موقع ووردبريس عربي آخر

برمجة مساحة 963 ألف هكتار برسم الموسم الفلاحي الحالي بجهة دكالة..

0

المحيط الفلاحي :أفادت المديرية الجهوية للفلاحة لجهة دكالة-عبدة بأن المساحة المبرمجة برسم الموسم الفلاحي 2013/ 2014 تبلغ 963 ألف هكتار، أي بزيادة 6 في المائة مقارنة مع المساحة المعتمدة خلال الموسم الفلاحي المنصرم، موزعة بين المنطقة المسقية (98 ألف هكتار) أي بنسبة 10 في المائة والمنطقة البورية (865 ألف هكتار) أي بنسبة 90 في المائة.

وأبرزت المندوبية ، في وثيقة أصدرتها بالمناسبة ، ان انطلاق الموسم الفلاحي الحالي يتميز بتحسن جد مهم في مخزون المركب المائي المسيرة الحنصالي بتخصيص حصة 620 مليون متر مكعب من المياه لسقي المدارات السقوية بجهة دكالة عبدة، مشيرة إلى أن هذا المخزون المائي سجل تحسنا ملحوظا بحيث انتقل من 2.631 مليون متر مكعب (نسبة الملأ 75 في المائة) عند بداية الموسم الفلاحي الماضي إلى 3.032 مليون متر مكعب (نسبة الملأ 87 في المائة) عند بداية الموسم الفلاحي الحالي أي بزيادة تقدر ب 15 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من الموسم الفارط? وذلك بفضل التساقطات المطرية التي عرفتها المنطقة خلال الموسم الماضي، والتي مكنت من تحسين الواردات المائية.

وانطلاقا من هذه المعطيات، تؤكد المديرية، استعدادا لانطلاق الموسم الفلاحي الجديد، انه تم تسطير برنامج طموح للمزروعات يتطابق مع الحصة الممنوحة لسقي المناطق السقوية، بحيث سيتمحور البرنامج الزراعي لهذا الموسم بالجهة حول زراعات الحبوب الخريفية والشمندر السكري والكلأ والقطاني والخضراوات والذرة والأشجار المثمرة.

وبخصوص المساحات المخصصة لكل صنف برسم الموسم الفلاحي الحالي، فقد تم تخصيص 640 ألف هكتار للحبوب الخريفية (56 ألف هكتار سقوية و584 ألف هكتار بورية)، والشمندر السكري (15 ألف هكتار)، والكلأ 59 ألف هكتار (17 ألف هكتار سقوية و42 ألف هكتار بورية)، ثم القطاني 40 ألف هكتار (1500 هكتار سقوية و38 ألف و500 هكتار بورية)، والخضراوات 34 ألف هكتار (6000 هكتار سقوية و28 ألف هكتار بورية)، والذرة 132 ألف هكتار (2000 هكتار سقوية و 130 ألف هكتار بورية)، في حين خصصت للأشجار المثمرة مساحة تقدر ب 43 ألف هكتار (500 هكتار سقوية و42 ألف و500 هكتار بورية).

ولضمان نجاح انطلاقة الموسم الفلاحي، اتخذت المديرية الجهوية للفلاحة للجهة عدة تدابير، حيث عملت ، بخصوص زارعة الشمندر السكري، على انجاز الصفقات لتزويد الفلاحين بوسائل الإنتاج الضرورية من الأسمدة والمبيدات، ووضع برنامج الزرع والسقي خلال شتنبر 2013، وتوزيع وسائل الإنتاج ابتداء من 16 شتنبر الجاري، ومواصلة تنفيذ برنامج تطوير زراعة الشمندر خاصة في ما يتعلق بالمكننة (الزرع والقلع)، والتسميد، وتأطير الفلاحين مع مواصلة الأبحاث في ميدان الوقاية الصحية لهذه الزراعة.

وبخصوص الحبوب الخريفية، ستعمل المديرية على توفير حصة جد مهمة من البذور المختارة لجهة دكالة-عبدة تناهز 200 ألف قنطار? وتوفير حصة أسمدة العمق والتغطية تناهز 160 ألف قنطار، وتكثيف شبكة التوزيع بفتح 30 نقطة بيع للبذور المختارة والأسمدة، ووضع برنامج لإكثار البذور المختارة للحبوب على مساحة تقدر ب 4.900 هكتار في إطار الاتفاقية الموقعة بين المديرية الفلاحية الجهوية لدكالة-عبدة وشركة “سوناكوس” وجمعية مكثري البذور والتي ترمي إلى تحسين مستويات اعتماد البذور المختارة كعامل لتحسين الإنتاجية.

كما ستسهر المديرية أيضا على تتبع عملية تزويد المراكز بالبذور والأسمدة مع شركة “سوناكوس” مع الحرص على التدبير الجيد للحصة المخولة لتفادي تدخل الوسطاء والمضاربين، وتنظيم قافلتين من طرف المجمع الشريف للفوسفاط في النسخة الثانية بإقليمي أسفي وسيدي بنور، ومواصلة تنفيذ مشاريع تجميع إنتاج الحبوب من طرف التعاونية الفلاحية المغربية لدكالة، وبرمجة انطلاق مشروعين لتجميع إنتاج الحبوب من طرف التعاونية الفلاحية المغربية لأسفي.

وفي ما يتعلق بالإنتاج الحيواني، ستعمل المديرية على مواصلة تفعيل البرنامج الفلاحي الجهوي لتنمية سلسلة قطاع الحليب من طرف جميع الشركاء في إطار مخطط المغرب الأخضر، وذلك من خلال إنشاء مدارات جديدة للتلقيح الاصطناعي، ومواكبة الفلاحين لإنشاء تعاونيات ومراكز لجمع الحليب، ومواصلة تأهيل مراكز الحليب من طرف اللجن الإقليمية، ومواصلة برنامج إنتاج العجول عن طريق التهجين الاصطناعي.

كما ستحرص المديرية على تنفيذ مشاريع مخطط المغرب الأخضر المصادق عليها من طرف وكالة التنمية الفلاحية (2010-2016)، وتحسين ظروف تغذية القطيع، ومواصلة البحث عن مشاريع جديدة لتنمية سلاسل الإنتاج الحيواني، ومصاحبة “الكسابين” للاستفادة من إعانة الدولة لتكثيف الإنتاج الحيواني.

أما بخصوص برنامج الاقتصاد في ماء السقي وتثمينه بالجهة، فقد أكدت المديرية أنه سيتم متابعة تنفيذ برنامج الاقتصاد في ماء السقي في إطار مشروع تحديث الزراعة المسقية بدوائر الري لحوض أم الربيع التي خصصت منها مساحة 10.700 هكتار كشطر أول لجهة دكالة عبدة، ومتابعة المساعدة التقنية في ميدان إنجاز مشاريع مقتصدة لماء السقي في إطار صندوق التنمية الفلاحية.

ومن أجل ضمان موسم فلاحي ناجح والرفع من المردودية الفلاحية بالجهة، فإن المديرية الجهوية للفلاحة لجهة دكالة- عبدة ستتخذ إجراءات مختلفة تهم بالخصوص اجتماعات دورية مع الفلاحين والمنتخبين والمهنيين لاقتراح مشاريع فلاحية جديدة لما بعد عام 2014، ومتابعة تنفيذ مشاريع البرنامج الفلاحي الجهوي لدكالة عبدة في إطار مخطط المغرب الأخضر، ومواصلة برنامج التشجير المدعم من طرف الدولة بالمناطق البورية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.