موقع ووردبريس عربي آخر

332 مليون درهم لبرنامج تنمية السلاسل الفلاحية بإقليم تازة

المحيط الفلاحي : قال المدير الإقليمي لوزارة الفلاحة والصيد البحري بتازة عبد الحفيظ الكرماعي إنه تم تخصيص 332,4 مليون درهم لبرنامج تنمية السلاسل الفلاحية بالمناطق الجبلية بإقليم تازة. وأضاف السيد الكرماعي، في عرض قدمه مساء أمس الخميس بمقر عمالة الإقليم بمناسبة انطلاق الموسم الفلاحي 2014 – 2015 ، حضره، على الخصوص، الكاتب العام لعمالة إقليم تازة محمد بدراوي، أن التكلفة المالية المخصصة لهذا البرنامج، تتوزع على تنمية سلاسل الإنتاج (81 بالمائة) وتقوية القدرات المحلية (9 بالمائة) والتنسيق والتسيير (8 بالمائة) ودعم تنمية تمويل القرب والمقاولات الصغرى (2 بالمائة).

ويهدف هذا البرنامج، الذي تم تمويله في إطار مخطط المغرب الأخضر وبرنامج استراتيجيات ومؤهلات تنمية المغرب (الصندوق الدولي للتنمية الزراعية)، إلى الرفع من تنافسية قطاع تنمية السلاسل الفلاحية بالمناطق الجبلية وتحديثه وجعله مندمجا في إطار السوق الدولية، بالإضافة إلى خلق الثروة عبر سلسلة القيمة بأكملها والأخذ بعين الاعتبار كافة مكونات القطاع بما في ذلك الاجتماعية والترابية وجعل هدف التنمية البشرية مطلبا رئيسيا.

كما يهدف البرنامج إلى تحسين الربحية والتدبير المستدام للموارد الطبيعية وتعريف وتحديد سياسات الدعم الضرورية لنمو مستدام، وكذا تقوية مشاركة الساكنة القروية في مسلسل التنمية والرفع من استفادة الفلاحين (خاصة النساء والشباب) من موارد التمويل الملائمة والدائمة، بالإضافة إلى تحسين الولوج إلى الماء والتقنيات الفلاحية الملائمة. وأبرز السيد الكرماعي أن هذا البرنامج، الذي يغطي 326 ألف و 444 هكتار بالإقليم، ويشمل ثلاث دوائر بإقليم تازة وهي دائرة تاهلة (7 جماعات قروية) ودائرة تازة (3 جماعات قروية) ودائرة واد امليل (3 جماعات قروية)، يتكون من دعم تنمية السلاسل الفلاحية (سلسلة الزيتون واللوز واللحوم الحمراء والعسل) والأنشطة الأفقية المرتبطة بالسلاسل الأربع (تأهيل المحيطات السقوية والمسالك القروية والمحافظة على التربة والماء الصالح للشرب)، بالإضافة إلى دعم تنمية تمويل القرب وتشجيع الأنشطة المدرة للدخل والمقاولة الصغرى والمتوسطة من خلال إحداث أنشطة مدرة للدخل وتأطيرها وخلق نقط للتمويل بمنطقة المشروع والقيام بتكوينات في مجال مرافقة المقاولات الصغرى والمتوسطة، وكذا تنظيم رحلات دراسية لفائدة المنعشين الفلاحيين.

كما يهم البرنامج، حسب المدير الإقليمي، تعزيز القدرات المحلية والدعم المؤسساتي ودعم هذه القدرات لفائدة الفئات المستهدفة (الفلاحون والنساء القرويات والشباب) ودعم قدرات التنظيمات المهنية والمؤسسات المحلية.

وأشار إلى أن الهدف العام لهذا البرنامج بتازة هو المساهمة في إطار المغرب الأخضر (الدعامة الثانية) وبرنامج استراتيجيات ومؤهلات تنمية المغرب (الصندوق الدولي للتنمية الزراعية) في التخفيف من وطأة الفقر بالمناطق القروية عبر تنويع وتنمية الدخل لجميع الشرائح بالوسط القروي بطريقة مستدامة تحافظ على الموارد الطبيعية التي تشكل أساس عيشهم، بينما الأهداف الخاصة، يضيف السيد الكرماعي، تتجلى في التنويع الزراعي عن طريق تحويل المناطق المخصصة للحبوب لفائدة منتجات أكثر ملاءمة ومردودية، والتي تم تحديدها في إطار المخطط الأخضر الجهوي الفلاحي، بالإضافة إلى تكثيف وتثمين منتجات السلاسل المستهدفة عبر التحويل والتعبئة وولوج الأسواق المربحة، وكذا ضمان نمو فلاحي مستدام من خلال إنجاز عمليات أفقية للمواكبة وذات طابع اقتصادي واجتماعي تستجيب لحاجيات المنطقة المعنية بالبرنامج.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.