موقع ووردبريس عربي آخر

بفضل قيادة الملك،اكتسبت قضية المناخ في العالم زخما جديدا ومقاربة شمولية

أكد الامين العام للاتحاد من أجل المتوسط فتح الله السجلماسي أنه “بفضل قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، فإن قضية المناخ في العالم اكتسبت زخما جديدا وهوية عالمية ومقاربة شمولية “.

 وأوضح في ندوة دولية عقدت بمدريد أول أمس الاربعاء حول تغيرات المناخ ، أن مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيرات المناخ ( كوب 22) الذي عقد في مراكش، عرف “نجاحا كبيرا على كافة المستويات”، خاصة من حيث النتائج والتنظيم والحضور رفيع المستوى.

و قال السجلماسي في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء على هامش أشغال الندوة التي نظمت في موضوع ” الاتفاقات بشأن تغير المناخ بين باريس ومراكش .. التصديق والتنفيذ ” إنه تم خلال ( كوب 22) التأكيد على الالتزام السياسي القوي خاصة اتجاه أفريقيا.

وأشاد الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط ب العديد من المبادرات الهامة والعملية التي اتخذت خلال مؤتمر مراكش لتعزيز قضية المناخ على مستوى المنطقة الأورو-متوسطية ، مضيفا أنه الان” هناك ما قبل و ما بعد مراكش” .ووصف السجلماسي من جهة أخرى ، المناقشات والاتفاقات والمبادرات الملموسة التي اتخذت في مؤتمر ( كوب 22 ) ب ” المشجعة جدا ” .

و قال إنه ” من باريس إلى مراكش، انتقلنا من القرار الى التنفيذ ” معربا عن ” الارتياح والفخر الذي نشعر به في الاتحاد من أجل المتوسط ، كون المؤتمر تطرق أيضا الى موضوع منطقة البحر الأبيض المتوسط”. وأكد بهذا الصدد أنه مع اتفاق باريس ، و” ميد كوب” الذي نظم في يوليوز الماضي في طنجة و ( كوب 22) بمراكش ، أخذ البعد المتوسطي الاهتمام الذي يستحقه في جدول الأعمال العالمي لمكافحة تغير المناخ ، وتعزيز اقتصاد منخفض من حيث انبعاثات الكربون.

وقد تم تنظيم هذه الندوة الدولية من قبل مجموعة الطاقة والغاز الاسبانية ” فينوسا ” ، بالتعاون مع وزارة الزراعة والصيد والأغذية والبيئة الاسبانية. وقد تم التركيز في هذه اللقاء على موضوع تطوير العمل الدولي في مجال مكافحة تغير المناخ، خاصة في المجالات البيئية والسياسية والاقتصادية و التكنولوجية.

المحيط الفلاحي : و.م.ع

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.