موقع ووردبريس عربي آخر

تخصيص حوالي 125 ألف قنطار من الشعير المدعم لإغاثة الماشية بجهة بني ملال خنيفرة

تم تخصيص حوالي 125 ألف قنطار من الشعير المدعم لإغاثة الماشية بجهة بني ملال – خنيفرة، برسم الشطر الأول لعملية التدخل التي تندرج في إطار برنامج التخفيف من آثار تأخر التساقطات المطرية على مستوى الجهة.

و ذكر بلاغ للمديرية الجهوية للفلاحة أن محور إغاثة الماشية بالجهة يهدف إلى تزويد مربي الماشية بالأعلاف المدعمة، و خاصة مادة الشعير المدعم بسعر درهمين للكيلوغرام، و الذي سيتم توزيعه من خلال شباك مفتوح عبر خمسة مراكز للربط (مركز لكل إقليم)، كما ستتكفل الدولة بعملية نقل الشعير المدعم انطلاقا من مراكز القرب إلى المناطق النائية.

و أشار المصدر ذاته إلى أن هذا الدعم يأتي بعد أن عرف الموسم الفلاحي بالجهة نقصا ملحوظ في التساقطات المطرية، بحيث سجل 43 ملم كمعدل على صعيد الجهة، أي بعجز وصل إلى 75 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من السنة العادية و هو ما انعكس سلبا على الغطاء النباتي في المراعي و كذا ارتفاع أثمنة الأعلاف و انخفاض ملموس في أثمنة الماشية.

و بخصوص الدعم المباشر لمربي الأبقار، أكد البلاغ أن الحكومة ستعمل على تخفيف عبء الكسابين، و ذلك بتحمل الدولة لجزء من قيمة علف الأبقار حيث سيتم تخصيص 200 درهم للرأس في حدود 5 رؤوس أبقار لكل كساب لمدة 3 أشهر، و سيتم تنفيذ هذه العملية من خلال 33 مركز استقبال موزعة على صعيد الجهة، مضيفا أنه سيتم كذلك تمكين الكسابة من توريد ماشيتهم عبر تهيئ 15 نقطة ماء متواجدة، و خلق 23 نقطة ماء جديدة بالإضافة إلى اقتناء 5 صهاريج مجرورة، و كذا تكثيف التأطير الصحي للقطيع بالجهة.

و بالنسبة لمحور الحفاظ على الموارد النباتية، فيستهدف البرنامج صيانة الأشجار المثمرة عبر سقي المغروسات التي يتراوح سنها ما بين 2 إلى 4 سنوات بحيث تبلغ المساحة الإجمالية بالجهة أزيد من 12.000 هكتار منجزة في إطار الدعامة الثانية من مخطط المغرب الأخضر (الفلاحة التضامنية) موزعة على أقاليم الجهة، و كذا تأمين المنتوج من خلال تعويض الفلاحين المتضررين بالجهة عبر نظام التأمين المتعدد المخاطر للحبوب بحيث تبلغ المساحة المؤمنة 48525 هكتار لفائدة 2900 فلاح، فضلا عن العمل على ضمان إنتاج 350 ألف قنطار من البذور المختارة بالجهة و تشجيع الزراعات الربيعية كالذرة و القطاني و ذلك من خلال التأطير المكثف للفلاحين.

كما يستهدف البرنامج، يضيف البلاغ، الحفاظ على التوازنات في العالم القروي عبر تحسين ولوج الساكنة القروية للماء الصالح للشرب بالمناطق النائية، و كذا تنفيذ مشاريع الدعامة الثانية و ذلك بغرس أزيد من 1200 هكتار جديدة من أجل خلق 300 ألف يوم عمل للساكنة القروية.

يذكر أنه على إثر النقص الحاصل في التساقطات المطرية خلال الموسم الفلاحي الحالي، رصد لهذا البرنامج مبلغ 4,5 مليار درهم على الصعيد الوطني من أجل إنقاذ الموسم الفلاحي الحالي بالإضافة إلى تعويضات بقيمة 1,25 مليار درهم من طرف شركة التأمين في إطار المنتوج متعدد المخاطر المناخية.

و يهم برنامج التخفيف من آثار نقص التساقطات المطرية محاور إغاثة الماشية و الحفاظ على الموارد النباتية و الحفاظ على التوازنات في العالم القروي.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.