مجلة المحيط الفلاحي

السجلماسي : “في سويسرا يشكل العالم القروي وسيلة للنهوض بالتشغيل، و لهذا السبب تعد نموذجا يحتذى ومصدرا للاستلهام بالنسبة للكثيرين..”

تعد سويسرا، أحد أكثر الاقتصاديات تنافسية في العالم، وستُستقبل لأول مرة كضيف شرف في الدورة الرابعة عشر بالمعرض الدولي للفلاحة بمكناس.

ما يقرب من نصف الأراضي السويسرية يتم إستغالالها  في الفلاحة، والتي بدورها توفر أكثر من نصف الأغذية المستهلكة في هذه الدولة . وتولي سويسرا، التي تعد أيضًا رائدة في مجال الصناعات الغذائية، أهمية كبيرة للبحث والتطوير وتخصص أكثر من 18.5 مليار فرنك سويسري لها سنويًا (ما يقرب من 180 مليار درهم)، أي ما يعادل 3 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي.

 السفير السويسري المعتمد بالرباط،  السيد “ماسيمو بادجي” ، أكد خلال ندوة تم تنظيمها أول أمس الإثنين 8 أبريل 2019  بمقر إقامته  للتعريف بالمشاركة السويسرية في سيام مكناس  . وذلك،بحضور كل من الكاتب العام لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد  محمد صديقي، ورئيس جمعية المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب، السيد  طارق السجلماسي، والمندوب العام للمعرض، جواد شامي، ورئيس غرفة التجارة السويسرية بالمغرب، “سامي زريلي” ، بالاضافة إلى مجموعة من المستثمرين السويسريين ممثلي الشركات السويسرية المختصة في الصناعات الغذائية وغيرها من الصناعات المرتبطة بالمجال الزراعي المشاركة في هذه التظاهرة الدولية ، ومن ضمنها تلك المستقرة بالمغرب.

وفي هذا الصدد أعرب السفير السويسري، ماسيمو بادجي، عن حماسة سويسرا في أن تكون ضيف شرف المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب، معتبرا ذلك تتويجا لعلاقات “تاريخية متينة ومميزة بين المغرب وسويسرا . وهو شرف ومسؤولية  في الآن نفسه” يقول السيد ماسيمو بادجي .

وأوضح  المسؤول الدبلوماسي  أن سويسرا هي شريك تاريخي للمغرب وتُعتبر من ضمن عشرة أكبر المستثمرين الأجانب في المملكة. إذ تجاوزت استثمارات سويسرا بالمغرب 5مليار درهم منذ سنة 2014 .

واضاف السفير السويسري أن الساهرين على التظاهرة الفلاحية الأكبر بالمغرب وإفريقيا ” باختيارهم سويسرا ضيف شرف غامروا كثيرا بالنظر إلى أن بلدنا هو نموذج مغاير وخارج المعتاد في مايتصل بسياسته الفلاحية ” . وأكد السفير  ماسيمو بادجي أن أكثر ما يميز القطاع الفلاحي ببلده الصغير، الذي تصل المساحة المزروعة فيه إلى 1064000هكتار بمعدل 25في المائة من مساحته الإجمالية، هو العصرنة والابتكار .

وأشار  المسؤول الدبلوماسي ،  في هذا السياق، أن البحث العلمي في قطاع الزراعة والتنمية أتاحا الرقمنة، وتملك التكنولوجيات الحديثة لكن، مع التثمين المستديم للمجال الطبيعي والحفاظ عليه وصيانته.ولعل هذا الرهان تحديدا، ما يبحث عنه القائمون على المعرض الدولي للفلاحة بمكناس. وفي هذا السياق.

