موقع ووردبريس عربي آخر

الاجتماع الوزاري لمؤتمر “الفاو” الإقليمي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا يختتم أعماله بإعلان وزاري

إختتم الاجتماع الوزاري للدورة السابعة والثلاثين لمؤتمر منظمة الأغذية والزراعة الإقليمي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا أعماله اليوم بإعلان وزاري يؤكد دعم بلدان المنطقة للإطار الاستراتيجي للمنظمة للفترة 2022-2031، من خلال التعهد بتنفيذ مبادراتها الرئيسية، ويدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة.

ويأتي هذا الإعلان كبيان ختامي للاجتماع رفيع المستوى الذي شاركت فيه الدول الأعضاء في منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا واستمر لمدة يومين في العاصمة الأردنية عمّان.

وأكد المندوبون خلال الاجتماع دعمهم للإطار الاستراتيجي لمنظمة الأغذية والزراعة للفترة 2022-2031، الذي يدعو إلى التحول نحو نظم أغذية زراعية عالمية أكثر كفاءة وشمولاً واستدامة وقدرة على الصمود لضمان تحقيق الفضائل الأربع المتمثلة في: إنتاج أفضل، وتغذية أفضل، وبيئة أفضل، وحياة أفضل، دون ترك أحد يتخلف عن الركب؛ ويدعم الأعضاء في تحقيق خطة وأهداف التنمية المستدامة لعام 2030.

وأيد المشاركون رفيعو المستوى الأولويات الإقليمية الأربع لبرنامج عمل المنظمة المدرجة في إطارها الاستراتيجي للعقد القادم، والتي تعكس المجالات الاستراتيجية لدعم بلدان المنطقة في تحويل نظم أغذيتها الزراعية.

وأكد الوزراء خلال الاجتماع دعمهم لمبادرات المنظمة الرئيسية، بما في ذلك مبادرة “بلد واحد منتج واحد ذو أولوية”، و”يداً بيد”، و”1000 قرية رقمية”، وتعهدوا بدعم تنفيذها في بلدانهم بما يتماشى مع الأولويات الوطنية.

غزة

كما دعا الوزراء ورؤساء الوفود إلى وقف إطلاق النار في غزة وإنهاء “جميع أشكال العنف”.

وأعرب الإعلان الوزاري عن “قلق عميق إزاء تدهور الوضع الأمني ​​في المنطقة وما ينتج عنه من أزمة في الأمن الغذائي والتغذية، لا سيما في غزة والسودان واليمن وسوريا ولبنان”.

وفيما يتعلق بغزة، أكد الإعلان على القلق العميق إزاء “تدهور الأوضاع الإنسانية، والتهجير القسري للسكان في قطاع غزة”، مديناً بشدة “تدمير قطاع الزراعة وما يتصل به من سبل عيش وبنية تحتية، مما أدى إلى حالة انعدام أمن غذائي شديدة تقود إلى مجاعة”.

وعبر الوزراء عن تضامنهم مع من يواجهون “أوضاعاً كارثية غير مسبوقة بسبب الحرب في غزة والنزاعات في الدول الأعضاء الأخرى” مشددين على “أهمية تعزيز السلام في المنطقة”.

وفي كلمته الختامية أمام المؤتمر، قال شو دونيو المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة: “أود أن أعبر عن عميق تعاطفي مع ما تواجهه غزة والسودان واليمن وغيرها من المناطق الساخنة في المنطقة من معاناة مستمرة، بسبب الآثار المترتبة على الحروب والنزاعات وغيرها من الأزمات العالمية”.

وأضاف: “ومن خلال منبري هذا، اسمحوا لي أن أؤكد لكم من جديد دعم المنظمة المستمر لهذه المجتمعات وأداء المسؤوليات المنوطة بها في إطار مواردها. وأؤكد مجدداً على أن السلام شرط أساسي للأمن الغذائي”.

وكان شو قد دعا في نوفمبر/تشرين الثاني إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة لأسباب إنسانية بهدف تخفيف معاناة المدنيين وتسهيل إيصال المساعدات العاجلة.

وجاء إقرار الإعلان الوزاري على خلفية ارتفاع مقلق في تقديرات الجوع وسوء التغذية في غزة، حيث يعاني سكان القطاع من مستويات كارثية من انعدام الأمن الغذائي وارتفاع خطر المجاعة نتيجة النزاع الحالي.

ووفقا لأحدث تحليل للتصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي، فإن جميع سكان قطاع غزة البالغ عددهم حوالي 2.2 مليون نسمة يعيشون أزمة أو يصنفون ضمن الفئة الأسوأ (المرحلة 3 وما فوق)، وهي أعلى مرحلة تمكن التصنيف من تسجيلها في أي منطقة أو بلد تعاني أزمة حادة مماثلة في انعدام الأمن الغذائي.

ومن المتوقع أن يكون حوالي 50 في المائة من السكان في حالة طوارئ (المرحلة 4 من التصنيف المرحلي المتكامل)، وأن أسرة واحدة على الأقل من بين كل أربعة (أكثر من نصف مليون نسمة) تعيش الآن ظروفاً كارثية أو شبيهة بالمجاعة (المرحلة 5 من التصنيف المرحلي المتكامل) وذلك وفق تقديرات متحفظة.

وتؤدي منظمة الأغذية والزراعة دوراً مهماً في غزة، لا سيما فيما يتعلق بتقديم الإغاثة الطارئة والمشاركة في جهود إعادة الإعمار. وتشكل المنظمة جزءاً من النداء العاجل المشترك للأمم المتحدة، وتنسق جهودها بشكل وثيق مع أسرة الأمم المتحدة الأوسع وشركائها للاستجابة بشكل مناسب وفعال، بما يتماشى مع المسؤوليات المنوطة بها.

وأطلقت المنظمة أيضاً دعوة لجمع 20 مليون دولار أمريكي في إطار النداء العاجل المشترك بين وكالات الأمم المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني 2023، وتخطط لإعادة تنشيط إنتاج الأغذية القابلة للتلف ذات القيمة الغذائية العالية والتي لا يمكن استيرادها كمساعدات غذائية، بما في ذلك الحليب الطازج واللحوم والخضروات. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.