مجلة المحيط الفلاحي

بالارقام ….هكذا حافظ المغرب على الرتبة الـ12 عالميا في إنتاج التمور….

 استطاع المغرب الحفاظ على مكانته عالميا في إنتاج التمور ، حيث يحتل الرتبة 12 ضمن مصاف أكبر منتجي التمور، ومن المنتظر أن يعزز موقعه بتوقعات إنتاج قياسية تناهز 143.000طن برسم الموسم 2019-2020، أي بزيادة 41.3% مقارنة بموسم 2018 ـ 2019.

وحسب معطيات صادرت عن وزارة الفلاحة على هامش الملتقى الدولي للتمور بأرفود في دورته العاشرة  ، من المرتقب أن تعرف  هذه المؤشرات ارتفاع في سنة 2020، مع دخول جميع أشجار النخيل المزروعة دورة الإنتاج.

و تعتبر وزارة الفلاحة هذه  الإنجازات المحققة في مجال التثمين مهمة، خاصة مع بلوغ طاقة تكييف تقارب 25.000 طن، في أفق بلوغها 30000 طن.

تحقيق رقم معاملات سنوي يصل إلى ملياري درهم….

تساهم سلسلة نخيل التمر اليوم بـ 60 % من تركيبة الدخل الفلاحي للواحات. فهي توفر 3.6 ملايين يوم عمل لأزيد من مليوني من الساكنة.

ويتميز الرصيد الوطني أيضًا لهذه السلسلة، بتطور متزايد في المساحة المزروعة، التي تصل إلى 61.000 هكتار هذه السنة، مقابل 48.000 هكتار في سنة 2010.

ومن منطلق إمكاناتها وباعتبارها عنصرا مدرا للثروات، تستفيد منظومة الواحات بشكل كامل من نشاط سلسلة نخيل التمر، التي تعد اليوم رافعة أساسية لاقتصادها. ويسمح هذا النشاط بتحقيق رقم معاملات سنوي يصل إلى ملياري درهم، وقد مكن الفاعلين في سلسلة قطاع نخيل التمر من تأمين قيمة مضافة متوسطة قدرها 1.42 مليار درهم بين 2015 و 2018.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.