موقع ووردبريس عربي آخر

توقع إنتاج أزيد من ثمانية مليون قنطار من الحبوب بجهة مكناس تافيلالت (مديرية الفلاحة)

0

المحيط الفلاحي : يتوقع أن يصل إنتاج الحبوب بجهة مكناس تافيلالت٬ خلال الموسم الفلاحي الحالي (2012 -2013)٬ إلى ثمانية ملايين و950 ألف قنطار٬ أي بزيادة تقدر ب42 في المائة وهو ما يمثل ضعف الإنتاج الذي حققته الجهة خلال الموسم الماضي.

وحسب وثيقة لمصلحة التواصل والإنعاش بالمديرية الجهوية للفلاحة بالجهة فإن إنتاج القمح الطري على مستوى الجهة سيصل٬ خلال الموسم الفلاحي الحالي٬ إلى خمسة ملايين و695 ألف و500 قنطار٬ بينما يتوقع أن يصل إنتاج القمح الصلب إلى مليون و988 ألف و600 قنطار٬ في حين يتوقع أن يصل إنتاج الشعير إلى مليون و354 ألف و900 قنطار.

أما بالنسبة للمردودية فتقدر نفس التوقعات أن يصل معدل إنتاج القمح الطري إلى 25 قنطار في الهكتار٬ على أن يحقق القمح الصلب مردودية تصل إلى 20 قنطار في الهكتار والشعير 17 قنطار في الهكتار.

ومقارنة مع الموسم الماضي فإن الإنتاج الذي سيتم تسجيله٬ خلال الموسم الفلاحي الحالي٬ سيعرف ارتفاعا تقدر نسبته بحوالي 42 في المائة٬ وذلك بفضل الانتظام الذي عرفته التساقطات المطرية خلال فترة نمو المزروعات.

وإلى جانب التساقطات المطرية وانتظامها فإن استعمال البذور المختارة ساهم بدوره في الرفع من مستوى الإنتاج حيث ساهمت التدابير والجهود التي تبذلها المصالح المختصة في الرفع من نسبة مبيعات البذور المختارة والتي وصلت إلى 120 ألف قنطار.

وتتمثل هذه التدابير٬ حسب المصدر ذاته٬ في توفير 160 ألف قنطار من البذور المختارة ودعم انتقائها٬ وتخصيص 32 نقطة بيع لهذه البذور٬ إضافة إلى تقوية الحملات التحسيسية الخاصة بجميع السلاسل الفلاحية٬ وتحسين عملية التأمين ضد آفة الجفاف والبرد والصقيع٬ وتحسين الاستشارة الفلاحية في إطار مخطط المغرب الأخضر٬ فضلا عن انطلاق قافلة الحبوب من طرف المجمع الشريف للفوسفاط لتوعية الفلاحين باختيار الأسمدة المناسبة للمزروعات.

وقد عرفت جهة مكناس تافيلالت٬ خلال الموسم الفلاحي الحالي٬ موسما استثنائيا سواء من حيث كمية التساقطات المطرية أو من حيث توزيعها وانتظامها.

وأوضح المصدر ذاته أن كمية التساقطات التي عرفتها مختلف مناطق الجهة٬ خلال هذا الموسم٬ بلغت٬ إلى حدود نهاية شهر أبريل الماضي٬ ما مجموعه 932 ملم بإفران و882 ملم بمكناس و751 ملم بخنيفرة و642 ملم بالحاجب و210 ملم بميدلت و59 ملم بالرشيدية٬ ما سجل ارتفاعا في نسبة التساقطات بلغ نسبة 46 في المائة.

وبخصوص المساحة التي خصصت لزراعة الحبوب خلال الموسم الفلاحي الماضي٬ فقد بلغت 401 ألف و400 هكتارا والتي تمثل حوالي 52 بالمائة من الأراضي الصالحة للزراعة٬ موزعة على 225 ألف و700 هكتار خصصت للقمح الطري و96 ألف و900 هكتار للقمح الصلب و78 ألف و800 للشعير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.