موقع ووردبريس عربي آخر

دعم وتثمين زراعة الثوم بإقليم تارودانت

0

أعطيت بتارودانت، الانطلاقة الرسمية لمشروع “دار الثوم” بجماعة أساكي دائرة تالوين، وذلك في اطار دعم وتثمين زراعة الثوم وخلق فرص الشغل بالعالم القروي بإقليم تارودانت.

وأوضح المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لسوس ماسة أن هذا المشروع، المندرج في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، يروم تثمين منتوج الثوم وتمكين التعاونيات النشيطة بمنطقة “أساكي” من مقر لممارسة أنشطتها الإنتاجية وتسويقها وإبراز منتوج الثوم جهويا ووطنيا ودوليا، وتحسين دخل الساكنة المحلية والمرأة القروية.

وذكر المصدر أن هذا المشروع أنشئ على مساحة إجمالية تصل إلى 400 متر مربع، منها 205 متر مربع مغطاة، حيث يضم قاعة عرض المنتوجات، وورشة التحويل، وورشة الطحن، وفضاء التخزين والتبريد، وورشة التلفيف، ومكتب، ومرافق صحية.

وقد تم تعزيز “دار الثوم” بمجموعة من التجهيزات التي من شأنها تثمين المنتوجات المحلية وتقوية تنافسيتها في الأسواق وإدماج الساكنة المحلية والمرأة القروية في التنمية المحلية والوطنية.

يشار إلى أن المساحة المزروعة بالثوم بإقليم تارودانت والمقدرة بـ 272 هكتار مسقية تتمركز في 6 جماعات تابعة لدائرة تالوين، كما أن الإنتاج السنوي يبلغ مايناهز 1970 طن بمردودية تتراوح بين 6 و 8 طن في الهكتار.

وتتمثل مساهمة المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لسوس ماسة في مواكبة زراعة الثوم بالمنطقة من خلال انجاز دراسات تقنية حول تثمين زراعة الثوم بدائرة تالوين وتقديم الدعم المباشر للفلاحين عن طريق صندوق التنمية الفلاحية (5 مليون درهم).

كما تم إنجاز المشروع في اطار مخطط المغرب الأخضر على مساحة 130 هكتار بتكلفة اجمالية تقدر ب 17.4 مليون درهم يهم بالأساس تثمين المنتوج وتوزيع المعدات الفلاحية والاعداد الهيدروفلاحي للمنطقة، حيث بلغ عدد المستفيدين 400 شخص.

وتمت برمجة إنجاز مشروع لتطوير زراعة الثوم على مساحة 20 هكتار بأساكي لفائدة 40 مستفيدا بتكلفة اجمالية تقدر ب 4 مليون درهم.

وسيواصل المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لسوس ماسة دعم سلسلة الثوم عبر عمليات الاعداد الهيدروفلاحي و تقديم المعدات الفلاحية ووحدات التثمين بالإضافة الى مواكبة التنظيمات المهنية مع خلق جيل جديد من التنظيمات وتأطير الفلاحين.

وخلص المصدر إلى أن هذه المشاريع ستساهم في توفير 5000 يوم عمل إضافي في السنة، ورفع دخل الفلاحين إلى حوالي 50 ألف درهم في الهكتار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.