موقع ووردبريس عربي آخر

الدورة الثانية للمهرجان الوطني للبصل ما بين 22 و24 غشت الجاري بمدينة الحاجب

المحيط الفلاحي : تحتضن مدينة الحاجب ما بين 22 و 24 غشت الجاري، فعاليات الدورة الثانية للمهرجان الوطني للبصل الذي تنظمه جمعية الازدهار لمنتجي ومصدري البصل تحت شعار “تثمين البصل بإقليم الحاجب..واقع و آفاق”.وأوضح المنظمون خلال ندوة صحفية ، أن تنظيم هذه التظاهرة الفلاحية يروم المساهمة في إنعاش و تسويق البصل وتطوير إنتاج هذه السلسلة الفلاحية بالإقليم والحفاظ على خصوصية أصناف البصل المزروعة بالمنطقة، وكذا تشجيع البحث العلمي في ما يخص إنتاج وتخزين البصل، إضافة إلى المساهمة في نقل التكنولوجيا في قطاع إنتاج وتثمين هذا المنتوج.

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة، التي تنظمها المديرية الإقليمية للفلاحة بالحاجب والمديرية الجهوية للفلاحة بجهة مكناس تافيلالت بشراكة مع عمالة إقليم الحاجب والغرفة الفلاحية لجهة مكناس تافيلالت وبلدية الحاجب ، تنظيم ندوات علمية تتناول عدة مواضيع منها على الخصوص “واقع التخزين و التسويق للبصل بإقليم الحاجب ” ، و”تقنيات إنتاج البصل الأحمر من أجل إنتاج أحسن وتخزين ناجح “، و ” الفوائد الغذائية والصحية للبصل ” .

كما يتضمن البرنامج، تنظيم كرنفال استعراضي ومعرض للآليات والمعدات الفلاحية وكذا أنشطة فنية موازية للأطفال، فضلا عن تكريم عدد من قدماء منتجي البصل بالمنطقة . يشار إلى أن قطاع البصل بإقليم الحاجب، يعتبر محركا أساسيا للتنمية المحلية إذ يحتل المرتبة الاولى على المستوى الوطني سواء من حيث الإنتاج ( إنتاج مئتي ألف طن من البصل خلال الموسم الفلاحي 2011 /2012 )، أو من حيث المساحة المزروعة التي تصل إلى 5500 هكتار، أي بمعدل 55 بالمائة من المساحة الاجمالية للخضروات، فضلا عن تحقيق هذا القطاع لمردودية تصل إلى 35 طن في الهكتار الواحد، وذلك بفضل المساعدات والإعانات الممنوحة للفلاحين خاصة في ما يتعلق بالسقي بالتنقيط في إطار مخطط المغرب الأخضر .

و بهذا يعتبر البصل محركا قويا للتنمية المحلية، وتنظيم مهرجان في هذا الإطار سوف يشكل فرصة التقاء وتبادل الخبرات بين المتدخلين في القطاع من مسؤولين، مهنيين، شركات وممونين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.