موقع ووردبريس عربي آخر

جمعويون يدعون إلى مراجعة تدبير الثروات المائية بالجنوب الشرقي

أوصت فعاليات جمعوية نشيطة في المجال الواحي بالجنوب الشرقي، السلطات المائية بإعادة النظر في استراتيجية تدبير الثروات المائية وتكييف التشريعات والسياسات العمومية ذات الصلة بالماء مع واقع المجال الواحي المغربي.

ودعت جمعية واحة فركلة للبيئة والثراث، خلال ورش تواصلي حول “حكامة الموارد المائية الواحية” تم عقده، بالرشيدية، إلى معالجة أسباب وضعية الموارد المائية قبل المرور إلى تدبير النتائج واعتماد رؤية استراتيجية عوض المعالجة الآنية للمشاكل، واعتماد مقاربة دامجة للعالية والسافلة، وكذا دعم التعاون اللامركزي في تدبير الماء بالواحات ومراعاة التغيرات المناخية في مجال تدبير الماء واستحضار التصحر والفيضانات.

وأكدت الجمعية، في بلاغ، أن السلطات المائية مطالبة بتنظيم زيارات ميدانية للوقوف على مكامن الخلل وتكثيف الزيارات من طرف لجنة اليقظة، خصوصا إلى بعض المناطق التي توجد فيها الآبار بكثرة وكذا تعبئة الموارد المائية في عالية الواحات.

وأوصت، في هذا الصدد، بضرورة التفكير في حل علمي آخر لتغذية الفرشات المائية بدل السدود التي تعرف مشاكل التوحل وتبخر الماء واعتماد الزراعة الإيكولوجية والقيام بإصلاح نظم الري الفعالة والمحافظة عليها، والتفكير في إمكانية تحديد مساحة دنيا للأراضي الزراعية غير قابلة للتقسيم أو إحداث تعاونيات لتيسير الأراضي المجزئة، وذلك لإيجاد حل لمشكل تجزئة الأراضي الزراعية.

وفي مداخلة بالمناسبة، دعت أسماء آيت حدو، مهندسة مسؤولة في مشروع “باكو 2″، إلى تحديد الهيئة التي تعنى بتطبيق مبدأ الملوث المؤدي، وتحديد دور الفاعلين المحليين و تعميم وتنمية حل إحداث مصبنات جماعية لمحاربة تلوث مياه الوديان والسواقي بالمنظفات و إنشاء أحواض لجمع المياه المستعملة في المصبنات الجماعية لتفادي تلويث المياه الجوفية و كذا عقلنة استعمال المبيدات المستغلة في المجال الفلاحي.

واستنادا إلى نفس المذكرة، أكدت الخبيرة ضرورة إنشاء بنية تحتية لتخزين المياه على المستوى السطحي والباطني وإنشاء سدود تلية واعتماد الأساليب التقليدية لجلب الماء “الخطارات”، وكذا تدبير الحفر الناتجة بعد أخذ رمال الواد، عبر تحديد عمقها وهدمها بعد الاستعمال، لأنه كلما زاد العمق زادت سرعة الماء وزادت قوة الإنجراف على مستوى المنعرجات.

يذكر أن مشروع “حكامة الموارد المائية الواحية” يندرج في إطار مشروع برنامج الأنشطة التوافقية للواحات “PACO3 – 2013-2016″، الذي تشرف عليه جمعية واحة فركلة للبيئة والتراث، بصفتها نقطة الارتكاز الوطنية بالمغرب لشبكة الجمعيات للتنمية المستدامة للواحات، بشراكة مع برنامج المنح الصغرى التابع للصندوق العالمي للبيئة “برنامج الأمم المتحدة للتنمية، المغرب”.

ويهدف هذا المشروع إلى تقوية قدرات المجتمع المدني الواحي في مجالات تدبير وتنزيل المشاريع والبرامج البيئية، الولوج واستعمال المعلومات والمعارف البيئية، والمواكبة والتأثير على السياسات والقوانين المرتبطة بقطاع الماء

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.