موقع ووردبريس عربي آخر

تتويج الفائزين بالنسخة الثالثة عشرة من جائزة الحسن الثاني الكبرى عن الاختراع والبحث في الميدان الفلاحي بسيام مكناس 2023..

تم تتويج تسعة أعمال بحثية في مجال الفلاحة، اليوم السبت السادس من ماي بالعاصمة الاسماعيلية  مكناس، في إطار النسخة الثالثة عشرة من جائزة الحسن الثاني الكبرى عن الاختراع والبحث في الميدان الفلاحي، وذلك على هامش فعاليات الدورة 15 للملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب.

وجرى تسليم الجوائز خلال حفل ترأسه وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، بحضور عامل عمالة مكناس، عبد الغني الصبار، وأمين السر الدائم لأكاديمية الحسن الثانية للعلوم والتقنيات، عمر الفاسي الفهرى، ورئيس لجنة التحكيم السيد بنزيان توفيق.

وتوج بالجائزة الأولى في مجال الاختراعات والتقنيات التطبيقية، بريشي عبد الباسط، عن كلية العلوم بوجدة، نظير عمله المعنون ب”زراعة الخروب أو اعتماد شجرة الخروب كشجرة مثمرة بالمغرب”.

وتوج الفريق المكون من العيساوي عبد الله وحركاني آسية عن المعهد الوطني للبحث الزراعي بالجائزة الثالثة عن هذه الدرجة من الجائزة، عن عملهم المعنون بـ” تطوير وتنفيذ طريقة أصيلة لتدبير الأداء الطاقي لأنظمة الضخ الكهروضوئية”.

وفي ما يتعلق بالجائزة الأولى في صنف العلوم والتكنولوجيات المتقدمة، فقد فاز بها المضفر الشرقاوي من كلية العلوم والتقنيات بجليز من أجل عمله المعنون بـ:” استكشاف مقاربة جديدة لحماية الصحة النباتية يقوم على تحفيز الدفاعات الطبيعية وتحريض المقاومة لدى النباتات”.

وعن نفس الفئة، منحت الجائزة الثالثة مناصفة للرحبي زهير من معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة من أجل عمله المعنون “دليل الجهاز التنفسي العلوي للخيول: تطبيق بيطري عملي على نظام أندرويد للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية” والتادلي رشيد من كلية العلوم بالرباط عن عمله “النظام الشمسي للإنتاج الفلاحي المندمج والمستقل”.

وحصل محيو حميد، الباحث بالمعهد الوطني للبحث الزراعي على الجائزة الأولى في صنف المنشورات العلمية و التقنية، نظير عمله “مقاربات جديدة لمراقبة المراعي بالمغرب”.

ومنحت الجائزة الثانية مناصفة لكل من بوهاش محمد من معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة عن كتابه “الأعشاب: بيولوجيا وبيئة الأعشاب في النظم البيئية الزراعية” والزاهري إبراهيم من معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرية لكتابه “دليل حماية الصحة النباتية لشمندر السكر بالمغرب”.

وحصل جبور سعيد، المهندس بالمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي للغرب على الجائزة الثالثة عن عمله التقني بعنوان “إتقان الهياكل والمعدات الهيدروميكانيكية لشبكات الري الجاذبية وأنماط تنظيمها من أجل استغلال أفضل وتوفير المياه في أنظمة توزيع مياه الري”.

بالإضافة إلى ذلك، تم تسليم شهادة تقديرية لمدير الجمعية المغربية للبحث والتطوير، محمد السماني، لرئاسته المشرفة لهيئات تقييم الدورات الأخيرة لجائزة الحسن الثاني الكبرى عن الاختراع والبحث في الميدان الفلاحي.

وفي كلمة له بهذه المناسبة، أكد السيد صديقي أن الابتكار والبحث في المجال الفلاحي يمكنان من الاستجابة لانتظارات ومتطلبات المهنيين، مضيفا أن هذه الجائزة تسعى لأن تكون سبيلا للنهوض بالبحث في هذا المجال.

كما تطرق الوزير إلى مخطط المغرب الأخضر، معتبرا أن نتائج تقييمه، التي أجريت بين عامي 2018 و2020، أظهرت أنه حقق الأهداف المرجوة، مشدد على أن هذا التقييم شكل أساسا مفيدا من أجل إعداد استراتيجية “الجيل الأخضر” والتي ستضمن استمرارية التنمية، وذلك في إطار الرؤية المؤطرة للسياسة الفلاحية.

من جانبه، ذكر السيد بنزيان بأن جائزة الحسن الثاني الكبرى عن الاختراع والبحث في الميدان الفلاحي تعد رافعة مهمة لدعم ومواكبة مختلف الأوراش التي تم إرساؤها في إطار استراتيجيات وطنية فلاحية، موضحا أنه في ما يتعلق بهذه الدورة، فقد تم تقديم27 ترشيحا.

واعتبر السيد بنزيان أن الفلاحة تطورت في السنوات الماضية، سواء على المستوى الوطني أو الدولي، مسجلا أنها تواجه عدة تحديات متداخلة ولاسيما التغير المناخي وجائحة كوفيد-19 والاضطرابات الدولية.

#المحيط الفلاحي: عادل العربي 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.