موقع ووردبريس عربي آخر

التجميع المتراكم للحبوب يبلغ أزيد من 14 مليون قنطار

المحيط الفلاحي :أعلن المكتب الوطني المهني للحبوب والقطاني أن التجميع المتراكم للحبوب، الذي يشكل حوالي 2ر98 في المائة من القمح الطري، بلغ 3ر14 مليون قنطار في نهاية يناير 2015.
وأضاف المكتب أن مخزون الحبوب، الذي بحوزة المنعشين المصرح بهم لدى المكتب ونظرائهم على مستوى أبراج التخزين المينائية، موضحا أن التجار السماسرة والتعاونيات حققا 82 في المائة من تجميع القمح الطري.
وأوضح المكتب أن تجميع القمح الطري خلال شهر يناير بلغ 4ر0 مليون طن.
وأشار المكتب إلى أن تراكم الواردات بلغ 6ر35 مليون قنطار في نهاية يناير 2015، موضحا أن واردات الحبوب تأتي أساسا من الأرجنتين (26 في المائة)، وفرنسا (14 في المائة)، وكندا والبرازيل وأوكرانيا (10 في المائة)، وألمانيا وبولونيا (6 في المائة)، وباراغواي والولايات المتحدة (5 في المائة)، وروسيا (3 في المائة).
وأضاف المصدر ذاته أنه منذ بداية موسم 2014-2015، بلغ التحول الصناعي 1ر47 مليون قنطار، بارتفاع نسبته 8ر1 في المائة مقارنة مع مستوى التحول في الفترة ذاتها من الموسم السابق.
وأفاد المصدر بأنه في متم يناير 2015، سحقت المطاحن الصناعية 35 في المائة من القمح الطري من الإنتاج الوطني. ويمثل الدقيق الحر والدقيق المدعم على التوالي 54 في المائة و14 في المائة من معامل المطاحن الصناعية.
وتتم صناعة أنواع السميد الصناعي، من جهتها، انطلاقا من القمح الصلب (89 في المائة)، ومن الشعير (11 في المائة).
وتتم صناعة أنواع الدقيق المدعم، من جانبها، بنسبة تبلغ 89 في المائة من القمح الطري من الإنتاج الوطني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.