موقع ووردبريس عربي آخر

في نسخته الرابعة..وزير الفلاحة يفتتح معرض الكَبار بإقليم آسفي

0

ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، يوم الجمعة 27 ماي 2022، حفل افتتاح النسخة الرابعة للمعرض الوطني للكبار بمدينة آسفي. ورافقه خلال الزيارة، والي جهة مراكش آسفي، وعامل إقليم آسفي، ورئيس غرفة الفلاحة بمراكش-آسفي، ورئيس المجلس الإقليمي لآسفي، والسادة المنتخبون ووفد مهم من المسؤولين بالوزارة.

وتنظم دورة هذه السنة من 27 إلى 31 ماي 2022 من طرف الجمعية الإقليمية لمنتجي الكبار بآسفي بشراكة مع وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، إقليم آسفي والغرفة الفلاحية لمراكش-آسفي، تحت شعار “صناعة الكبار: آفاق واعدة”.

و تشهد هذه النسخة حماسا كبيرا من العارضين والزوار، حيث تم تسجيل مشاركة 120 تعاونية للكبار والمنتجات المحلية من مجموع جهات المملكة الاثني عشر، بالإضافة إلى وحدات للصناعة الغذائية من إقليم آسفي.

وبالمناسبة أكّد وزير الفلاحة محمد صديقي، في تصريح صحفي على أهميّة المعرض الوطني للكبار” باعتباره أهم حدث ويعتبر أول معرض ينظمه قطاع الفلاحة من بعد الخروج من جائحة كوفيد ويهم سلسلة جد مهمة الذي يمتاز بها إقليم آسفي و فيه تقريبا 7 آلف هكتار تعيش  ساكنة ديال الفلاحين  24 آلف تقريبا ويوفر 2,5 مليون فرصة عمل وهناك آفاق جد مهمة في إطار إستراتيجية الجيل الاخضر التي يرعها جلالة الملك نصره الله قصد الوصول لمساحة 15 آلف هكتار على الاقل بجهة مراكش آسفي .

من جهته، ابرز محمد الزنيني رئيس الجمعية الإقليمية لمنتجي الكبار بآسفي، ان هذا المعرض يهدف إلى تبادل المعرفة العلمية والتقنية بين الباحثين على الصعيدين الوطني والدولي والفاعلين الاقتصاديين ومؤسسات التنمية. كما هي فرصة للتواصل والاستفادة من نتائج وإنجازات البحث العلمي على نبتة الكبار و لتقييم المبادرات والمناهج الحالية لتقييم وتثمين محميات الرأسمال الطبيعي والمحيط الحيوي للكبار.

وعلى هامش المعرض، سيتم تنظيم ندوات حول موضوع الدورة، قافلة للاستشارة الفلاحية، زيارات منظمة لفائدة الفلاحين، وقافلة الكبار على مستوى المدينة، بالإضافة إلى جلسات تذوق أطباق من الكبار.

وتجدر الإشارة إلى أنه على مستوى إقليم آسفي، تشغل سلسلة الكبار أكثر من 7000 هكتار، وتمثل 50٪ من الإنتاج الوطني والصادرات. ويعتبر الكبار سلسلة ذات أثر اجتماعي قوي على مستوى الإقليم، حيث يشتغل بها أزيد من 24000 فلاح صغير وتمكن من خلق حوالي 2.5 مليون يوم عمل في السنة.

وفي إطار مخطط المغرب الأخضر، استفاد إقليم آسفي من مشروع فلاحي تضامني ضخم باستثمار 25 مليون درهم، مكن من زراعة 2000 هكتار من أشجار الكبار، وإنشاء وتأطير 15 تعاونية، وبناء وتجهيز مركزين لجمع وتسويق الكبار، كما تمت تهيئة وحدة للتثمين وترميز كبار آسفي “بيان جغرافي محمي كبار آسفي”. ويتم تعزيز هذه الجهود في إطار استراتيجية الجيل الأخضر 2020-2030 التي تتضمن إطلاق مشاريع أخرى تستهدف عالية وسافلة سلسلة الكبار، ستمكن من إنجاز 15000 هكتار من الكبار على مستوى جهة مراكش آسفي في أفق 2030، مع إنتاج حوالي 30000 طن.

يشكل المعرض فضاء مميزا للقاء بين المنتجين والتعاونيات والفاعلين في مجال الصناعات الغذائية، والباحثين، بهدف الترويج للمنتوج ودعم قطاع الكبار بشكل خاص والمنتجات المحلية بشكل عام.

المحيط الفلاحي:عادل العربي 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.