موقع ووردبريس عربي آخر

الفاو تناقش تعاون مشترك مع المنظمة العربية للتنمية الزراعية

المحيط الفلاحي : وسط الأزمات المتلاحقة من انعدام للأمن الغذائي وأزمات تشريد السكان وندرة المياه والتغير المناخي التي تواجه دول إقليم الشرق الأدنى وشمال أفريقيا، اجتمع المكتب الإقليمي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (FAO) بوفد من المنظمة العربية للتنمية الزراعية التابعة لجامعة الدول العربية  لإجراء مباحثات حول مجالات التعاون المختلفة وذلك في مقر المكتب الإقليمي لمنظمة الفاو بالقاهرة.

عُقد الاجتماع  برئاسة  السيد/ طارق بن موسى الزدجالي ،المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الزراعية و السيد/ عبد السلام ولد أحمد، المدير العام المساعد والممثل الإقليمي للشرق الأدنى وشمال إفريقيا للفاو وبحضور 12 خبير من المنظمة العربية للتنمية الزراعية و 17  خبير من الفاو.

تأتي أهمية هذا الاجتماع  لإيمان الفاو بضرورة التعاون مع شركاءها الاستراتيجيين في وقت تتزايد فيه التحديات في الإقليم نتيجة نقص الأراضي الصالحة للزراعة وندرة الموارد المائية إلى جانب الأزمات والصراعات السياسية المتلاحقة مما يتطلب الوقوف على الوضع الراهن والتخطيط للمستقبل من أجل تعزيز التعاون بين المنظمتين و دول الإقليم.

ويعد هذا الاجتماع التنسيقي الأول من نوعه، حيث ناقش كافة مجالات التعاون بين المنظمتين والتي يأتي على رأسها كيفية تحقيق أهداف التنمية المستدامة في مجالات الزراعة والموارد المائية وإنتاجية المحاصيل والتنمية المستدامة للثروة الحيوانية والسمكية و نظم الوقاية من الأمراض النباتية والحيوانية.

أكد طارق بن موسى الزدجالي ،المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الزراعية حرص المنظمة على تعزيز شراكتها مع الفاو  لدورها الفعال في مجال الأمن الغذائي ، فقال: ” المؤسستان تعملان في المنطقة ذاتها وكذلك كافة الدول الأعضاء في المنظمة العربية لتنمية الزراعة هم أعضاء  بمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ولذلك علينا أن نستفيد من الموارد القليلة المتاحة و يجب أن يكون هناك تنسيق و تكامل بعيدا عن الازدواجية والتنافسية لكي ننجح في تحقيق الأهداف الوطنية  والقومية وأهداف الألفية”.

فيما قال عبد السلام ولد أحمد المدير العام المساعد والممثل الإقليمي للشرق الأدنى وشمال إفريقيا إن “المنطقة تواجه تحديات كبيرة على مستوى الأمن الغذائي وندرة المياه نتيجة النمو السكاني المتزايد وندرة المياه والتغيرات المناخية مما يتطلب التعاون فيما بيننا وتكثيف الجهود في مجال الاستثمار الزراعي لتحقيق أهدافنا المشتركة”.

وقد تم الاتفاق خلال الاجتماع بين المنظمتين  على ضرورة دعم برامج بناء القدرات و تبادل الخبرات وتقديم ورش عمل لتدريب الشباب المتخصصين ، مما يؤدي إلي استغلال الموارد المتاحة اقتصاديا و بالتالي تحسين المستوي المعيشي و مستوي الأمن الغذائي في الإقليم.

المحيط الفلاحي : الفاو

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.