موقع ووردبريس عربي آخر

تأمل ياوزير الفلاحة حالة المدرسة الوطنية الفلاحية بمكناس

0

المدرسة الوطنية الفلاحية : توصلت مجلة المحيط الفلاحي ببيان من طرف  المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي الذي   إنعقد يومه الأربعاء 9 مارس 2011 بالمدرسة الوطنية الفلاحية بمكناس وقد عقد  جمع عام إستثنائي بدعوة من المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي ، الذي  تدارس خلاله الحاضرون جدول الأعمال المكون من نقطتين :

* إنتزاع  قطعة أرضية مساحتها أربع هكتارات من الضيعة التطبيقية للمؤسسة لأجل     . . sonacos إنشاء وحدة صناعية لشركة

*توسيع الطريق رقم 7047 والتي تمر وسط المؤسسة قصد تحويلها إلى طريق مزدوج . AGROPOLIS يؤدي إلى

في البداية  تم التذكير بالخطوات التي تم القيام بها مباشرة بعد العلم بهذين المشروعين والمتمثلة في :

1. قيام مجلس المؤسسة بمراسلة كل من الوزارة الوصية وولاية مكناس تافيلالت لإثارة إنتباههم إلى العواقب الكارثية على المؤسسة وبيئتها والتي ستترتب عن إنجاز هذين المشروعين،مع التذكير أنه لم يتم إستشارة مجلس المؤسسة ، الهيأة الوحيدة المخول لها قانونا دراسة مثل هذه القضايا     .

2.تذكير الوزارة الوصية عبر مراسلة من نفس المجلس بعدم تعيين مدير للمؤسسة  منذ ما يفوق الست سنوات ، مما أدى إلى إستفحال المشاكل وإضعاف المؤسسة حيث أصبحت لا تقوى على مواجهة مثل هذه المشاريع المدمرة     .

3. تنظيم مسيرة إحتجاجية بتاريخ 15 فبراير 2011 شاركت فيها جميع مكونات المدرسة الوطنية الفلاحية : أساتذة باحثين ، طلبة وموظفين . وقد تمت الأشادة  بالتعبئة وروح المسؤولية التي أبانت عنها هذه المكونات ،

4.إصدار بيان نشر بالصحافة المكتوبة لإطلاع  الرأي العام الوطني على ما تتعرض له المدرسة الوطنية الفلاحية من تدمير ممنهج .

وقد أجمع الحاضرون على حالة السخط والتذمر والأستياء الشديد الذي يعم أوساط الأساتذة الباحتين جراء الصمت المطبق للوزارة الوصية التي إختارت وكعادتها الهروب إلى الأمام وتبني منطق التعليمات عوض الحوار الجاد والمسؤول .كما عبروا عن شجبهم للأسلوب  المشبوه الذي نهجته  لتمرير مشروع إنشاء الوحدة الصناعية السالفة الذكر والذي طبعه تجاهلها لانعكاساته السلبية المحتملة .وقد تم التأكيد  على وجوب تبني أشكال نضالية تصعيدية تبتدئ بخطوات إنذارية وتنتهي بالدخول في إضراب مفتوح ومقاطعة كل الأنشطة التربوية (المراقبات النهائية وما يتصل بها ) إذا لم تتم الأستجابة لمطالب الأساتذة الباحثين بالتراجع عن المشاريع المدمرة للمؤسسة .

وبهذا خلص الجمع العام إلى تقرير ما يلي كخطوة أولى :

مقاطعة جميع أشغال مجلس المؤسسة بما فيها كل اللجان المنبثقة عنه إلى حين تعيين مدير رسمي للمؤسسة والتراجع عن المشاريع السالفة الذكر .

مقاطعة جميع المداولات الخاصة بنتائج الأمتحانات ما عدا المداولات المبرمجة في شهر مارس .

القيام بإضراب إنذاري لمدة 24 ساعة وتنظيم وقفة أو مسيرة إحتجاجية بنفس اليوم . وقد أعطيت للمكتب صلاحية تحديد تاريخ الإضراب وشكل التظاهرة الأحتجاجية بتنسيق مع المكونات الأخرى للمؤسسة.

وختاما أوصى الجمع العام بدعوة كافة الأساتذة الباحثين للتعبئة الشاملة والأنخراط في هذه الخطوة النضالية بشكل جماعي والتحلي باليقظة والحذر والتمسك بوحدة الصف للدفاع عن حقوقهم ومكتسباتهم .كما تم التذكير بأنه لم يتم بعد صرف النظر عن إنتزاع قطعة أرضية أخرى من الضيعة التجريبية ، مساحتها 10 هكتارات لأنشاء وحدة  لصناعة الأحذية من طرف شركة (rieker holding ) رغم أن الوزارة الوصية راسلت وزارة الداخلية في الموضوع .

وللأشارة لازال الغليان مستمر وسط طلبة المدرسة الفلاحية نتيجة استمرار السلطات في تجاهل ما يحدث،وينظم طلبة المدرسة وقفة احتجاجية لمدة ساعتين كل يوم منذ يوم الأربعاء23 مارس أمام إدارة المؤسسة وقد  ردد طلبة المدرسة شعارات تطالب برحيل المدير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.