موقع ووردبريس عربي آخر

اتفاقية تعاون بين المغرب وبرنامج الأمم المتحدة لمواجهة التغيرات المناخية

0

الدوحة : جرى ٬مساء اليوم الخميس في العاصمة القطرية الدوحة٬ التوقيع على اتفاقية تعاون بين المغرب و برنامج الامم المتحدة الانمائي في مجال محاربة ظاهرة التغيرات المناخية خاصة في الواحات و المناطق الجافة .

وبموجب هذه الاتفاقية ٬التي وقعها هذه الاتفاقية السيد فؤاد الدويري وزير الطاقة و المعادن و الماء و البيئة ٬و السيدة سيما بحوث مديرة المكتب الإقليمي للدول العربية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي على هامش مؤتمر الأمم المتحدة الثامن عشر للتغير المناخي المنعقد حاليا بالدوحة٬ سيستفيد المغرب من المشروع الذي يموله برنامج الامم المتحدة الانمائي ٬والمتعلق بمواكبة هذا الاخير لبعض الدول العربية في مواجهة تحديات تغير المناخ من خلال تعزيز قدرات المؤسسات المحلية المهتمة بهذه الظاهرة ودعم المبادرات المحلية للتكيف مع التغيرات المناخية من خلال إيلاء اهتمام خاص بالواحات و المناطق الجافة .

ويذكر أن هذا المشروع ٬الذي رصد له غلاق مالي قدره حوالي 10 مليون دولار أمريكي٬ يروم دعم القدرة على التكيف في ثلاثة مجالات ذات أولوية ترتبط بالمياه والأمن الغذائي ٬ و ارتفاع منسوب مياه البحار ٬وتشجيع اعتماد الطاقات المتجددة الصديقة للبيئة .

وأكد السيد فؤاد الدويري ٬في تصريح له ٬أن هذه الاتفاقية جاءت في إطار مبادرة عربية وبدعم من الأمم المتحدة ٬مشيرا إلى أن الهدف منها هو تبادل الآراء والتجارب والتكوين من خلال تفعيل المبادرات الميدانية في مجال محاربة الآثار السلبية للتغيرات المناخية خصوصا أن الدول العربية معرضة بشدة لهذه الآثار لكونها تعاني هشاشة من ناحية الأنظمة المناخية سواء تعلق الأمر بدول المغرب العربي التي تطل على البحر الأبيض المتوسط أو دول الخليج.

وقال نحن نعاني إشكاليات وتحديات مهمة خاصة بالنسبة لتعبئة الموارد المائية والأمن الغذائي٬ وفي هذا الإطار ستكون كل المبادرات إيجابية حتى نحرز تقدما في هذا الميدان“.

وأوضح الوزير ان المحاور الاستراتيجية لهذا المشروع تتماشى مع الاولويات التي حددها المغرب ومنها على الخصوص تعزيز ودعم قدرة المؤسسات الوطنية المنخرطة في محاربة ظاهرة التغير المناخي٬ و التموقع كرائد في مجال التكييف مع هذه الظاهرة ٬ ونقل المعرفة والتكنولوجيا في اطار التعاون جنوب- جنوب.

من جهتها ٬اشارت السيدة سيما بحوث ٬في تصريح مماثل٬ الى أن اختيار المغرب بالذات لتوقيع هذه الاتفاقية يأتي لكونه ساهم بقوة في إطلاق هذه المبادرة سنة 2010 في الصخيرات موضحة أن الهدف من هذه المبادرة يكمن بالخصوص في مساعدة الدول العربية على مواجهة آثار التغير المناخي ولاسيما على الأمن الغذائي والمائي .

وقد تم إعداد هذا المشروع من قبل المكتب الإقليمي للدول العربية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالتشاور الوثيق مع الاطراف المشاركة من الدول العربية حيث لعب المغرب دورا فعالا في جميع مراحل التشاور واعداد هذا المشروع.

المحيط الفلاحي: و.م.ع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.