الرئيسية » تعاونيات وجمعيات فلاحية » تنظيم لقاء تواصلي حول وضعية قطاع التعاونيات الفلاحية وسبل تطويرها بجهة بني ملال خنيفرة

تنظيم لقاء تواصلي حول وضعية قطاع التعاونيات الفلاحية وسبل تطويرها بجهة بني ملال خنيفرة

شكل موضوع تشخيص المشاكل التي يعاني منها القطاع التعاوني والاقتصاد الاجتماعي الفلاحي بجهة بني ملال خنيفرة، إلى جانب استشراف آفاقه المستقبلية، محور لقاء تواصلي نظم يوم السبت 16 فبراير الجاري بمقر الغرفة الجهوية للفلاحة ببني ملال.
وخلال هذا اللقاء، الذي نظمته تعاونية الكرامة بتنسيق مع تعاونية تيتماتين وتعاونية سند الى جانب ثمار وزيوت بني ملال ، وحضره، على الخصوص، المندوب السابق لمكتب تنمية التعاون بجهة بني ملال خنيفرة حميد الشعراوي وممثلي عدد من التعاونيات الفلاحية بالجهة.
وأوضح رئيس تعاونية الكرامة عبد الكريم نازي، في كلمته الافتتاحية ، أن لقاء اليوم جاء نتيجة رغبة عدد من الفاعلين والفاعلات في القطاع بالجهة من اجل دراسة واقع قطاع التعاونيات الفلاحية بغية تطويرها خصوصا على مستوى الحكامة الجيدة و التسويق ، مذكرا بان المؤهلات التي تتوفر عليها الجهة من منتوجات مجالية ، كفيلة بجعل هذا القطاع قاطرة للتنمية المحلية ودعامة للنسيج الاقتصادي والاجتماعي.
وأضاف أن هذه المؤهلات يجب إبرازها على الصعيد الجهوي والوطني وتثمينها حتى يتم استغلالها بالطريقة المثلى، كما أن هذا القطاع يحتاج إلى التنظيم وعصرنة عملية الإنتاج لتحسين مردوديته وجودة منتوجه اضافة الى فتح الافاق امامه لتسويق منتوجاته المتنوعة.
أما حميد العشراوي فأشار، في كلمة بالمناسبة، إلى أن أهمية القطاع التعاوني تكمن في كونه يعتبر ترجمة حقيقية لمقاولة القرب المبنية على التضامن، والتي تساهم في الرفع من القدرة الإنتاجية للمنخرطين، مما سينعكس بشكل إيجابي على العملية التنموية برمتها.
ولاحظ السيد العشراوي أنه بفضل العمل التعاوني أمكن اليوم تثمين العديد من المنتجات المحلية وتطويرها، مما ساهم بالتالي في إبراز التميز لجهة بني ملال خنيفرة في بعض المجالات، فضلا عن المساهمة في إنعاش عدد من الأنشطة الاقتصادية المرتبطة بها .
وطرح باقي المتدخلون والمتدخلات الممثلين لمختلف التعاونية الفلاحية في مناطق مختلفة من الجهة بعض المعيقات التي تحول دون تطور التعاونيات الفلاحية التي يشتغلون فيها.
ومن جملة المشاكل التي يعاني منها القطاع التعاوني، وفق ما عبر عنه المتدخلون، الحاجة إلى التأطير والتكوين في صفوف المتعاونات والمتعاونين بمحاور من اقتراحهم ، والولوج إلى القروض البنكية، وتقديم المساعدة الضرورية من أجل تثمين المنتجات لاسيما منها المحلية، إلى جانب المشاكل الناتجة عن صعوبات التسويق.
وعبر المتدخلون، من جهة أخرى، عن العديد من التطلعات التي يرون أن من شأنها المساهمة في تطوير أنشطهم والرفع من دخلهم المادي من ضمنها، على الخصوص، تعميم ولوج المنتجات التعاونية ذات الجودة لأروقة البيع في الأسواق الممتازة، واعادة النظر في طريقة استفادة المتعاونات والمتعاونين من أنظمة التغطية الصحية، وتيسير عملية التزود بالمواد الأولية، وتسهيل الاستفادة من القروض بالنسبة للتعاونيات الحاملة للمشاريع، إضافة إلى خلق تنسيقية جهوية للترافع على قضايا المتعاونين.

وفي نهاية الاجتماع ثم تكوين لجنة تحضيرية تضم ممثلين عن مختلف اقاليم الجهة قصد السهر على اعداد التحضير لعقد جمع عام تأسيسي لاطار جهوي من شانه تمثيل التعاونيات جهويا .

المحيط الفلاحي : عبد العزيز المولوع