توجد عادة خارج الوسط القروي.

وشدد على أن “الزمن الذي كنا نقول فيه إن القرى ستفرغ وأن التصنيع سيكون الإجابة لكل شيء قد انتهى. يتعين شغل كل التراب الممكن وبالكيفية الأكثر توازنا”.

وأشار المسؤول من جهة أخرى إلى أنه “وفي العالم القروي، الدولة لوحدها تعالج وتربي”، مشيرا إلى أنه يتعين “اجتذاب القطاع الخاص، على اعتبار أنه، وعندما تشرع رحى السيرورة الإيجابية في الدوران، فإن القطاع الخاص سيأخذ بزمام الأمور”.

وخلص إلى أن مشروع المجتمع القروي سيمكن من جعل تدفقات الهجرة تسير وفق منحى عكسي.

المحيط الفلاحي: و.م.ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *