موقع ووردبريس عربي آخر

تهيئة 1500 هكتار من الأراضي الفلاحية بإقليم تطوان بوسائل الري والسقي

0

المحيط الفلاحي : أفاد تقرير للمديرية الإقليمية للفلاحة٬ اليوم الاثنين٬ بأنه من المتوقع خلال السنة الجارية تهيئة حوالي 1500 هكتار من الأراضي الفلاحية بوسائل الري والسقي لتعزيز المردود الفلاحي في إطار مشروع مندمج سيكلف ما يزيد عن 179 مليون درهم.

وأضاف المصدر ذاته أن هذا المشروع٬ الذي يهم منطقة بنقريش والسحتريين وسوق القديم بعمالة تطوان٬ التي يمارس بها أكثر من 755 فلاحا٬ يهدف إلى الرفع من الاستثمارات الموجهة للإعداد الهيدروفلاحي وتوفير أحسن الشروط لضمان مردودية جيدة للضيعات الفلاحية٬ وذلك بالرفع من إنتاجها الذي سينعكس إيجابيا على الساكنة القروية.

وأبرز أن المشروع يندرج في إطار التوجهات الاستراتيجية للتنمية الفلاحية التي ترمي٬ بالأساس٬ إلى تأمين جزء كبير من المنتوج الفلاحي٬ والرفع من وتيرة الاستثمار في القطاع الفلاحي٬ واستعمال مزروعات مربحة وذات قيمة إضافية٬ وتحسين دخل الساكنة القروية والرفع من مناصب الشغل.

وأشار المصدر إلى أن المساحة الحالية المسقاة لا تتعدى 650 هكتارا في السهول المتواجدة بأسفل سد اجراس المنجز منذ سنة 1972٬ وتتميز بضعف السقي بها في ظل توحل الحقينة وتآكل وتقادم قنوات الري٬ وهي المنطقة التي تعتمد٬ أساسا٬ على زراعات محدودة تهم الحبوب والقطاني والكلأ٬ منها 72 هكتارا من الحبوب و15 من القطاني و8 من الكلأ وثلاثة من الأشجار المثمرة وهكتاران من الخضروات وأراضي أخرى بمزروعات أخرى محدودة.

وأكد التقرير أن تعزيز عمليات السقي بالمنطقة سيمكن من تحسين الأراضي والقطع الفلاحية الصغيرة بجمعها واستغلالها بشكل مشترك٬ وعصرنة سقيها للرفع من إنتاجيتها٬ وبالتالي تغيير خريطة الزراعة والإنتاج لتبلغ زراعة الزيتون نحو 42 بالمائة من إجمالي الإنتاج بالمنطقة تليها الأشجار المثمرة الأخرى بنحو 22 بالمائة والخضروات ب15 بالمائة والكلأ بنسبة 14 بالمائة والحبوب ب4 بالمائة ثم القطاني ب4 بالمائة.

وتراهن المديرية الإقليمية للفلاحية٬ عبر مشروع السقي الجديد٬ على التقليص من المساحة المخصصة للحبوب والقطاني وتعويضها بزراعات مدرة للدخل٬ مع الأخذ بعين الاعتبار خصوصيات المنطقة والاحتياطات المائية على مستوى سدود المنطقة.

وينتظر استعمال المياه الإجمالية المخصصة للزراعات المسقية التي يوفرها سد مرتيل٬ والبالغة نحو 15 مليون متر مكعب٬ بشكل أنجع٬ واستغلال زراعات وإن كانت حاجياتها من المياه المرتفعة نسبيا٬ إلا أنه بإمكانها توفير إنتاج جيد مما يضمن ربح صافي يصل إلى 10 آلاف و597 درهما سنويا في الهكتار الواحد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.