مجلة المحيط الفلاحي

المديرية الجهوية للفلاحة بجهة فاس_مكناس تنظم يوماً دراسياً حول الزراعة البيولوجية

على هامش معرض المنتجات الفلاحية البيولوجية، نظمت  المديرية الجهوية للفلاحة بجهة فاس مكناس ، بالتعاون مع الفيدرالية البيمهنية للمنتوجات البيولوجية  وعدة شركاء  ، يوماً دراسياً حول الزراعة البيولوجية تحت شعار “قطاع المنتجات البيولوجية المعتمدة: الوضع الحالي والآفاق المستقبلية”.

 ويأتي تنظيم هاته الورشة في  إطار برنامج إحياء المناطق القروية  من خلال التشغيل وريادة الأعمال الزراعية وشبه الزراعية (IHYAE). يأتي هذا الحدث كجزء من الاستراتيجية  “الجيل الأخضر 2020-2030” الوطنية.

وتميز المؤتمر بمنح ثماني شهادات رسمية للتعاونيات من خمس مناطق  في جهة فاس-مكناس، اعترافاً بحصولها على الشهادات العضوية. وتسلط هذه الشهادات الضوء على الجهود التي يبذلها هؤلاء الفلاحون لاعتماد ممارسات زراعية مستدامة وصديقة للبيئة. وتشمل المحاصيل الرئيسية التي حصلت على الشهادات العضوية الزيتون، والنباتات العطرية والطبية، والتين، والزعفران، بمساحة إجمالية تبلغ 3026.5 هكتار.

وللاشارة تعمل  وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات على تنفيذ برنامج طموح لدعم المجموعات الزراعية المتخصصة في الزراعة العضوية في جهة فاس-مكناس. ويوفر هذا البرنامج الدعم الفني لإدماج الممارسات العضوية، وشهادات المزارع، والبحث عن شركاء تجاريين، واستكشاف فرص التصدير.

وتهدف استراتيجية “الجيل الأخضر 2020-2030” إلى تعزيز الإنجازات التي تحققت خلال السنوات العشر الماضية بالاعتماد على ركيزتين أساسيتين: تنمية العنصر البشري ومواصلة ديناميكية النمو الزراعي. من اجل  مضاعفة الناتج المحلي الإجمالي الزراعي والصادرات مع دعم تنافسية المنتجات المغربية وتطوير القطاعات ذات الإمكانات العالية، مثل الزراعة العضوية. بالنسبة لجهة فاس-مكناس، الهدف لعام 2030 هو الوصول إلى 16,500 هكتار من الأراضي الزراعية المخصصة للزراعة العضوية، مع تخصيص 72٪ منها لزراعة الزيتون. اعتباراً من عام 2023، تبلغ المساحة العضوية المعتمدة 3,107 هكتار، وهو ما يمثل 23٪ من المساحة العضوية الوطنية. تنتج المنطقة 14,053 طنًا من المنتجات العضوية، مع كون الزيتون المحصول الرئيسي.

وناقشت الورشة العديد من الجوانب الرئيسية للزراعة العضوية من خلال جلستين رئيسيتين. قدمت الجلسة الأولى نظرة عامة على قطاع الزراعة العضوية في المغرب واستراتيجيات التطوير، بما في ذلك مناقشات حول الوضع الحالي والأهداف الاستراتيجية والسوق العضوي والفرص والربحية والدروس المستفادة من البرامج الحالية. اما الجلسة الثانية تناولت  أساسيات تنظيم الزراعة العضوية، مع تحديد الاكراهات  التقنية.

وأثرت شهادات التعاونيات النقاشات، حيث عرضت النجاحات والتحديات التي واجهتها في الميدان. كما أتيحت الفرصة للمشاركين للقاء وتبادل الأفكار خلال جلسات B2B، مما يعزز الشبكات والشراكات التجارية.

يمثل برنامج إحياء المناطق القروية  من خلال التشغيل وريادة الأعمال الزراعية وشبه الزراعية في المغرب (IHYAE) ركيزة أساسية لاستراتيجية الجيل الأخضر 2020-2030. يعكس هذا البرنامج، الذي نتج عن شراكة استراتيجية بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات والوكالة الفرنسية للتنمية (AFD) والاتحاد الأوروبي (EU)، الالتزام الجماعي بالتنمية الريفية المستدامة والشاملة.

ويستفيد برنامج IHYAE من تمويل  إجمالي استثماري يبلغ 170.6 مليون يورو، تقدم الوكالة الفرنسية للتنمية مساهمة قدرها 150.6 مليون يورو، تضاف إليها 20 مليون يورو إضافية من الاتحاد الأوروبي.

#المحيط الفلاحي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.