موقع ووردبريس عربي آخر

توقع إنتاج 850 ألف طن من الشمندر السكري بجهة دكـــالة عبدة

0

المحيط الفلاحي : توقعت المديرية الجهوية للفلاحة بجهة دكالة عبدة أن يناهز إنتاج الجهة من الشمندر السكري 850 ألف طن برسم الموسم الفلاحي 2012/2013 أي بمردودية تقدر ب 69 طن في الهكتار الواحد٬ في حين بلغ الانتاج المسلم إلى حد الآن ما يناهز 168 ألف طن بمعدل حلاوة يقدر ب 1ر18 في المائة.

وأضافت أن إنتاج هذه السنة عرف ارتفاعا ملموسا مقارنة مع السنة الماضية وذلك بفضل التساقطات المطرية الهامة التي عرفتها الجهة (معدل التساقطات 325 ملم أي بزيادة 55 في المائة مقارنة مع 2011/2012 ) حيث انتقلت المساحة المزروعة من 6700 هكتار خلال الموسم الفارط إلى 12 ألف و611 هكتار أي بنسبة 84 المائة من المساحة المبرمجة٬ وبلغت مساحة الشمندر الأحادية الجنين نسبة 98 في المائة من المساحة المنجزة.

وتقدر الكثافة النباتية في جميع مناطق الزرع بمعدل 74 ألف930 نبتة في الهكتار مقابل 73 ألف و300 نبتة في الهكتار خلال الموسم الفارط٬ وأن معدل وزن الجذور المزروعة خلال شهر أكتوبر تجاوز 850 غرام بمعدل حلاوة 30ر15 في المائة.

وبخصوص برنامج التصنيع الذي انطلق بداية شهر ماي الجاري بمعمل سيدي بنور٬ أوضحت المديرية٬ أن معدل الطاقة الاستيعابية للمعمل خلال فترة التصنيع تصل الى 13 ألف و400 طن يوميا في حين حددت مدة التصنيع المرتقبة في 65 يوم حسب الإنتاج المرتقب والمعدل اليومي للتصنيع.

وفي ما يتعلق بالإجراءات التي اتخذتها المديرية الجهوية للفلاحة بجهة دكالة عبدة لمواكبة القلع والإنتاج٬ فهمت بالخصوص تعويض المنتجين عن القلع المبكر بنسبة تتراوح بين 30 في المائة و5 في المائة من قيمة المنتوج خلال الفترات المتراوحة بين 30 أبريل و30 ماي الجاري وتخصيص حصة ما بين 59 و61 غرام من تفل الشمندر عن كل طن صافي من الشمندر المسلم لفائدة المنتجين وصيانة المسالك الطرقية لنقل المنتوج من خلال وضع آليات من طرف شركة كوسومار وجمعية منتجي الشمندر والمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لجهة دكالة عبدة٬ وتوفير وسائل النقل واليد العاملة لشحن إنتاج الشمندر نحو المعمل /350 وحدة./

كما همت هذه الاجراءات أيضا وضع برنامج أسبوعي للقلع يأخذ بعين الاعتبار الطاقة الاستيعابية للمعمل وكمية الانتاج المرتقب وتنظيم عملية السقي لتسهيل عملية قلع الشمندر وتتبع الحالة الصحية للزراعة من طرف اللجنة التقنية الجهوية للشمندر السكري٬ واتخاذ التدابير اللازمة في هذا الصدد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.