موقع ووردبريس عربي آخر

القطاع الفلاحي يعاني من نقص في المعطيات الإحصائية

المحيط الفلاحي : قالت أماني أبو زيد اليوم الأربعاء بالرباط إن القطاع الفلاحي، وبالرغم من أهميته، يعاني من نقص في المعطيات الإحصائية من أجل بلورة وتتبع وتنفيذ السياسات التنموية وتقليص الفقر.وقالت أبوزيد الممثلة المقيمة للبنك الإفريقي للتنمية في المغرب في مداخلة خلال ورشة لإطلاق مؤشرات القدرة في مجال الإحصائيات الفلاحية في أفريقيا أن من شأن التوفر على معطيات ناجعة ومحينة أن يساهم في تحسين السياسات والاستراتيجيات التنموية مضيفة أن نجاح مشروع الرفع من الانتاجية الفلاحية رهين ببلورة وتنفيذ وتقييم قاعدة معطيات إحصائية دقيقة وناجعة .

وأشارت إلى أن البلدان الإفريقية لا تتوفر على أنظمة وطنية مناسبة للإحصاء الفلاحي والقروي وقدرات على تحليل المعطيات المتوفرة من أجل استخدامها كأدوات للمساعدة على اتخاذ القرار .

وأضافت أن المعطيات البنيوية المهمة تعاني غالبا من ضعف في نجاعتها حيث لا تتوافر دائما معطيات عن الدخل والاستهلاك والشروط المعيشية للأسر القروية فيما تجري الأبحاث التي يفترض أن تتيح هذه المعطيات بشكل غير منتظم .

وفي كلمته أكد الكاتب العام لوزارة الفلاحة والصيد البحري السيد محمد الصادقي أن الإشكالية العامة لمؤشرات التنمية في البلدان لا تنفصل عن تعزيز القدرات في مجال الإحصائيات وقدرات التحليل موضحا أن ” الهدف هو جعل الإحصائيات أداة للمساعدة على اتخاذ القرار”.

وأوضح الصادقي أن موضوع المعطيات الإحصائية الفلاحية يكتسي أهمية قصوى في مسلسل تنفيذ الاستراتيجية العالمية لتحسين الإحصائيات الفلاحية .

وأشار في هذا الصدد إلى أن أهداف الألفية الخاصة بالقارة الإفريقية تضع الإحصائيات والمواضيع المرتبطة بها والمتعلقة بالتوقع والاستباق ، في المقدمة باعتبارها أداة ضرورية لوضع وتنفيذ وتقييم السياسات العمومية خصوصا في مجال تنمية العالم القروي ومحاربة الفقر .

وأضاف في السياق نفسه أن موضوع تنمية المعطيات الفلاحية يكتسي أهمية متزايدة في سياق دولي يتميز بطلب متصاعد وأكثر تنوعا على المعلومة الإحصائية .

وتركز الورشة التي تنظمها منظمة الأمم المتحدة للزراعة والأغذية على تنمية المعطيات الإحصائية كأدوات لتوجيه السياسات القطاعية في مجال الفلاحة والتحليل واتخاذ القرار وتهدف إلى إغناء النقاش حول أهمية تطوير نظام إحصائي فلاحي فعال وناجع وشفاف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.