موقع ووردبريس عربي آخر

التدابير المتخذة لانطلاق الموسم الفلاحي 2010-2011 بجهة تادلة-أزيلال.

0

بني ملال : شكلت التدابير المتخذة لانطلاق الموسم الفلاحي 2010-2011 بجهة تادلة-أزيلال محور اجتماع عقد أمس الثلاثاء بمقر الولاية ببني ملال، بحضور المسؤولين والفعاليات المعنية بالقطاع الفلاحي.

وخلال هذا الاجتماع، أبرز السيد محمد دردوري، والي جهة تادلة-أزيلال عامل عمالة إقليم بني ملال، الأهمية التي تكتسيها الفلاحة بالمنطقة التي أنتجت الموسم الفلاحي الماضي 300 ألف قنطار من البذور المختارة أي ما يمثل 28 بالمائة من الانتاج الوطني، و160 ألف طن من مادة الزيتون أي 15 بالمائة من الإنتاج الوطني.

وذكر أن الجهة مقبلة على نقلة نوعية في مسارها بانطلاق العديد من الأوراش الكبرى التي أعطى جلالة الملك محمد السادس إشارة البدء في أشغالها من قبيل الطريق السيار والمطار، وما سيتم الشروع في إنجازه في القريب العاجل كالمنطقة الصناعية الجديدة، وسد تاكزيرت، مشيرا إلى أن عدة مساعي تبذل لاحداث كلية للطب ومستشفي جامعي ومدرسة فلاحية عليا بالمنطقة.

ودعا الوالي إلى تظافر جهود جميع الفعاليات المعنية بالقطاع وتنسيقها وإلى تشجيع الاستثمار خاصة في مجال الصناعة الغذائية، مبرزا أهمية ترشيد استعمال المياه في هذا القطاع.

وقد تم خلال الاجتماع إلقاء عروض من طرف المديرية الجهوية للفلاحة، ومكتب البحث الزراعي، ووكالة الحوض المائي لأم الربيع بجهة تادلة-أزيلال، تناولت، على الخصوص، حصيلة الموسم الفلاحي 2009-2010 والتدابير المتخذة لتهييء الموسم الفلاحي الحالي، والوضعية المائية بالجهة التي عرفت تساقطات هامة خلال الموسم المنقضي بلغت 480 ملم.

وخلال المناقشات التي تلت العروض تمت إثارة مجموعة من القضايا التي تستأثر باهتمام الفلاحين، من بينها، على الخصوص، التماس تقديم إعانات لصغار الفلاحين خاصة بالمناطق الجبلية، وإعادة النظر في عملية تجميع الحبوب، ودعم الصناعة التحويلية بالمنطقة خاصة المتعلقة منها بالطماطم، والدعوة إلى إحداث معهد عالي للبحث الزراعي وتنظيم وتأطير الفلاحين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.