موقع ووردبريس عربي آخر

السعيدية..السيد صديقي يفتتح النسخة الثامنة للمعرض الجهوي للمنتجات المجالية

افتتحت، اليوم الجمعة بالسعيدية الرابع عشر من يوليوز ، فعاليات النسخة الثامنة للمعرض الجهوي للمنتجات المجالية تحت شعار “الجيل الأخضر: الفلاحة التضامنية رافعة لتنمية المنتجات المجالية”.

ويروم هذا المعرض، الذي جرى افتتاحه بحضور، على الخصوص، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، وعامل إقليم بركان، محمد علي حبوها، ورئيس الغرفة الفلاحية الجهوية لجهة الشرق، ميمون أوسار، ومهنيين، ومنتخبين، ووفد هام من المسؤولين بالوزارة، التعريف بالمنتجات المجالية للجهة وترويجها، وكذا خلق دينامية اقتصادية في المنطقة.

وتنظم هذه التظاهرة إلى غاية 23 يوليوز الجاري، من طرف جمعية الدار العائلية القروية بني يزناسن، بشراكة مع المديرية الجهوية للفلاحة بجهة الشرق، والمديرية الجهوية للاستشارة الفلاحية، وذلك تحت رعاية وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات.

ويشكل هذا الحدث، الذي يعد موعدا هاما بالنسبة للمهنيين والباحثين والمؤسسات الفاعلة في ميدان التنمية الفلاحية والقروية، فرصة لتعزيز التعاونيات الفلاحية، لا سيما التعاونيات من الجيل الجديد التي تستجيب لمتطلبات السوق وتتمتع بروح المقاولة والأعمال.

وفي تصريح للصحافة، أكد السيد صديقي على أهمية هذا المعرض بالنسبة للتعاونيات المنتجة والمثمنة للمنتجات المجالية والتي تزخر بها جهة الشرق، مبرزا أنه يشكل مناسبة لتكوين ومواكبة هذه التعاونيات لاسيما منها النسوية التي يتم دعمها لولوج السوق وتسويق منتجاتها خاصة في هذه المدينة التي تعرف إقبالا للسياح والزوار خاصة أفراد الجالية المقيمة بالخارج.

وأشار إلى أن هذا المعرض، الذي تعرف نسخته الحالية تنوعا في المنتجات المجالية وحضورا لمنتجات أخرى جديدة، يندرج في إطار استراتيجية الجيل الأخضر التي تركز على تنمية العنصر البشري والعمل على انبثاق طبقة وسطى فلاحية والذي يساهم فيه هذا القطاع، مؤكدا دعم الدولة للقطاع سواء في بناء وحدات التثمين أو توسيع المساحات المغروسة، وكذلك في تطوير تقنيات الإنتاج.

ويعرف المعرض، الذي يمتد على مساحة 2000 متر مربع، مشاركة 120 تعاونية و240 عارضا تستجيب منتجاتهم لمعايير السلامة الصحية التي ينص عليها المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتوجات الغذائية.

وعلى هامش فعاليات المعرض، يتم تنظيم ندوات علمية وورشات تكوينية تتعلق بموضوع الدورة، وتروم تقوية القدرات التقنية للتعاونيات الفلاحية حول مواضيع مثل؛ ريادة الأعمال الفلاحية، ومصادر التمويل، والتجارة الإلكترونية.

وموازاة مع فعاليات المعرض، يتم تنظيم النسخة الأولى للتبوريدة بجهة الشرق، والتي تحتضنها ساحة ولاد حمان إلى غاية 17 يوليوز الجاري.

#المحيط الفلاحي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.