موقع ووردبريس عربي آخر

التأكيد على أهمية التربية البيئية في تطوير المهارات والخبرات اللازمة لمواجهة التحديات المناخية (ندوة)

أكد المشاركون في ندوة حول “التربية البيئية ودورها في تحقيق التنمية المستدامة” نظمت أمس الخميس بالرشيدية على اهمية التربية البيئية في تطوير المهارات والخبرات اللازمة لمواجهة التحديات.

وأبرز المشاركون في هذا اللقاء الذي نظمته مجلة “كراسات تربوية” بشراكة مع جمعية مهرجان الخطارات-الجرف، وبتنسيق مع مركز دراسة وتنمية المجالات الواحية والصحراوية بالجرف، في إطار الأيام العلمية للمهرجان، الدور التي تضطلع به التربية البيئية في تعزيز المواقف والدوافع والالتزامات على اتخاذ قرارات مستنيرة واتخاذ إجراءات مسؤولة كما انها عملية تعلم تهدف إلى زيادة معرفة الناس ووعيهم حول البيئة والتحديات المرتبطة بها.

واعتبروا ان المؤسسة التعليمية النموذجية الخضراء تشكل فضاء رحبا للتعلم و واستقطاب التلاميذ من أجل مواجهة معضلة الهدر والفشل الدراسي والمدرسي كما ان المدرسة الإيكولوجية توجه جديد للتأهيل و التطوير وغرس القيم البيئية، لكن في حاجة إلى تفعيل.

واستعرض المشاركون في هذا الاطار الاشكالات ذات الصلة باستغلال المياه وتوظيف الإمكانيات المتاحة لترشيد استعماله، وأخرى مرتبطة بالطقوس والعادات المحلية، مؤكدين على ضرورة الاهتمام بالمجال البيئي من مختلف جوانبه وضرورة انخراط كافة الفاعلين والمتدخلين من أسرة ومدرسة ووسائل إعلام و سلطات المختصة لصياغة مشاريع مهمة تستهدف التحسيس و التأطير و التكوين في مختلف مكونات البيئة.

وتطرقت الندوة من خلال الجلسة الأولى ” التربية البيئية ضمن منظومة القيم من التنظير إلى التطبيق” حيث ابرز المفتش التربوي محمد حافظي في مداخلته حول ” المدرسة الإيكولوجية وعلاقتها بالتربية على القيم” على مفهوم المدرسة الإيكولوجية و أهم مجالاتها، وعلى المتدخلين الأساسيين فيها، ثم على أهم القيم البيئية التي يمكن لهذه المؤسسة أن تضطلع بها من أجل تحقيق أهدافها الرئيسية ليخلص في الأخير إلى الاستراتيجية المناسبة للعمل من داخلها.

من جهته استعرض الاطار التربوي عماري عبد الخالق في عرضه حول ” المؤسسة التعليمية شريك أساسي في تنمية و حماية الواحة: ثانوية معركة البطحاء الاعدادية نموذجا” تجربة المؤسسة التي تعد النموذجية على مستوى جهة درعة-تافيلالت، حيث انه بفضل الامكانات البسيطة ونوع الشركاء التي انفتحت عليهم هذه المؤسسة و الوسائل التي اشتغلت بها من أجل تأهيلها أصبحت جنة خضراء، تستقطب مسؤولين وأكاديميين من مختلف القطاعات.

وفي مداخلة ثالثة تطرق الأستاذ حسن أمراني لموضوع ” الخطارة بمنطقة الجرف بين الماضي والحاضر و آفاق المستقبل” تطرق من خلالها إلى أماكن تواجد الخطارات على المستوى الدولي والوطني والإقليمي، مشيرا الى الاستراتيجيات الممكنة لإعادة الاعتبار لهذا الموروث الطبيعي الثقافي للمنطقة من قبيل اقتراح تطويرها وتأهيلها عبر عملية التقطير.

اما الجلسة الثانية فتطرقت الى “دور الموارد البيئية في تشجيع السياحة الايكولوجية بمنطقة الواحات” من خلال موضوعين أساسيين “الإنسان والمجال بواحة الجرف تافيلالت: نماذج تاريخية لتدبير المشهد الواحي”، من تقديم الجامعي عبد الرزاق السعيدي، الذي عمل على جرد مختلف الأنشطة الطبيعية التي يزاولها الإنسان بمنطقة الجرف والتي تشكل عمله اليومي، مبرزا مختلف المجالات الحيوية ضمن العمل بالواحات و العلاقة التفاعلية بين الإنسان والواحة كموروث له أهميته

وتناول السعيدي في هذا الاطار مجموعة من النماذج الحية التي تعكس التنظيم المحكم للعمل وفق مجموعة من القوانين والتنظيمات المهيكلة بإتقان، والتي تبرز مهارة وكفاءة الأجداد في تدبير الخطارات، مؤكدا على ضرورة إعطاء التراث والموروث المحلي القيمة التي يستحقها من خلال استخراجه والتعريف به لاستثماره .

وأبرز الباحث الحسن امحرزي من خلال موضوع حول “الموارد الترابية بواحات تافيلالت خيار استراتيجي لاستدامة السياحة البيئية” مختلف المنشآت الآثرية التي تزخر بها المنطقة والتي تعبر عن هويتها ومكانتها كواحات سياحية ترسم معالم واحات تافيلالت الكبرى، مؤكدا على الاهمية التي تحضى بها من أجل استقطاب السياح الأجانب خاصة وإحياء التراث على بشكل عام.

وشدد على ضرورة وضع خريطة في مدخل منطقة الجرف لكي تبين لكل الزوار المناطق السياحية بالمنطقة تساعدهم على الوصول إليها من أجل اكتشاف مكوناتها و مآثرها وكذا القيام بأبحاث ودراسات تعرف بالموارد الطبيعية للمنطقة.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.