موقع ووردبريس عربي آخر

الفاو : بإمكان البرلمانيين المساهمة بفعالية في تحقيق الأمن الغذائي على المستوى الدولي

0

 

أكد المنسق الخاص للتحالفات والصناديق البرلمانية بمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو)، جون ليونارد تاودي، اليوم الخميس بالرباط، أن بإمكان البرلمانيين المساهمة على نحو فعال في تحقيق الأمن الغذائي على المستويات الدولية والوطنية والمحلية.

وأبرز السيد تاودي في مداخلة له خلال ندوة برلمانية دولية نظمها مجلس المستشارين، حول موضوع”السيادة والأمن الغذائي بين تحديات الوضع الدولي وتحديات الأمن الاستراتيجي”؛ الدور الأساسي للبرلمانيين في وضع الأطر القانونية والمؤسساتية المناسبة، وتخصيص الميزانيات ومراقبة الإجراءات الحكومية المتعلقة بالأمن الغذائي.

وأشار خلال الجلسة الثانية ضمن هذه الندوة والتي همت “دور البرلمانات في وضع تشريعات جديدة لتعزيز الأمن الغذائي” إلى أن مؤشرات الأمن الغذائي والتغذية تحسنت بشكل ملموس في ظل وجود إرادة سياسية قوية.

وبعد أن أكد السيد تاودي على أهمية الجانب التشريعي في الحد من اضطرابات السلسلة الغذائية، شدد على ضرورة إيلاء الأهمية لتوفير الأمن الصحي الغذائي ومنع هدر الطعام وتنظيم التجارة الإلكترونية في مجال الغذاء ومحاربة الغش، مشيرا إلى أن من شأن التشريعات المناسبة تسهيل ولوج الأسر الأكثر هشاشة للتغذية المناسبة.

وأشار المسؤول إلى أن منظمة الأغذية والزراعة دعمت إحداث أكثر من 45 تحالفًا برلمانيًا في إفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، مسجلا أنه تم بفضل ذلك ، صياغة و اعتماد أكثر من 40 قانونا بشأن القضايا المتعلقة بالأمن الغذائي والتغذية والفلاحة.

من جانبه؛ أشاد رئيس لجنة الزراعة والبيئة والموارد الطبيعية في برلمان المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، ألكسندر كوامينا أفنيو ماركين، بالجهود التي يبذلها المغرب ،في ظل القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، من أجل تحقيق التنمية وضمان السلم والأمن الغذائي بالمملكة.

وأشار السيد أفنيو – ماركين إلى أنه يمكن تحقيق الأمن الغذائي من خلال تعبئة الإمكانيات  المادية والاقتصادية لتأمين الغذاء للجميع، مؤكدا على أن  الجوع يعتبر معضلة تنموية كبرى.

وأضاف أن الأمن الغذائي لازال يمثل تحديا بالنسبة للقارة الإفريقية التي يعاني عدد كبير من سكانها من سوء التغذية الحاد.

من جانبه، أشار رئيس الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط، جينارو ميليوري، إلى أن العديد من دول العالم تواجه حاليا تحديات تتعلق بالأمن الغذائي ، لاسيما بسبب تداعيات جائحة كوفيد -19، مشددا على ضرورة ضمان الاستقرار والأمن الغذائي بالعالم، ووضع نظم جديدة لحماية الغذاء.

ودعا المتحدث البرلمانيين إلى سن تدابير تشريعية لمواجهة هذه الإشكالية الملحة.

 يشار إلى أن تنظيم هذه الندوة يأتي استشعارا من مجلس المستشارين لراهنية وأهمية هذا موضوع الأمن الغذائي، وتفاعلا مع  التوجيهات الملكية السامية المتضمنة في الحطاب السامي الذي ألقاه جلالة الملك بمناسبة افتتاح الدورة  الاولى من السنة التشريعة الحالية، والذي شدد فيه جلالته على “ضرورة إحداث منظومة وطنية متكاملة تتعلق بالمخزون الاستراتيجي للمواد الاساسية لاسيما الغذائي والصحية والطاقية ولعمل على  التحيين المستمر  للحاجيات الوطنية، بما يعزز الأمن الاستراتيجي للبلاد”.

 وشكلت الندوة فرصة لتبادل الممارسات الفضلى في ما يتعلق بتقوية آليات الإنتاج الغذائي على المستويات الصناعية والفلاحية وآليات تدبير المخزون الاستراتيجي، فضلا عن تقديم المستجدات العالمية الخاصة بتكييف الإنتاج الزراعي مع تحديات التغيرات المناخية وسبل إعادة تشكيل سلاسل الإمداد العالمية لتغطية الإمدادات الغذائية بشكل عادل ومنصف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.