موقع ووردبريس عربي آخر

جمعية خريجي المدرسة الفلاحية بمكناس تعقد جمعها العام وتنظم ندوة علمية

0

مكناس المدرسة الوطنية الفلاحية :ينظم خريجي المدرسة الوطنية الفلاحية بالعاصمة الأسماعيلية  جمعهم العام السنوي  في الخامس والعشرون من شهر دجنبير ودلك بالمدرسة الفلاحية ، كما سيعقد على هامش هدا الأجتماع ندوة علمية حول موضوع: الإرشاد الفلاحي :أي دور له في إطار التوجهات الجديدة لمخطط المغرب الأخضر. وذلك بمشاركة السادة:

ü عقا أولهبوب، مدير التعليم والتكوين والبحث بوزارة الفلاحة والصيد البحري.

ü حساين أوصاف، من مكتب الدراسات UNICONSULT

ü مجموعة من المتدخلين والفاعلين والمهتمين

وللأشارة فإن اختيار هذا الموضوع ينبع من أهمية القطاع الفلاحي الذي شكل منذ الستينات ولا زال إحدى أهم أولويات المغرب في جميع مخططاته الاقتصادية والاجتماعية بفضل التوجهات الرسمية للدولة.

ونظرا لأهمية الفلاح باعتباره فاعلا أساسيا في هذا القطاع وركيزة أساسية لكل تنمية فلاحية، فإن كل المخططات والاستراتيجيات الفلاحية تخصص جانبا مهما لعمليات تكوين وتدريب وإرشاد وإخبار الفلاح.

ذلك أن المعلومات الفلاحية سواء كانت تقنية أو  اقتصادية أو اجتماعية تعتبر مدخلا أساسيا لتحديث القطاع الفلاحي وتطويره، وتوجيه برامج الإنتاج نحو الأفضل وبالتالي تحسين وضعية الفلاحين والرفع من مستواهم المعيشي.

وبما أن الإرشاد الفلاحي القروي يشكل واحدا من أهم الوسائل التي تعتمدها الدولة من أجل إنعاش التنمية القروية، فإن تحقيق هذه الأهداف يتوقف على قدرة برامج الإرشاد الفلاحي على الاستجابة لحاجيات وتطلعات الفلاحين وكذا تقديم معلومات مهمة، كما وكيفا، ومتميزة عن المصادر الأخرى المتاحة للفلاحين.

إن الفلاحين يشكلون إلى جانب المؤسسات والمنظمات المهنية أهم عناصر منظومة مرتبطة فيما بينها بإنتاج ونشر واستعمال المعارف والمعلومات الفلاحية فالإرشاد الفلاحي يجب أن يأخذ بعين الاعتبار الإرشادات الصادرة عن الفلاحين في كل مراحل التخطيط والتسيير وتنفيذ البرامج المبنية على مقاربة تشاركية.

في هذا الإطار ووعيا منها بأهمية الإرشاد الفلاحي، فقد خصت وزارة الفلاحة والصيد البحري هذا القطاع بأهمية كبرى منذ بداية تفعيل مخطط المغرب الأخضر وذلك عبر إطلاق دراستين  تهدفان إلى تحديد المسار في اتجاه منظومة في أفق 2015 وتقسيمها إلى برامج جهوية عملية:

§ الدراسة الأولى تهدف إلى وضع استراتيجية جديدة للإرشاد الفلاحي بالمغرب منبثقة من توجهات مخطط المغرب الأخضر ومتفرعة على السلاسل مع الأخذ بعين الاعتبار للخصوصيات الترابية والمميزات المحلية.

§ أما الدراسة الثانية فتهدف إلى تقييم المستويات الحالية للفلاحين من حيث المعرفة التكنولوجية والتسويق وذلك في مختلف منظومات الإنتاج بغاية تحليل وتحديد نوع العلاقات التي تجمع مختلف المنتجين الفلاحيين بالمؤسسات العمومية والخاصة والمهنية المكونة للنظام الوطني للإرشاد الفلاحي. وستؤدي هذه الدراسة إلى وضع برنامج عمل تنفيذي يمكن أولا من تحديد وتطوير مستوى مختلف الفلاحين في مجالات المعارف والمهارات التكنولوجية والتسويقية، وثانيا متابعة تطور حاجيات ومتطلبات المنتجين من حيث التأطير لأجل المساهمة  في وضع مخططات الإرشاد الفلاحي المناسبة.

وإيمانا منها بأهمية هذا الموضوع وفي إطار أنشطتها السنوية تنظم جمعية خريجي المدرسة الوطنية الفلاحية بمكناس تزامنا مع عقد جمعها العام السنوي حسب البرنامج المحدد ندوة علمية مساهمة منها كالعادة في إغناء النقاش ودراسة الموضوع بحضور مختلف الفاعلين والمهتمين وكذا عدة منابر صحافية  والمهندسين خريجي المدرسة الوطنية الفلاحية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.