موقع ووردبريس عربي آخر

المغرب واليابان..رغبة في التعاون على مستوى الفلاحة والصيد البحري

0

 

اجرى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات محمد صديقي  ، اليوم الاثنين السادس عشر من ماي بالرباط، مباحثات  مع السيد أراتا تاكيبي، وزير الفلاحة والصيد البحري والغابات الياباني، الذي يقوم  بزيارة رسمية للمملكة المغربية .

ويندرج اللقاء بين الوزيرين في إطار تعزيز العلاقات الثنائية بين المغرب واليابان، قصد تطوير العلاقات الاقتصادية وتعزيز التعاون في مجالات الفلاحة والصيد البحري.

وقد رحب الطرفان بالأعمال المشتركة التي تم إنجازها على مدى سنوات في مجالات الفلاحة والصيد البحري، والتي أسفرت عن إنجازات ملموسة وجديرة بالثناء. كما تمت مناقشة عدد من القضايا المتعلقة بتنمية المبادلات التجارية فيما يخص المنتوجات الفلاحية والبحرية، وكذا آفاق تطوير التعاون في مجالات السلامة الصحية والصحة النباتية، الري والبنيات الهيدرو-فلاحية، التنمية القروية، وكذا مجالات البحث العلمي والتكوين.

كما ناقش الطرفان سبل تطوير التعاون الثلاثي الأطراف مع الدول الأفريقية في  مجالات الفلاحة والصيد البحري والصناعات الغذائية.

وللاشارة ترجع العلاقات بين البلدين في مجال الصيد البحري إلى أكثر من 40 سنة، لا سيما مع اتفاقية الصيد القائمة منذ عام 1985. وارتكز التعاون بشكل خاص على مجالات البحث والتكوين في مجال الصيد البحري، وبناء قرى الصيد، بالإضافة إلى وضع رهن الإشارة خبراء لمواكبة تنفيذ المشاريع.

وفي المجال الفلاحي، اتسم التعاون بديناميكية مهمة خلال العقدين الماضيين، حيت تميز بإنجاز العديد من البرامج والمشاريع المتعلقة على وجه الخصوص بجوانب التكوين الفلاحي، والاستشارة الفلاحية، والتنمية الهيدرو-فلاحية. وتشجيع  المشاريع التي تهم  إستخدام التكنولوجيا اليابانية في القطاع الزراعي .

يبلغ حجم المبادلات التجارية الفلاحية بين المغرب واليابان معدل 200 مليون درهم، تمثل فيها الصادرات المغربية حوالي 180 مليون درهم سنويا، وتتكون بالأساس من بذور الكزبرة والفراولة المجمدة والأعشاب البحرية والزعتر. ويتم استيراد الشاي الأخضر بالخصوص من اليابان.

وتناولت المباحثات بين الوزيرين موضوع تصدير الحوامض لليابان. وفي هذا الصدد، فإن الإجراءات مستمرة وتصل إلى مراحلها النهائية. كما أطلق الوزيران الاستعدادات لإبرام اتفاقية تعاون شامل في المجالات تدخلهما، والتي سيتم توقيعها هذا الصيف.

وأكد السيد صديقي ، في تصريح للصحافة عقب هذا الاجتماع ، أن هذا اللقاء يشكل فرصة لمناقشة مختلف المواضيع ذات الاهتمام المشترك والقضايا التي ستكون موضوع تعاون في إطار استراتيجيات “الجيل الأخضر”و “غابات المغرب 2020-2030” و “أليوتيس”، مبرزا أن هذا اللقاء كان “جد مثمر” على كافة الأصعدة.

وأوضح أن المواضيع الرئيسية التي سيركز عليها الطرفان في المستقبل ستهم اقتصاد الماء واستخدام التقنيات الحديثة لترشيد استهلاك المياه وتطوير السلاسل ، مشيرا إلى أهمية القضايا الأخرى المتعلقة بالاستثمارات اليابانية بالمملكة في مختلف القطاعات وفتح أسواق يابانية للمنتجات المغربية وخاصة الحمضيات

المحيط الفلاحي 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.