موقع ووردبريس عربي آخر

الصقيع يتلف مزروعات ويوقف نمو أخرى في عدة مناطق

1

المحيط الفلاحي :موجة البرد التي اجتاحت المغرب ستؤثر على مختلف الزراعات، سواء بشكل مباشر في الزراعات التي تم تزامن زرعها مع اكتساح الصقيع لمناطقها، كما هو الحال لزراعة البطاطس، أو المزروعات التي توقف نموها تحت تأثير البرد الشديد كما هو الحال بالنسبة للحبوب، أوالتي تأثرت خلال جنيها كما هو الحال بالنسبة للكليمونتين التي وصلت الخسارة فيه بحوض ملوية إلى 30 في المائة، ولم تسلم مزروعات البيوت البلاستيكية من التأثير.

الفلاحون بمختلف المناطق التي عاشت موجة الصقيع يعانون من انحسار نمو العديد من المزروعات، منها ما تعرض لخسارة كاملة، فالصقيع أتلف زراعات البطاطس وتوت الأرض والموز والأفوكا بمنطقة الغرب، وتكبد المزارعون خسائر فادحة بحوض ملوية وكيكو ومكناس، ولم تترك للفلاحين فرصة لجني ثمار جهدهم الذي استمر أكثر من ثلاثة أشهر من حرث الأرض، ثم زرعها ومدها بالأسمدة اللازمة وصيانتها، حيث ذهب كل هذا الجهد أدراج الرياح بعد أن أتلف الصقيع مزروعاتهم بالكامل، ليعودوا إلى نقطة الصفر .

‎بمنطقة مولاي بوسلهام والمناصرة وبنمنصور والشوافع، تكبد الفلاحون خسائر فادحة، كما امتدت  هذه الأضرار إلى ضيعات البطاطس المتاخمة لإقليم العرائش، وكشف مزارعون من المنطقة على أن الزراعات الأكثر تضررا هي البطاطس التي تعرضت للتلف بنسبة مائة في المائة، فيما طالت موجة الصقيع أزهار توت الأرض بالمنطقة وضيعات الموز والأفوكا تحت البيوت المحمية، لكن خسارة  هذه الزراعات أقل من غيرها في منطقة المناصرة وبمنصور ومولاي بوسلهام .‎حفيظ القاسمي رئيس تعاونية الازدهار بمدينة بركان شدد على التأثير القوي لموجة الصقيع على جل الأشجار المثمرة والخضروات، واعتبر أن امتداد البرد الشديد طوال النهار أثر في نمو المزروعات، كما أن موجة «الجريحة» والجليد أفسدت جني منتوجات مثمرة كالليمون، وتأثرت زراعة البطاطس، خصوصا المبكرة منها، بهذه الموجة، وبالتالي فالمنتوج المنتظر في شهر مارس القادم تعرض للتلف.

وبكثير من الألم يتحدث فؤاد، وهو فلاح  شاب يملك ضيعة بدوار الدلالحة  بمولاي  بوسلهام عن النكبة التي  ألمت به بعد أن أتى الصقيع  بالكامل على ضيعته المزروعة بالبطاطس والتي تمتد على مساحة 5 هكتارات، حيث يؤكد في تصريح لـ »الأحداث المغربية» أن  إنتاجه تعرض لكارثة  طبيعية كبيرة  جراء موجة البرد، فأصبح عاجزا معها على تحمل الخسارة الكبيرة  و«الوقوف على رجليه» للبدء في الإنتاج من جديد، وطالب نفس الفلاح من الدولة بحل مشكل الفلاحين ومساعدتهم على تخطي  الخسائر الناتجة عن الكوارث الطبيعية والظروف المناخية القاهرة، مثل موجة الصقيع التي أتت بالكامل على ضيعته.‎غير بعيد عن ضيعة فؤاد، وقف منصور بجانب ضيعته الممتدة على 13 هكتارا بدوار »أولاد  عكيل« التابع لجماعة لا ميمونة وعلامة الحسرة بادية عليه، كأنه يلقي نظرة الوداع على زراعته التي أتلفتها قسوة الطبيعة. منصور استثمر الملايين من السنتيمات رفقة شريكه  أحمد وهو مستثمر فلاحي آخر، من أجل إنتاج البطاطس في هاته الضيعة المجهزة بالري بالتنقيط، غير أن  كل هذه الملايين التي استثمروها تحولت بين عشية وضحاها إلى خسارة لا قدرة لهم على تحملها .

وأفاد نعمان وهو خبير فلاحي ومستثمر زراعي أن تكاليف زراعة البطاطس تتراوح  ما بين 30000 درهم و40000 درهم للهكتار الواحد، حيث ترتفع التكاليف بالنسبة للبذور المستوردة والمختارة، مما كبد المزارعين خسائر كبيرة، جراء الانخفاض غير المسبوق منذ سنوات في درجات الحرارة التي نزلت هذه المرة إلى 2 درجة تحت الصفر .‎وانتقد  الخبير الفلاحي كذلك غياب الإرشاد الفلاحي لمساعدة الفلاحين عبر تنبيههم  إلى الظروف الجوية ونصحهم  بحماية مزروعاتهم بالوسائل اللازمة كاستعمال بعض الأسمدة الهرمونية التي تقي المزروعات من البرودة وتحميها من التلف .

جهة عبدة دكالة التي يشمل البرنامج الزراعي بها حوالي 960 ألف هكتار 98 ألفا سقوية و 762 ألفا بورية تحتل فيها الحبوب 590 ألف هكتار ، فقد تأثرت كلها بموجة الصقيع الذي حد من نموها الطبيعي، فزراعة الشمندر التي تعتبر من الزاعات السقوية، تعرضت لأضرار بليغة، لاحتراق أوراقها بالبرد الشديد، ولم تسلم الخضروات والفواكه من هذا التأثير، بل امتد تأثيره إلى الماشية التي تضرر كلؤها «الفصة» بالجريحة.‎الوضعية صعبة بالنسبة للفلاحين، منهم من يعاني في صمت، ومنهم من تساءل عن تفعيل الصناديق المسؤولة عن التعويض في حال الأزمات والكوارث، واعتبروا أن تدابير حماية الفلاحين التي وردت في برامج الأحزاب المسيرة للحكومة الحالية، في حاجة إلى الاختبار أمام النكبة التي حلت بالفلاحين بمجموعة من المناطق.

المحيط الفلاحي : الأحداث المغربية بالتصرف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.