موقع ووردبريس عربي آخر

حصيلة أهم أنشطة الغرفة الفلاحية بمكناس – تافيلالت برسم سنة 2012

0

المحيط الفلاحي : بعد التدخلات الناجحة التي قامت بها الغرفة الفلاحية بفضل حنكة رئيسها السيد “عبد الله الغوتي”    و أعضائها و أطرها للبحث عن حلول ناجعة للمشاكل المتعددة التي واجهت فلاحي الجهة خلال السنوات الأخيرة ( آفة اللفحة النارية، مشكل البرد، مشكل مديونية الفلاحين، مشكل رخص جلب الماء،MAMDA،… )، ساهمت الغرفة الفلاحية خلال سنة 2012 على إيجاد حلول للمشاكل و العراقيل التي حالت دون تمكين مستفيدي تعاونيات الإصلاح الزراعي من الحصول على شهادة رفع اليد عن رسومهم العقارية بكل من إقليم الحاجب و عمالة مكناس  و ذلك بعد صدور قانون يخول لهم حق  التملك لبقعهم الأرضية.

فيما يخص عمليات التنمية الفلاحية المحلية و الجهوية، نظمت الغرفة الفلاحية  طيلة سنة 2012 عدة أيام دراسية في مواضيع مختلفة ذات صلة بانشغالات الفلاحين الآنية وتطلعاتهم المستقبلية مكنت من مناقشة بعض المشاكل الطارئة وأسفرت عن عدة توصيات ومقترحات تم تبليغها في حينها للجهات المختصة.

من جهة، قامت الغرفة بتنظيم عدة أيام دراسية، إخبارية و تحسيسية لفائدة المزارعين، مربي الماشية    و النساء القرويات، بالإضافة إلى تنفيذ عدة برامج للحفاظ على الثروات المائية، حيث ساهمت في هذا الإطار في إصلاح و ترميم عدة سواقي و خطارات بمعظم أقاليم الجهة.

ومن جهة أخرى، عملت على دعم الجمعيات الفلاحية التي توجد في وضعية صعبة بغرض إنجاز  و إتمام مشاريعها و ذلك بمنحها دعما ماديا يتناسب مع حاجياتها، مما سيكون له وقع إيجابي على مستوى معيشة الساكنة في ظل الدينامية الاجتماعية و الاقتصادية التي تشهدها الجهة مع  مجيء إستراتيجية مخطط المغرب الأخضر.

و في هذا الإطار، عملت الغرفة الفلاحية لمكناس – تافيلالت على تخصيص دعم مالي و آلي برسم ميزانية الاستثمار 2012 لكل من الجمعيات و التعاونيات التابعة لأقاليم الجهة الستة من أجل تشجيعها على تحقيق أهدافها وتوسيع نشاطها.

و في هذا الصدد، استفادت خلال سنة 2012،  16 جمعية و تعاونيتين من مختلف أقاليم الجهة .

دعم تدبير مياه السقي

نزولا عند توصيات وزارة الفلاحة و الصيد البحري بمناسبة افتتاح المعرض الدولي الأول للتمور بأرفود في أكتوبر 2010 القاضية بالاستجابة لمطالب الفلاحين فيما يتعلق بصيانة سواقي الري والخطارات، عملت الغرفة الفلاحية لمكناس – تافيلالت منذ سنة 2011 على تخصيص ميزانية لهذا الغرض، وذلك من أجل معالجة الطلبات التي تتوصل بها الغرفة فيما يتعلق بصيانة السواقي   و الخطارات .

إن عملية الصيانة همت 9 سواقي بكل من أقاليم مكناس، إيفران، خنيفرة، ميدلت و الرشيدية أما فيما يخص إصلاح و ترميم الخطارات فقد همت 6 خطارات بإقليم الرشيدية.

المشاركة في المعارض, الملتقيات، و الرحلات الدراسية الوطنية و الدولية

و عيا منها بأهمية اللقاء و تبادل الخبرات بين مهنيي القطاع الفلاحي، دأبت الغرفة  الفلاحية على المشاركة في العديد من التظاهرات والملتقيات الفلاحية الدولية والوطنية لفائدة أعضائها، أطرها   و بعض فلاحي الجهة، كما حرصت على المساهمة في تمويل الملتقيات المحلية و الجهوية و تنظيم رحلات دراسية ذات صلة بالقطاع الفلاحي وقطاع تربية المواشي سواء على الصعيد الوطني أو الدولي.

في إطار علاقتها بمحيطها الخارجي، عملت الغرفة الفلاحية لمكناس – تافيلالت خلال سنة 2012 على المشاركة في العديد من الأنشطة الموازية سواء على المستوى المحلي أو الجهوي   بما في ذلك ورشات ندوات و محاضرات. المشاركة في الاجتماعات و اللقاءات الجهوية.

و  نظرا لأهمية التواصل و الإخبار في تنمية  قطاع الفلاحة خاصة بجهة مكناس – تافيلالت و من أجل المساهمة في نقل التكنولوجيا الفلاحية ووضعها رهن إشارة المزارعين بالإضافة إلى التنسيق مع الإدارات العمومية في كل ما له صلة بالقطاع الفلاحي، قامت خلية التواصل التابعة للغرفة الفلاحية بعدة أنشطة خلال سنة 2012 يمكن تلخيصها فيما يلي :

  • إعداد مجلة حول حصيلة أنشطة الغرفة الفلاحية منذ هيكلتها، ؛ إعداد ونشر مطبوعين حول إنجازات الغرفة لفائدة فلاحي إقليم ميدلت و إقليم الرشيدية.
  • خلق حساب خاص بالغرفة على شبكة التواصل ” الفيسبوك” الذي  يعتبر أداة تتيح للأشخاص التواصل والتشارك مع كل الأشخاص و بالتالي الانفتاح على كل ما استجد في القطاع الفلاحي؛
  • تحضير ندوات صحفية مع السيد رئيس ؛
  • إعداد مواضيع ووصلات إخبارية حول أنشطة الغرفة و إرسالها إلى الصحافة مما أسفر على نشر عدة مقالات حول أنشطة الغرفة .

أما فيما يتعلق  بالجانب المؤسساتي، فقد تم العمل على الإعداد و التهييء  لانعقاد دورات الجمعية العامة و كذا اجتماعات المكتب للمناقشة و التقرير في العديد من المواضيع التي تهم القطاع الفلاحي من خلال تفعيل سياسة ورش مخطط المغرب الأخضر، بالإضافة إلى الحضور و المشاركة في جل الاجتماعات و الإنجازات المتعلقة بالتنمية الفلاحية.

و بمناسبة حلول الموسم الفلاحي الحالي حظيت جهة مكناس – تافيلالت منطقة نفوذ غرفتنا يوم الاثنين فاتح أكتوبر2012   بالزيارة المولوية لجلالة الملك محمد السادس نصره الله الذي أعطى انطلاقة  عملية  ” تويزا ” إيذانا بانطلاقة  الموسم الفلاحي 2012 .

و بهذه المناسبة الميمونة، عملت الغرفة الفلاحية بتنسيق و تعاون مع السلطات المحلية و المديرية الجهوية للفلاحة لمكناس – تافيلالت على تحفيز و تشجيع الفلاحين و ذلك باستدعائهم  للحضور  في هذه المناسبة الهامة و خاصة فلاحي إقليمي مكناس و الحاجب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.