موقع ووردبريس عربي آخر

الصبار المقاوم للحشرة القرمزية بدكالة.. مشروع واعد في خدمة التنمية الفلاحية المحلية

يعد مشروع إعادة إعمار مساحات الصبار بمنطقة دكالة، الذي يستهدف تراب الجماعة القروية لبولعوان التابعة لأولاد افرج (إقليم الجديدة)، مشروعا واعدا يروم تعزيز التنمية الفلاحية المحلية.

وكانت المديرية الجهوية للفلاحة لجهة الدار البيضاء سطات قد شرعت منذ يونيو الماضي في تنفيذ مشروع إعادة إعمار مساحات الصبار بمنطقة دكالة، بعدما تم الإجهاز عليه كليا من طرف الحشرة القرمزية وذلك بفضل التوصل إلى شتلات مقاومة لها.

وفي هذا الصدد أكد فتح الله فنيش رئيس مقاطعة التنمية الفلاحية بأولاد افرج التابعة للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بدكالة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن مشروع إعادة إعمار مساحات الصبار، يأتي في إطار إدخال أنواع جديدة من الصبار مقاومة للحشرة القرمزية بتراب جماعة بولعوان.

وأضاف فنيش، أن المعهد الوطني للبحث الزراعي أفلح في إيجاد 8 أنواع مقاومة للحشرة ذاتها، حيث استفادت المقاطعة الفلاحية من 3 أنواع تزرع على امتداد ثلاث سنوات على مساحة تفوق 500 هكتار.

 بمنطقة دكالة (الجديدة وسيدي بنور) إيمانا منها بأهمية ودور الصبار: منها ما هو إيكولوجي وسوسيو ــ اقتصادي وغذائي وصحي (صناعة تجميلية وعلاجية).

وتتميز زراعة الصبار بتأقلمها مع المناخ الجاف والحار والتربة الفقيرة، كما يستعمل الصبار كبديل لتغذية المواشي.

وأنشأت المديرية الجهوية للفلاحة بمركز البذور الرعوية بأولاد افرج منصة لتكثير نبتة الصبار المقاوم للحشرة القرمزية على مساحة 27 هكتارا مجهزة بنظام الري الموضعي باعتماد نظام صارم وتتبع دقيق للشتلات التي فاق عددها ما بين سنتي 2021 و2023، ما مجموعه 2.4 مليون شتلة.

#المحيط الفلاحي: وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.