موقع ووردبريس عربي آخر

تأمين المنتوجات الفلاحية ضد المخاطر المناخية محور لقاء تواصلي بمراكش

2

مراكش : شكل موضوع تأمين المنتوجات الفلاحية ضد المخاطر المناخية، محور أشغال اليوم الجهوي التواصلي، الذي نظمته المديرية الجهوية للفلاحة لمراكش-تانسيفت-الحوز، أمس الثلاثاء بالمدينة الحمراء، بشراكة مع التعاضدية الفلاحية المغربية للتأمين.ويندرج هذا اللقاء في إطار أجرأة اتفاقية، في مبادرة هي الأولى من نوعها وطنيا، تهم اعتماد منتوج جديد للتأمين الفلاحي ضد تعدد الأخطار المناخية، التي وقعت يوم 24 غشت الماضي بين وزارتي الفلاحة والصيد البحري والاقتصاد والمالية من جهة، والتعاضدية الفلاحية المغربية للتأمين (مامدا) من جهة أخرى.

وتهم هذه الاتفاقية تأمين محاصيل الحبوب والقطاني في المرحلة الأولى، وتمتد على مجموع التراب الوطني، وستشمل في البداية 300 ألف هكتار من المساحات المزروعة خلال الموسم الفلاحي 2011-2012، وحوالي 500 ألف هكتار في سنة 2013، فضلا عن استهداف مليون هكتار في أفق 2015.

وأكد المدير الجهوي للفلاحة بمراكش، محمد هراس، في كلمة بالمناسبة، على أهمية هذا المنتوج الجديد، الذي سيكون له وقع كبير على جهة مراكش-تانسيفت-الحوز، مشيرا إلى أن المساحة المخصصة لزراعة الحبوب بهذه المنطقة تتراوح ما بين 770 ألف هكتار و930 ألف هكتار، مع إنتاج قياسي يبلغ 19 مليون قنطار في السنة الجيدة.

وأضاف أن الجهة معرضة باستمرار للأخطار المتعلقة بالمناخ، علاوة على الجفاف الملازم للمنطقة بمعدل سبع سنوات على عشر سنوات، وتواجد مخاطر أخرى متعلقة بالفيضانات والبرد والصقيع بحيث تعرف بعض مناطق الجهة انخفاضا في الحرارة قد يصل إلى ناقص درجتين في المائة خلال بعض أيام من شهري دجنبر ويناير.

وركزت باقي التدخلات على أن الدولة ستتدخل، بشكل قوي، في دعم هذه العملية، من أجل تشجيع الفلاحين على الولوج إلى هذا المنتوج، حيث تتراوح مساهمتها المالية ما بين 53 و90 في المائة، حسب مستوى الضمان، ولن تتجاوز مساهمة الفلاحين الصغار مبلغ 26 درهما للهكتار، في حين تتراوح مبالغ المساهمة بالنسبة لمستويات الضمان العليا، ما بين 183 درهما و368 درهما للهكتار، مما سيمكن الفلاحين الصغار من دعم مالي هام والولوج إلى المنتوج وفق شروط تفضيلية جدا، مع تغطية ستة مخاطر مناخية تهم الجفاف، ركود المياه في الحقول الفلاحية، الصقيع، البرد، الرياح القوية والرياح الرملية.

ويعتبر هذا اللقاء التواصلي بداية لحملة تحسيسية وإخبارية واسعة ستهم الجهة برمتها، حسب برنامج خاص بهذه العملية مع إدماج جميع الفاعلين في الميدان الفلاحي من أجل حث المنتجين على الانخراط في هذا التأمين، وذلك بهدف تشجيع الاستثمار الفلاحي والرفع من المردودية طبقا لتوجهات مخطط المغرب الأخضر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.