موقع ووردبريس عربي آخر

المؤتمر العام للفاو يبدأ أعماله بالعاصمة الإيطالية روما

المحيط الفلاحي:  يلتئم شمل 130 وزيراً و12 من رؤساء البلدان، والعديد من الشخصيات الرفيعة المستوى… مندوبو 194 من أعضاء منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) بالعاصمة الإيطالية في الأسبوع المقبل لعقد جلسات الدورة 39 للمؤتمر العام للمنظمة (06-13 يونيو).

في غضون الأحداث التي تدوم أسبوعاً، ستمنح جوائز للبلدان التي حققت هدف خفض الجوع ضمن الأهداف الإنمائية للألفية، وسيجري الاقتراع على منصب المدير العام لمنظمة “فاو”، بالإضافة إلى اعتماد برنامج المنظمة للعمل والميزانية على مدى العامين المقبلين.

والمقرر أن يلقي الرئيس الإيطالي سيرجو ماتّريللا، الكلمة الافتتاحية للمؤتمر بتاريخ 6 يونيو|حزيران، تليها كلمة لرئيس شيلى ميشيل باشيليه.

وفي نفس التاريخ يوم السبت، سيلقي الرئيس البرازيلي الأسبق إيناسيو لولا دا سيلفا محاضرة ماكدوغال التذكارية ، مركزاً على قضايا الأمن الغذائي والتغذية.

ويشمل قادة العالم الآخرون المعتزم أن يشاركوا في أعمال مؤتمر “فاو” رؤساء الأرجنتين، وفيجي، والغابون، وميانمار، وتوغو، وفنزويلا.

انتخاب المدير العام للمنظمة

وفي دورة المؤتمر ذاتها – باعتباره أعلى هيئة حوكمة لمنظمة “فاو” – سوف يقترع الأعضاء بأصواتهم لاختيار المدير العام للمنظمة لمدة أربع سنوات مقبلة.

ويقف جوزيه غرازيانو د سيلفا، المدير العام الحالي للمنظمة، متقدماً لإعادة الانتخاب بلا منافسين متقدمين للاقتراع عليهم.

وفي يوم الاثنين 8 يونيو سيلقي غرازيانو دا سيلفا بيانه الذي يقدم كل عامين، حول “الحالة الراهنة لمنظمة الفاو”.

إقرار التقدم المحرز في التصدي للجوع

وفي يوم الأحد 7 يونيو  يُفتتح حفل توزيع الجوائز الخاصة بالأهداف الإنمائية للألفية (MDG’s)، إقراراً بإنجازات 15 بلداً أحرزت تقدماً فوق العادة في تقليص مستويات الجوع الحاد.

والمعتزم الإقرار بإنجازات كل من أنغولا، و بوليفيا، والصين، وكوستاريكا، وجمهورية الدومينكان، والغابون، وجمهورية لاو الديمقراطية الشعبية، ومالي، وميانمار، وموزمبيق، ونيبال، وعُمان، وجزر سليمان، وسورينام، وأوزبكستان في بلوغ الهدف الأول ضمن الأهداف الإنمائية للألفية، وذلك بالنجاح في خفض نسبة من يعانون الجوع المزمن لدى كل بلد، أو للنجاح أيضاً في بلوغ الهدف الأكثر صرامة الذي حدده مؤتمر القمة العالمي للأغذية، والمتمثل في خفض العدد المطلق للجياع.

وعموماً، فإن أغلبية البلدان – 72 من أصل 129 بلداً – التي رصدتها منظمة “فاو”، حققت الهدف الإنمائي للألفية فيما يخص تقليص الجوع، وكادت أقاليم نامية بأسرها أن تحقق هذا الهدف. وعلاوة على ذلك، نجح 29 بلداً في بلوغ هدف مؤتمر القمة العالمي للأغذية الأكثر طموحاً.

الأحداث الجانبية

وتُعقَد سلسلة متنوعة من الأحداث الجانبية  الموازية على هامش أعمال المؤتمر العام طيلة الأسبوع، تشمل حلقة نقاش رفيعة المستوى لتحديات الأمن الغذائي التي تواجهها الدول الجزرية الصغيرة (SIDS)، وذلك بحضور رؤساء وزراء البلدان الجزرية الصغيرة النامية المشاركة.

وتتناول الفعاليات الأخرى التحديات الإنمائية المحددة التي جرى مواجهتها في مختلف المناطق، وتشمل ندرة المياه في شمال إفريقيا وشمال شرق إفريقيا؛ الزراعة الأسرية والتنمية الإقليمية الريفية في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي؛ المبادرات الإقليمية لإنتاج الأرز في آسيا والمحيط الهادي.

للحصول على قائمة كاملة بالأحداث الجانبية الموازية للمؤتمر العام، خلال الأسبوع، أنقر هنا

المحيط الفلاحي : الفاو

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.