من جانبه، رحب الكاتب العام لوزارة الفلاحة،  السيد محمد صديقي، بالمشاركة السويسرية معتبرا أنها تعكس طموح المغرب في الانخراط بقوة في سياسة التثمين الفلاحي والمجالي للنهوض بالعالم القروي وفق التوجيهات الملكية. وأوضح  في هذا السياق، أن نموذج  سويسرا يعد مصدر استلهام أكيد بالنظر إلى أن اقتصاد البلد هو واحد من أكثر الاقتصادات تنافسية في العالم في ارتكازه على الابتكار والبحث العلمي.
وأبرز صديقي أن المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب يشكل واجهة حقيقية للقطاع الفلاحي الوطني و فرض نفسه عبر توالي دوراته كحدث سنوي متميز ورائد بالنسبة للمهنيين وعموم الجمهور.

وأكد أن المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب، الذي يعد تظاهرة في الأجندة الفلاحية السنوية بالمغرب، وكذا في الأجندة الفلاحية الدولية، يشكل تجسيدا وواجهة لمخطط “المغرب الأخضر”الذي جعل منه واحدة من آلياته للتواصل والانفتاح وإشعاع الفلاحة المغربية، مضيفا أن هذا المعرض اكتسب سمعة ويعد من أكبر التظاهرات العالمية المخصصة للفلاحة وللفاعلين في القطاع الفلاحي.

طارق السجلماسي رئيس جمعية المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب، طارق السجلماسي،قال إن اختيار سويسرا ضيف شرف “لم يكن اعتباطا “. وذلك، بالنظر إلى أن نموذج سويسرا في مجال الزراعة ينطبق تماما مع تيمة المعرض في دورته ال14 : “الفلاحة رافعة للتشغيل ومستقبل العالم القروي“. وأكد  أن النموذج السويسري هو مصدر استلهام قوي. وذلك، بالنظر إلى أن سويسرا هي من بين البلدان التي نجحت في جعل عالمها القروي امتدادا طبيعيا لعالمها الحضري وتمكنت من خلق جسور التكامل بين العالمين مع جعل المجال القروي رافعة تنمية وتطور أكيدة للبلد ومجالا يخلق فرص الشغل للشباب ويضعه في قلب المستقبل .

وسجل  السجلماسي، في معرض توضيحاته،  أن في سويسرا  يشكل العالم القروي  وسيلة للنهوض بالتشغيل، و لهذا السبب تعد نموذجا يحتذى ومصدرا للاستلهام بالنسبة للكثيرين. علما أن دخل العالم القروي به يعد الأعلى عالميا.

 المندوب العام للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب، جواد الشامي، أكد  أن سويسرا وبالرغم من توفرها على مساحة فلاحية متواضعة، إلا أن الفلاحة بها تعتبر قطاعا حديثا ومبتكرا، مضيفا أن الجناح السويسري في المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب 2019 سيستضيف، على حوالي 450 متر ا مربعا، عشرات المقاولات السويسرية، التي تعمل في العديد من القطاعات لتقديم خبراتها ونسج علاقات مثمرة مع المهنيين في القطاع الفلاحي بالمغرب.

من جانبه أوضح كاتب الدولة السويسري في الفلاحة مدير المكتب الفيدرالي السويسري للفلاحة، السيد “برنارد ليمان” ، إن مشاركة سويسرا كضيف شرف في الدورة ال14 للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب،  تشكل فرصة للنهوض بقطاع فلاحي مبتكر ويتجه نحو المستقبل.   المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب “يتيح لنا الفرصة للنهوض بفلاحة وأنظمة غذائية أكثر استدامة في الأبعاد الثلاثة الاقتصادية والبيئية والاجتماعية”.

وأضاف المسؤول الحكومي السويسري أن هذا المعرض يمثل، أيضا، مناسبة للاتحاد السويسري لتعزيز القطاعات الفلاحية والصناعات الغذائية المبتكرة والمستقبلية، مؤكدا أن يتعين على سويسرا والمغرب وكذلك المجتمع الدولي والفاعلين المنخرطين العمل معا وضمان مستقبل فلاحي مستدام للأجيال القادمة.

وتنطلق فعاليات الدورة ال14 للمعرض الدولي للفلاحة في المغرب بمكناس يوم 16أبريل لتستمر إلى 21أبريل 2019، وتحمل شعار :” الفلاحة، رافعة للتشغيل ومستقبل العالم القروي”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.