موقع ووردبريس عربي آخر

الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب موعد هام للفلاحين الصغار لاقتناء الآلات المنخفضة الثمن .

0

يسعى العديد من صغار الفلاحين الذين قدموا من مختلف جهات المملكة لزيارة الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب المقام حاليا بمكناس إلى الاستفادة المثلى من هذا الموعد الاقتصادي الهام لاقتناء الآلات المنخفضة الثمن.

 

وقد أصبح هذا الملتقى بالنسبة لصغار الفلاحين المغاربة، الذي حلوا بالعاصمة الاسماعيلية فرادى أو ضمن مجموعات، موعدا يدرج في أجندتهم السنوية الخاصة بالأنشطة الفلاحية التي يقومون بها.

وتعرف هذه الدورة، التي تنعقد تحت شعار “التنمية المستدامة”، إقبالا كبيرا للفلاحين خاصة الصغار منهم الذين عبر بعضهم، في تصريحات  لمجلة المحيط الفلاحي ، عن عميق اقتناعهم بأن الملتقى بكل ما يحمله من جديد سيبقى مناسبة للالتقاء والاطلاع على تجارب المغاربة والأجانب في الميدان الفلاحي واقتناء الآلات المناسبة التي تعرض بهذه المناسبة.

وفي هذا الصدد قال  إدريس  بن يحي ، وهو فلاح من إقليم خنيفرة، إن الملتقى أتاح له فرصة البحث عن الآلات الفلاحية التي يحتاجها للأنشطة الزراعية التي يمارسها في الإقليم، مؤكدا أنه سيعمل على اقتناء آلات خاصة بإزالة الأحجار من الأرض التي يستصلحها حاليا من أجل الارتقاء بوضعه الاجتماعي وقد قام بإقتناء جرار من شركة أطو هول السنة الماضية بثمن جيد مناسب .

أما  رشيد العمراني ، وهو فلاح من إقليم ا أسفي ، فأكد أن اهتمامه بالملتقى وحضور فعالياته يأتي لكونه يجمع مختلف المهنيين والفلاحين الصغار والكبار من مختلف جهات المملكة مما يمكنه من التعرف على كل النشاطات الفلاحية للمناطق دون أن ينتقل إليها.

أما السيد  عبد المولى عبد الحميد مسؤول  بشركة  أطو هول  بمكناس الخاصة بالآلات الفلاحية، فأكد أن صغار الفلاحين هم الأكثر إقبالا على شراء الآلات الفلاحية وعلى الخصوص الصغيرة منها.

وعزا السيد  عبد المولى السبب إلى الأثمنة المناسبة التي تطرحها  شركة أوطو هول ضمن قطب الآلات الفلاحية، مشيرا إلى أنه مع مرور الدورات بدأ الملتقى يعرف تواجدا مهما لصغار الفلاحين الذين لهم دور كبير في تحقيق رواج هام للملتقى.

ويعتبر قطب الآلات الفلاحية ضمن الأقطاب الموضوعاتية التسعة التي يتضمنها الملتقى والمتعلقة بقطب الجهات الستة عشر للمملكة، وقطب المستثمرين والمؤسسات المساندة، وقطب المنتجات المحلية، وقطب السوق، وقطب المواشي، وقطب الطبيعة والحياة والبيئة، وقطب الفاعلين في عملية الإنتاج الفلاحي ومستلزمات الفلاحة، والقطب الدولي، إضافة إلى قطب الآلات والمعدات الفلاحية.

ويسعى الملتقى، الذي تنظمه وزارة الفلاحة والصيد البحري وجمعية الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب، إلى أن يكون واجهة فعلية لتسليط الضوء على تنوع وثراء الفلاحة المغربية والدولية، وفتح المجال لأزيد من 100 ألف فلاح مغربي للإطلاع على مختلف المعاملات التجارية والتجارب الأجنبية وآخر الابتكارات الصناعية الفلاحية، وفرص التصدير والاستثمار.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.